Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 18 أيلول 2020   الساعة 13:46:28
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تحيا الحرية والسييدة والاستئليل والديمؤريطية .. بقلم : الدكتور بهجت سليمان " أبوالمجد "
دام برس : دام برس | تحيا الحرية والسييدة  والاستئليل والديمؤريطية .. بقلم : الدكتور بهجت سليمان

دام برس :
 بلد ، يجري اغتيال رئيس وزرائه ، فيصر الأمريكي والأوربي والإسرائيلي والسعودي ، وأزلامهم وأذنابهم وأهل الضحية ، باتهام الجهة التي حررت لبنان من " إسرائيل " واتهام الجهة التي أوقفت الحرب الأهلية في لبنان ، بأنهما وراء عملية الاغتيال.
 بلد يقوم فيه مجرم محترف باغتيال رئيس وزراء بلده الذي كان زعيما وطنيا متميزا .. فيخرج من السجن بعفو خاص جدا ، يصدره مجلس النواب ، ويطوب هذا المجرم " حكيما " ويتفرغ لتهديم لبنان ، إذا لم يلتحق ب " إسرائيل.. بل ولا يزال هذا المجرم زعيم كتلة نيابية وازنة .
   بلد يعيش أزمة افتصادية ومالية خانقة ، فيعرض الصينيون والإيرانيون والروس ، إخراجه من هذه الأزمة  ،  بشروط ميسرة غير مسبوقة .. فيرفض أصحاب الشأن في هذا البلد ، ذلك ، ويصرون على البقاء أذنابا ملحقة بالأوربي والأمريكي والخليجي ، حتى لو مات مواطنو بلدهم من الجوع  .
 بلد يتنفس الطائفية والمذهبية ، في جميع مفاصله السياسية والاقتصادية والمالية والثقافية والتربوية والإعلامية .. ثم يصر بعض ذويه على أنهم " سويسرا الشرق "  .
بلد  يتشاوف أبناؤه بأنهم بلد " الحرية والديمقراطية والسييدة والاستئليل " ولكن رئيس جمهوريتهم ورئيس حكومتهم ومعظم وزرائهم ، يعينون بقرار من الخارج ..ولا يجدون في ذلك أي غضاضة ، بل يرونه تكريساً  لـ " السييدة " .. ولا تنخدش تلك " السييدة " إلا إذا أبدى السوري أو الإيراني رأيه في ما يجري ، فتقوم الدنيا ولا تقعد لديهم احتجاجا على المساس ب " السييدة "  .
  بلد لا يجرؤ مرشح تقليدي للحكومة ورئيس حكومة وابن رئيس حكومة سابق .. لا يجرؤ على تسنم منصب رئيس حكومة ، لأن الضوء الأخضر السعودي البن سلماني لم يأت .
 بلد يستدعى رئيس وزرائه إلى السعودية ويحبس ويهان ويجلد ، ومع ذلك لا زال ممنونا وشاكرا مملكة الخير التي ينتظر منها شلالات الخير .
 بلد ليس ليس له حدود برية إلا مع الشقيق السوري والعدو الإسرائيلي . ومع ذلك يبقى ذوو الشأن فيه  على قطيعة فعلية مع البلد الشقيق ، حتى لو أدى ذلك إلى اختناق اللبنانيين ، طالما أن العم سام الأمريكي والخال السعودي يريد ذلك .
 بلد تحدث فيه جريمة كبرى تودي بمينائه وتدمر نصف عاصمته. ومع ذلك يصبح الهدف الأول لنفر من أبنائه هو كيفية " تلبيس " تلك الجريمة ، لأشرف ظاهرة في تاريخ العرب المعاصر التي هي المقاومة ، عقابا  لها على مقاومتها لـ " إسرائيل " وعلى تشكيلها سدا ودرعا فولاذيا ، أمام الأطماع الإسرائيلية .
 بلد ، هذه مواصفاته .. كيف يمكن له أن يعود إلى الحياة الحقيقية ، بعد أن وصلت به سياسته وساسته التقليديون وقسم وازن من مواطنيه ، إلى مصيره الحالي البائس الذي تتقاذفه فيه الرياح ذات اليمين وذات الشمال ؟

إن المقالة تعبّر عن رأي كاتبها فقط

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz