Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 20 تشرين ثاني 2019   الساعة 00:46:50
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
حسبي بأنهم ليسوا من دمشق .. خواطر مواطن سوري
دام برس : دام برس | حسبي بأنهم ليسوا من دمشق .. خواطر مواطن سوري

دام برس – متابعة: اياد الجاجة

بالرغم من صغري سني حينها .. حيث لم أكن أتعدى الست سنوات .. فما زلت أذكر أن أول من لفت انتباهي لوجود مرقد و مقام السيدة زينب بنت علي ( عليهما سلام الله ) في دمشق ... كان صديقي الدمشقي ... و ما زلت أذكر أن من نوه لوجود مقام و مرقد رقية بنت الحسين ( عليهما سلام الله ) أيضاً صديق من دمشق .. و ما أزال أذكر حتى اللحظة أن أهل دمشق يتباركون بوجود هذه المقامات على أرضهم الطاهرة التي تزيدها طهراً .. و ما زلت أرى كيف أن أهل دمشق يأتون إليها زرافات و وحدانا لزيارتها و التبارك بها .... فمن هم هؤلاء الذين دعووا إلى هدمها ؟!؟! حسبي بأنهم ليسوا من دمشق ...حسبي بأنهم ليسوا من دمشق ....و ليسوا من أهلها ..
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   نحن في سوريا لسنا طائفيين
لي صديقة من الطائفة المسيحية الكريمة ( أنا مسلمة سنية ) كل سنة في أيام عاشوراء تطلب مني مرافقتها الى مقام السيدة زينب للزيارة .. ومقام الست رقية .. والجامع الاموي الكبير ..وولله لثقافتها الواسعة ونضج فكرها كانت هي الدليل السياحي لي وليس العكس .. وأعترف أنها تعلم عن ديننا ومذاهبنا أكثر مما أعرف ..حتى ضحكت وهي تقول لي مرة تعالي اعلمك عن أشياء قرأتها وأعجبت بها وربما لاتعرفينها .. طبعا وجدت مما أعلمتني به بعضا لم أقرأ عنه .. ما أود قوله أن الملعون ابن الملعون من يبث الفتنة بين أبناء شعبنا الواحد ..وصحيح القول أن من يريد هدم المقامات ليس منا وليس من سوريا ولايعرف من الاسلام شيئا ...وصلت بهم الفتنة الى الكتابة على حائط في مقام السيدة زينب عبارة ( ارحلي ) بالله عليكم هل هؤلاء بشر ؟ حقدهم وتكفيرهم وصل بهم الى مخاطبة الاموات ... ولكن الجيش السوري البطل ( الله يعينه ويقويه ) عندما باذن الله يقضي على هؤلاء الحثالة سيجدون كل طفل في سوريا يقول لهم الى جهنم وبئس المصير أيها الأوغاد ...
بترا  
  0000-00-00 00:00:00   حسبنا انهم ليسوا مسلمين
منذ فجر التاريخ ودمشق بل سوريا الحبيبة عانقت السماء كبرياءاً وفخاراً على انها البلد الامثل لكل نسيج فسيفسائي بشري فيه الابيض والاسود يتنوع فيها الانتماء البشري الى كل الاديان السماوية فلا نجد لوناً دينياً أو غير ديني الا ووجد في دمشق وعلى الرغم من هذا التنوع الكبير وبهذا التواجد الكثيف لكل هؤلاء لم نجد في سوريا الا تماسكاً وتلاحماً حسدنا عليه كل اقطاب الكرة الارضية ...ثم يأتي المتبجحون الذي يدّعون الاسلام وباسم الاسلام يهدمون كل مابناه هؤلاء الاشراف من ابناء سوريا ..حسبنا فخراً يا سيدي الكريم انهم اليوم منبوذون من كل دوال العالم بسبب تصرفاتهم الشيطانية باسم الاسلام والمسلمين ..واليوم بسببهم يقرن الاسلام بالارهاب لمجرد ذكر الاسلام ..فأي اسلام يتبعون ؟ والى اي دين ينتمون ؟نعم ينتمون الى كل ديانات الشيطان الاكبر الا دين الاسلام الحنيف ..فحسبنا فخراً ان دمشق قدمت الاسلام والمسلمين على حقيقته في كل مرحلة هجومية عليها عبر التاريخ وما تزال كذلك .. في حين هؤلاء ومن يدعمهم من الارعاب المتصهينين قدموا دينهم الشيطاني على الدين الاسلامي الحقيقي فحسبنا فخراً انهم ليسوا مسلمين والاسلام منهم بريء ......بريء منهم ومن اعمالهم ومن أوليائهم واربابهم الشياطين ..
سورية  
  0000-00-00 00:00:00   ان الحقد العمياء، هو ميراث اصحاب الأبرهة المتمثل اليوم بالوهابية
ليس من الغريب، من الذين يدعون لهدم التاريخ والمجد للشعوب، لأن هذا ميراث الجبابرة والطواغيط لأنهم لايمكنهم أن يستمرو بالحياة بوجود الأصالة والمجد، هذا ماكان يهدف الأبرهة قبل الإسلام من هد الكعبة المشرفة، إن وهابية اليوم هم امتداد للصهاينة الذين يريدون من خلال حفر بنى بيت المقس هدم هذه البقعة الشريفة المقدسة، لأن القدس يعكس مجد الأنبياء وأصالة الإنسان، اليهود ليس لهم ربط لا من قريب ولامن بعيد بالأصالة والفخار والتاريخ أناس لاكرامة لهم لأن لا أصل لهم، كما اليوم بالنسبة لآل سعود والوهابية لأنهم يهود وصهاينة متسترة باسم الإسلام الحنيف والإسلام براء منهم، اذاً ليس بغربيب منهم استهدام مقام السيدة زينب(ع) الذي يشكل مجد وخلود اصالة الشعب السوري وكل المسلمين، لكنهم خسئوا وخسئوا وخسئوا لأن الله وملائكته والشعب السوري وكل المسلمين لهم بالمرصات، سيدفنون نواياهم الدنيه بالقبر والى مزبلة التاريخ. سيعلم الذين ظلموا أن منقلب ينقلبون. احمد البامياني
احمد االبامياني  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz