Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 08 كانون أول 2019   الساعة 23:16:38
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
لماذا يتم هدر الكفاءات التخصصية بالمناصب الإدارية القيادية في المؤسسات السورية ؟ بقلم : الدكتور سامر حسين المصطفى

إننا اليوم نعيش نهضة التخصص البحت الذي نادى به تايلور منذ أكثر من مئة عام للنجاح في تحقيق الأهداف للمؤسسات والشركات , فكيف يمكن لنا اختيار الشخص المتخصص المناسب للمكان المناسب وفي الوقت المناسب ؟

يتم اليوم استثمار الكثير من المال والجهد في تأهيل الموارد البشرية كأفراد ويتخصص الشخص في مهنة ما مثل : الطب – الهندسة – الإحصاء والمحاسبة وغيره ........ ويمارس هذا الفرد المهنة التي تخصص بها لفترة من الزمن , ولكن ولأسباب متعددة تقوم كثير من الإدارات بالعمل على سحب هذا الفرد المتخصص من مجاله لتوليه إدارة الآخرين في مجال لا علاقة لتخصصه به دون أن يتم تمكينه من تحقيق المعرفة الإدارية ومتطلباتها , وبذلك نحجب الفرصة بشكل فعلي عمن هو متخصص في مجال الإدارة كعلم وفن , ونخلق فجوة بين المتخصص ومجال تخصصه وهنا نكون قد أهدرنا ما استثمر في هذا الشخص من جهد ومال , وقد يُعاد بعد فترة للعمل في مجال تخصصه وقد حرم من مواكبة ما طرأ من مستجدات في مجال تخصصه مما قد ينعكس سلباً على نفسيات المتخصص . فعلى سبيل المثال لا الحصر : نجد اليوم أغلب المشافي والمديريات الصحية في كل المحافظات السورية يتولاها أطباء لا يعرفون سوى تخصصهم الطبي ويزجون في مواقع إدارية لا علاقة لهم بها , مما يجعلهم عرضة للخطأ والصواب أو يصبحون موظفين لدى مرؤوسيهم نتيجة عدم تخصصهم بالإدارة وبجوانبها القانونية والمالية والبشرية وغيرها .

الواقع والمؤسف أن معظم الإدارات في الوزارات والمؤسسات التابعة لها لدينا في سورية بعيدة عن تطبيق أبسط المبادئ الإدارية وهو التخصص ونطلب منها أن تكون ناجحة بنفس الوقت في نشاطها , وطبعاً هذا لا يعني أن هناك بعض الأفراد غير المتخصصين في الإدارة هم ناجحين في مؤسساتهم , وكذلك لا يعني أن بعض الأفراد المتخصصين في الإدارة ربما فشلوا في إدارة بعض المؤسسات ولكن هذا يعد استثناء و القاعدة أن نعتمد على المتخصصين مهما كانت النتائج وكما يقول المثل العامي " أعطي خبزك للخباز ولو أكل نصفه " . خاصة وأن الخبرة التراكمية المكتسبة في الإدارة للمتخصصين فيها هي المطلوبة في مؤسساتنا وشركاتنا .
وأخيراً لابد أن نشير هنا إلى وجود مديرين غير متخصصين وأنهو خدماتهم الوظيفية , وما تزال إداراتهم العليا تمدد لهم أشهر وليس سنوات وكأن المؤسسة لا يوجد بها كفاءات أو متخصصين بالرغم من العدد الهائل من المتخرجين المتخصصين الذي قضوا سنوات في تلك المؤسسة , بالإضافة لوجود مئات المتخصصين في السوق السورية .

لذلك المطلوب من المؤسسات السورية لكي تنجح في تحقيق أهدافها في التنمية البشرية والتقدم أن تعيد النظر بشكل جدي في أسلوب اختيار الأشخاص لشغل المناصب الإدارية القيادية من خلال :
1- الاعتماد على المعيار المهني والتخصصي .
2- الثبات الوظيفي والتفرغ التام لمهام المنصب الإداري القيادي .
3- توفر الخبرة العلمية الإدارية التخصصية .
4- عدم ترك الخيار للرئيس المباشر وحده في عملية اختيار القيادات الإدارية .
5- العمل على تجنب الخلط والمزج بين المهن الإدارية والتخصصية لكي لا يترتب على ذلك تكلفة إضافية على موازنة الدولة أو المؤسسات أو الشركات أ وهدر في الطاقات البشرية لنتمكن من المنافسة ومواجهة تحديات المستقبل .
الدكتور سامر حسين المصطفى
جامعة دمشق - كلية الاقتصاد

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   علواه
اتمنى فقط أن يصل هذه المقترحات للجهات المعنية بتعيين المناصب الادارية حتى يستفيدوا ولو بالقليل
محمود  
  0000-00-00 00:00:00   لا
عندما أحدث السيد الرئيس المعهد الوطني لللإدارة العامة وأعطاه الميزات الكفيلة لإحداث فرق في الإدارة تكرمت الحكومة على الخريجين بحذف الميزات أولاً ومن ثم إبعاد وتهميش الخريجين وبعد ذلك تم تقيمهم من قبل إداراتهم بشكل سلبي وتنطح المستفيدون من الواقع الحالي الفاسد بفشل التجربة وتم تفريغ الخطوة التي قام بها السيد الرئيس من مضمونها
م فواز بدور  
  0000-00-00 00:00:00   يا ريت
يا ريت كل ما يكتبه المتخصصين من مبادىء في الإدارة يطبق و لا أدري لماذا لا يطبق أم هناك خوف من أصحاب الكراسي من ان تتحرك من تحتهم وتنشر روائح الفساد . يا أخي دعنا نطبق ما تقول و ما يقوله العلماء في كل المجالات و دعنا ننهض ببلدنا و نرفع رأس سوريا عاليا" . البلاد الأخرى تقدمت بالتطبيق و بلادنا مرضها بالأقوال دون الأفعال . أين التظيم الإداري - أين الهيكليات الصحيحة للعاملين - أين القيادات الإدارية - الكل يعمل عمل أهل النار و يتباهى بالخطابات و المثاليات لأهل الجنة . نحن في شركة الفرات للنفط و هي شركة عالمية مدرائها يقولون مالا يفعلون و يطبقون ما لا تسن من قوانيين و أنظمة و إنما إجتهادات خائبة فاشلة دون دراسة و المدراء يتجرؤون على مخالفة القوانين و الأنظمة دون محاسبة . يا سيدي لقد خلفنا القوانين و خالفنا ضمائرنا و ضلمنا انفسنا و غيرنا فماذا تريد من الإدارة ( لا تسلسل وظيفي - لا مبادىء إدارة- هياكل وظيفية على الورق - لا العامل عامل و لا المدير مدير - تستطيع أنت تفصل لنفسك مركز وظيفي و تحصل على مزايا جما إذا كانت لديك وسائل الدعم الكافية ....) مساكين أنتم يا علماء الإدارة ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
احمد القانون  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz