Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 20 تشرين ثاني 2019   الساعة 00:46:50
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
يــا لـعـــار الأدعــيـــاء ..بقلم : د احـمـد الأســدي

دام برس

لا يــزال اصـحـاب العـاهـات الفكـريــة ومتحجـري العقـليـات المـُخـرفـة التـي اكـل الـدهـر على ايـامهـا وشــرب , ســواء اولئــك الـذين يعــانــونمـِن ْاشــكاليـة ســن اليــأس الفكـري والسـياسـي  او الـذيـن ظهـرت عليهـم اثــار مـرحـلة الفطـام  الفكـري المبكــر  يجــتــرون خـطـابهـم اليـومـي بطـريقـة يخـتلط فيهـا غــبـاء الســذاجـة مـع نـفـاق الادعــاء الذي حــاولوا طـوال الفتــرة المنصـرمـة , وبـالتحـديـد التي اعـقـبت غـزو العـراق واحـتـلالـة الـتخـفـي وراء اســـتــاره , وقــد يعـتقـد البعـض إنَ كـاتـب الســطور يـقصــد اتجـاهـات فكريـة و شــخـوص بعيـنـهـم فــمقـدمـا نـقـول لــهم انــتم واهــمين , فـظـاهـرة الاجـتـرار مـاعـادت مـاركـة مســجـلـة  بـأسمـاء مـُخـرفـي الـيســار المـاركـســي وادعـيـاءه الموبـوئيـن بـداء الشـذوذبـل إن وبـائيتهـا اصـبحـت اكثـر مـَقـاتــه عـنـد ادعــيـاء الفكـر القـومـي والبعـثـي النـفـعــي , والناعقييـن معهـم مـِنْ النكـرات والامعـات .

والســؤال الـذي لا نبحـث لــه عـن اجـابــة , بـقـدر مـا انــه تــذكيــر لـَمـنْ يســتجـدي الاعـذار لهــذا ويحـاول اســتنـباط التبـريـرات دفـاعـا عـن ذاك ,أوَ لـيـس الأجــدر بـِمَـنْ ادعـــى الـوطنيـة والقـوميـة واليسـاريـة ,ومـعـاداته المزعـومـة لمشــاريـع الاحـتلالات والتبعيـات الـذليـلـة للمعســكر الامـريكي العـُـربـاني المـتصهيـن وادواتــه التنفيـذيـة فـي المنطقــة أن يـتنـاســى ويــتـرفـع عـن صـغـائر الامـور , و يـكف عـن الاجـتـرارات التي لـم تـأتـي بجـديـد ولـن تـُغـيـر واقــع آنــي ولا مســتقبـلـي , لانهـا اصـبحت مـِنْ مـُســلمـات المـاضـي المـُســتهلكـة , او عـلى الأقــل وهـذا هـو اضـعـف الايمـان مثلمـا يقــال إركـانهـا و طـرهـات ســخفهـا جـانبـا خـلال هـذة اللحظـات الـتـاريخيـة والمصـيـريـة , التي كُــتب لهـا أن تـُحــدد الوجهه المســتقبليـة للمشـروع المقـاوم والممـانـع الـذي طـالمـا ادعـوا انهـم جـزء منـه اومنـاصـريـن لــه سـواء فـي فلسـطين او لبنـان او العـراق , ان لـم نُـقــل انهـا لحظـات الصـراع الـوجـودي بيـن تـحديــات أن نـكـون او لا نكــون التي يـدور صـراعهـا على ارض سـوريـة ويـرفـع رايـة الدفـاع عنهـاالجيش العربي الســوري وقـيـادتـه ,  بعـد أن بـاع عـربـان الرذيـلـة الشـرف والعـرض والارض والتاريـخ , ولـم تبقـى ســوى سـوريـة وشـامهـا قلعـة للعـروبـة وحصنـا مـدافعـا عـن شــرفهـا وعـزتهـا وثـبـات مـبادئهـا فـي زمـن رديء اصـبح الشــرف فيـة عـنـد العـربـان  عـهـرا , والمقـاومـة والصمـود عـن ديـوثيهـم  الجبنـاء عـارا .

لا مـأســوف عليهــم , فبعض مـِمـَنْ عـرفنـاهـم يـنـاطحـون مـاركس ولينين وانجـلـز بـيســاريتهـم وشــيوعيتهـم , والبعض الآخـر الذيـن يـزاحمـونســاطـع الحصـري وعبد الرحمن الكواكبي بعـروبية فكـرهـم القـومـي  وفـاقـوا ميشــيل عـفلق وشــبل العيسـمي واليـاس فـرح بـبـعـثـيتهـم , يـبـدو إنَ اصــباغ المـاكيـر الـتـي جمـلوا بهـا وجـوههـم القبيحـة طـوال الســنوات التي مـضـت , لـم تـســتطـع مقـاومـة لـهـيب  شــمس الحـدث الســوري الـتـي اســـقطـت كـل ادعـاءاتهـم وكـشـفت حـقيقـة مـاتضمـرة النفـوس المـريضـة بـالاحقـاد وعـاهـات نـفـاق المـواقـف  وســطحيــة الإســتقـراء للـواقـع الـذي نعيش تـداعيـاتــه , فبـدلا مـِنْ ان يكرمنـا رهط هـؤلاء الأدعـيـاء بســكوتهـم , والحـفـاظ عـلى مـا تبقـى مِـنْ قطـرات الحيـاء على وجوهـهـم إنْ كـان هنـاك شــيء متبقــي منها , و كـاتب الســطور هنـا لا يقصـد مـِنْ قـريب ولا مـِنْ بعيــد أصحاب سخافات مقتل عمر سليمان وزعير عويزر وقاسم سليماني المزعـومـة في مبنى الامن القومي السوري, لانهم ومـَنْ هو على شاكلتهم مـِنْ الببغاوات الذيـن لـن يـتـوانوا  باجتـرار وتـرديــد حتى اصوات حـفيف ما يخرج مـِنْ ادبارهـم قد احتـذيناهــم في اقدامنا و بصقنا عليهم منذ البداية , وجعلنا منـهـم  ومواقعهم مبـولـةمجـانيـة ومقيء عـابـر لسكارى اخر الليل .

يســاريي الحـزب الشـيوعـي العـراقـي يـبـدو إنَ ارتمـاءهـم فـي الاحـضـان الأمـريكيــة لـه وقـع خـاص انســاهـم دفــئــه ثقـافـة اليســار المعـادي والمنـاهض للامبـريـاليـة والصهيـونيـة والرجعيــة العربيـة , والقـائمـة تطـول مـِـنْ مـُحـرمـات اليســار المـاركسـي الـلـيـنـينـي التي طـالمـا تغنـوا بهـا رفـاق الأمـس ونبـحت حـناجـرهـم بهـتافـاتهـا , حـيث اصــبح ارهـاب التكفيـر الديـنـي وعصـابـاتـه المســلحـة التي تـدعمهـا قـوى الظـلام العـُربـانـي الرجعـي , وتســهـر عـلى الدفـاع عنهـا الامبرياليـة الامريكيـة وقـوى الغرب المتصهين فـي ادبيـات يســارهـم الجـديـد قـوى تحـرريـةوجمـاعـات ثــوريـة , وإنَ اســقـاط النـظـام الســياسـي الوطنـي والشــرعـي فـي ســوريـة الذي احـتضـنهـم بـالأمس , وقـدم لهـم كـل الدعـم الســياسـي والمعنـوي والمـادي عـنـدمـا هـربـوا مِـنْ العـراق فـي الـســبعينيـات ومـا تــلاهـا , اصـبح مَـنْ ضـرورات يســارهـم العـرعـوري وليس المـاركسـي ,فالمـاركســية بالنسـبـة لهـم مجـرد ثــو ب نفعــي يـرتـدونـه عندمـا يـكونوا بحـاجـة الـى مـا يغطـي عـوراتهـم ويجمـل قـبـح خطـاباتهـم , وهـم لا يختلفـون فـي طبيعـة حـالهـم هـذا عـن عـروبـيي بعـث الســلطـة فـي العـراق الـذيـن اغـتـالـوا الفكـر القـومـي بالامس , وقـدمـوه قـربـان لســياســاتهـم الحمـقـاء ,ويـالعـارهـم فبعــد أنْ اســقطـتهـم الـرجعيـة العـُربـانيــة بـدولارات بـتـرولهـا , وتحـالفتهـا مـع الصهيـونيـة العالميـة وصــنيعتهـا اســـرائيـل , وامهـا بالتبــنـي الولايـات المتحـدة الأمـريكيــة ,عـادوا اليــوم كـالنعـاج ليصـطفـوا امـام معـالف بـتـرودولارهـا القطـرائيلي السـعودي  ويـتـراقصـون كالقـرود عـلى مســارح العـداء والتـآمـر العـُربـانـي الكـونـي بالضـد مِـنْ الدولـة الســوريـة وقيـادتهـا , التـي آوتهـم وعـوائلهـم بعـد أنْ تـركـوا مَـنْ كـانـوا يعـتـبـرونـه ربهـم الأعـلى (الراحـل صــدام حسين ) وهـربـوا كالجـرذان مِـنْ ارض المواجهــه والمنـازلــة فـي العـرا ق , ومِـنْ ثـم بـاعـوا ابنـاءه وحفيـده وبــه غــدروا , فحتميـة التغييــر التي يـتحـدث عنهـا احـد مهـووسـي ســن يـأسهـم الفكـري انمـا تعبــر عـن مـدى الانحـدار والانحـطـاط الذي وصــل اليــه ادعيـاء الـفكـر البعـثـي القـومـي , فـالتغييـر فـي نظـر هـؤلاء غـايــة يبــررون كـل الوســائل لغـرض  تحـقيقهـا حتـى لـو كـان بتحـالفهـم مـع الصهيـونيـةالعالميـة وادواتهـا فـي المنطقـة , لان الغـايـة التي يبحثـون عنهـا ليسالديمقـراطيـة والتعدديـة ومصـالح الشعب السـوري  المزعـومـة التي يتباكـون عليهـا , وإنمـا اســتهـداف ركـائـز مشـروع المقـاومـة التي تمثـل دمشـق احـدى حلقـاتـه الجوهـريـة ودرعـة الحصـين , وبـدافـع كيـدي طـائفـي مذهبي لأن المســتهـدف مِـنْ وراء مـؤامـرة اســقـاط ســوريـة واخضـاعهـا الى ارادة مشـروع المسـاومـة والاذلال العـربـانـي فـي وجهــة نظـرهـم الانهـزاميـة الخـائبــة هـمـا ايــران ومقـاومـة حــزب الله ,  حيث لم يتركوا سطـورا في انشائياتهم المجترة الا وفضحوا انفســهـم بين مفرداتهـاونشــروا على حبـال حـروفهـا ضـغـائنهـم واحـقـادهـم اتجــاه شخص السيد حسن نصر الله ورجالات المقاومة اللبنانية و الأخ الرئيس بشار الاســد والقيــادة الســوريـة , فيــا لعــار يســـارهــم المتـأمـرك الجـديــد وذلــة فكــرهـم العـُربـانـي المتصهين .

al_asadi@aol.com

 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz