Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 20 تشرين ثاني 2019   الساعة 00:46:50
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
راهنوا على حلب وسيخسروا لامحالة ..بقلم : بيانكا ماضية
دام برس : دام برس | راهنوا على حلب وسيخسروا لامحالة ..بقلم : بيانكا ماضية

دام برس

  في هذه اللحظات التي تعيشها مدينة حلب، اللحظات التي يقع فيها أبناؤها بين ضفتين: ضفة ترهيب ووعيد وقتل وتمثيل بالجثث، وضفة سحق لكل من تطاول على أمن هذه المدينة، وبالتالي الأمن السوري، يخطئ من يراهن على إرادة المواطن الحلبي، وعلى وعيه وقوميته وعروبته، فهو منذ بداية الأزمة السورية، لم يك إلا في موقع الابن البار الذي أدرك ما يحاك ضد أمته السورية، ولهذا قرر الوقوف في صف (الأم) ضد كل من يود النيل منها، ومن عروبتها وقوميتها، ومن دعمها لتيار المقاومة، ومازال عند ثباته السوري هذا، والعروبي، ولن تزعزعه نيران العالم كله.

وما المظاهرات التي كانت تخرج في بعض المناطق والأحياء في هذه المدينة، والتي يقطنها كثيرون ممن جاؤوها من مدن أخرى، ولاسيما من مدينة إدلب وريفها، تلك التي تغلغل إليها الفكر الوهابي، وما تلك المظاهرات إلا تعبير عن دافع انتقامي، له دوافعه العديدة التي لا أود التطرق إليها الآن.

المواطن الحلبي لم يك ليشارك في تلك المظاهرات التي لبوسها (الحرية) وهدفها التخريب، وإسقاط النظام السوري، ولم يعد خافياً على أحد اليوم أن من كان يخرج في تلك المظاهرات، ومن كان يحرّض عليها، له أهدافه وآراؤه السياسية، ولذلك فقد تحالف مع قوى الشيطان من أجل تحقيق تلك الأهداف، ولذلك فلم يعد بخاف على أحد أيضاً أن أفراد تلك المظاهرات يوالون بصورة أو بأخرى لأعداء سورية ممن كشفوا عن حقيقة مآربهم في مشروع الشرق الأوسط الكبير.

ولذلك تناهى إلى سمع الحلبي أن سيأتي اليوم الذي سيدفع فيه الثمن لسبب وعيه وصموده، ولذلك وبعد أن لم يحتفل حلف البترودولار بسقوط النظام السوري (حسب تعبيرهم) بعد تفجير مبنى الأمن القومي في دمشق، وجدوا ضرورة ضخ مزيد من الإرهاب من تركيا باتجاه حلب ليكون فعل الانتقام، ولتكون الفرصة الثانية لهم لإسقاط سورية، ومن هنا فإن مساحة الدم التي نراها اليوم في حلب بفعل أفراد (الجيش الحر) ضد كل من وقف صامداً بوجه هذا الاعتداء الكوني على سورية، ووقف صامداً مسانداً حكومته ودولته، (ومجزرة آل برّي، وتصفية الشيخ الشامي، واختطاف أخي المفتي العام للجمهورية) دليل واضح لا لبس فيه، هذا عدا عن مظاهر التنكيل والقتل الأخرى التي رأينا بعضها عبر مقاطع الفيديو، ولم نر بعضها الآخر!! تلك المساحة من الدم ماهي إلا فعل انتقامي أرادته المعارضة الخارجية، وعصابتا السعودية وقطر، لتكون حلب المحطة الأخيرة لصمود الدولة السورية.

المواطن الحلبي الذي صمد لمدة يومين من دون خبز، ويستطيع الصمود لأيام أخر حتى من دون ماء، وطنيته وكرامته وشهامته ووعيه تأبى أن يخذل أمته السورية.

حلب المدينة التي سقطت عند أبوابها جحافل الكثير من الأعداء، (وحلب هنا الابنة الثانية لسورية الأم) أعطت دروساً في الصمود، صمود تاريخي أعيا الأعداء المتاخمين عند الحدود.

ولهذا فإن من يراهن اليوم على إرادة المواطن الحلبي، وعلى مدى صموده، نقول له: مساعيك ستبوء بالفشل، وما عليك سوى أن تقرأ جيداً في تاريخ هذه المدينة لتعلم مامعنى (حلب الشهباء) وما الذي سطره أبناؤها عبر تاريخهم الطويل فيها، لا بل ما دلالة قلعتها؛ ليدرك أن نهاية الإرهاب والوهابية ستكون في حلب، وقد أصبح الأمر قاب قوسين أو أدنى، بفعل الجيش العربي السوري الذي يسانده اليوم أهل حلب بكل أطيافهم، ليحقق نصراً تهتز له دول العالم كل
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   &quot وقفت و ما في الموت شك لواقف كأنك في جفن الردى و هو نائم
حلب كانت و ستبقى صوت الوطن و صوت الإنسان و صوت الخير و المحبة وصورة العيش المشترك الأمثل و خسر و خاب و اندحر كل من يراهن على حلب حلب صوت الضمير الإنساني و هو يتصدى لعصابات إرهابية مسلحة و ستنصر حلب و ستنصر دمشق و ستنتصر كل ذرة من تراب وطننا الحبيب سورية و سيدحر الوطن عصابات الإجرام و القتل و التدمير التي جاءت ممولة بالسلاح و الإرهاب من خارج حدود سورية و سيبقى جيشنا العربي السوري الباسل نبراساً لسورية و شعبها الطيب.
العبد عبد الله  
  0000-00-00 00:00:00   _
نحن السوريين نؤمن أن الله يمتحن قلوبنا فنثبت خاشعين لله متمردين على عبدة الشياطين ويمتحن صبرنا فنحمد الله وننتظر رحمته بأرواحنا بينما تسيل دماؤنا الطاهرة لتطهير تراب الوطن من رجس الملحدين..
علاء  
  0000-00-00 00:00:00   _
نحن السوريين ندرك أن كرامتنا تستفز خضوعهم والدماء المتوهجة في عروقنا تُرجفْ الذّل المستوطن في نفوسهم موهماً إياهم أن لهم الدنيا والأخرة وأن عروشهم تنهض على بركات أوربا وتعاويذ الأمريكان وحسنات إسرائيل...
باسل  
  0000-00-00 00:00:00   _
سألوني من أي البلاد أنت؟؟ فقلت بكبرياء أنا سوري الدم والهوى فضحك سائلي لثقتي وقال بسخرية : وأين تقع هذي التي قلتِ اسمها ؟؟؟ فقلت : بلدي تقع في قلب 23 مليون سوري وتمتد على مساحة 23 مليون قلب أما حدودها فمن الشمال شرف وكرامة ومن الجنوب جمال وحب ومن الشرق شموخ وتحدي ومن الغرب غناً وخير .
محسن  
  0000-00-00 00:00:00   _
الجيش السوري ( حافظ ) كرامة سورية الجيش السوري ( باسل ) بوجه الاعداء الجيش السوري ( ماهر ) بدعس العراعير الجيش السوري ( بشار ) ببشائر الخير والنصر لكل محب للوطن
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   _
قــادمـــــــون قــادمــــــون قــادمــــــون و عـلــى تـحـريــر الاقـصـــى و الـجــــولان و الـلــــواء عـــــــــازمـــــــــــــــون و سـيـأتــى يــومــــا فـيــه تـنـدمـــــــون خـرقــتــم الـعــهـــد مـنــذ قـــــــرون و عــن خـيــانـتـكـــــم لـــم تـنـتـهــــون مــــــــاذا انـتــــم بـنـــا تـظـنــــــون !!!!! ســـنـهـزمـكــم امـــــــام كــل الـعـيــــــون و سـيـقـف الـعــالــــــــم امــامـنـــــا مـذهـولـــــــون
لينا  
  0000-00-00 00:00:00   راهنوا
ليالي حلب الجميلة اصبحت من الماضي فالشعب تحول من بشر الى وحوش حاقدة و دموية و طائفية و تكفيرية و حرامية و من لم يهاجر طوعاًً سيذبح بالسواطير و سورية ستصبح سويريات متذابحة !!!
ابو فادي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz