Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 23 تشرين أول 2020   الساعة 03:57:29
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
رؤية تاريخية .. السعودية وإسرائيل معاً .. وهل ترث إسرائيل شبه الجزيرة العربية ؟
دام برس : دام برس | رؤية تاريخية .. السعودية وإسرائيل  معاً .. وهل ترث إسرائيل شبه الجزيرة العربية ؟

دام برس - مصطفى قطبي :

بالسيف والوهابية والتحالف مع المعتمد البريطاني ''بيرسي كوكس''، قامت المملكة السعودية الحالية عام 1932، ولكنها ما لبثت أن استبدلت أمريكا ببريطانيا التي فقدت قوتها بعد الحرب العالمية الثانية، واستغنت عن السيف لحساب النفط الذي تدفق انهاراً، بينما أبقت على التمذهب الوهابي واتخذته سلاحاً أيدلوجياً وسياسياً تقارع به الأيدلوجيات العربية المناهضة من وطنية وقومية واشتراكية، وتكتسب من خلاله الكثير من المريدين والمؤيدين والدعاة والأنصار في طول العالمين العربي والإسلامي وعرضهما.

لعل مَن يقول :الآن انتبهتم إلى وهّابيّة، و يهوديّة آل سعود؟!‏

نحن معنيّون ب(صهيونيّة الموقف)، وهذا لا يتعارض مع النّبش في بواطن مجريات تاريخيّة محدّدة، طلباً للحقيقة، وتسليطاً للضوء على مناطق جرى تعتيمها، في سياق المشروع الصهيوني... منذ أن تم إعلان إجراء مباحثات سرية بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ''إيهود أولمرت'' والملك ''عبد الله بن عبدالعزيز'' في 24/9/2006 في صحافة العدو الإسرائيلي والذي يعد ليس فحسب فضيحة عالية الصوت والمغزى،

ولكنها أيضاً جاءت لتؤكد على خطورة قضية أخرى، هي قضية التصورالإسرائيلي لموقع (السعودية) أو الجزيرة العربية بمعنى أدق،‏ في إطار المشهدالسياسي في المنطقة، وكيف أنها تحتل منزلة كبيرة لدى الصهاينة، ومن ثم يعدلقاء عبد الله/أولمرت (حتى لو أنكروه بعد ذلك) علامة مهمة وخطيرة على مستقبل مظلم ينتظر المنطقة، لأن الدولتين لهما سياسة واحدة خطيرة وهي خدمة الولايات المتحدة الأمريكية، كل هذا يفسر هذا الاستعمارالجديد الذي يتحالف فيه دعاة القداسة الإسلامية بدعاة القداسة اليهوديةعلى أرضية العداء لأمة العرب.

‏ على أية حال دعونا نتأمل خطورة هذه اللقاءات من خلال البحث في حقيقة التصور الإسرائيلي للجزيرة العربية ولدورها ودور إسرائيل فيها. تأتي أهمية(شبه جزيرة العرب) ـ إذن ـ ضمن المنظور الصهيوني المبكر الذي اتسع لأفق استراتيجي بعيد المدى، في بؤرة العالمين العربي والإسلامي، التي ينبغي إعادة تشكيل ملامحها،

ضمن المخطط الرامي لإعادة رسم خرائط المنطقة ككل، لحساب الكيان السياسي الصهيوني المتعاظم الشأن، وهو ما عبرت عنه صراحة مذكرات مؤسس الحركة الصهيونية (تيودور هرتزل)، حين حدد الأخير مساحة الدولة،التي طالب السلطان العثماني التصريح له بها، من نهر النيل إلى نهر الفرات،والتي شملت شمالي (شبه الجزيرة العربية)، وهو ما دعا (هرتزل)، في العام1904، لوضع المنطقة الواقعة غربي (السعودية) ضمن حدود الكيان الصهيوني، والتي بدت فيها خريطة (إسرائيل الكبرى)

وقد شملت نافذة على الخليج العربي، وكان (هرتزل) قد عزا توجهه هذا إلى أهداف حددها، بقوله: ''ما يلزمنا ليس الجزيرة العربية الموحدة، وإنما الجزيرةالعربية الضعيفة المشتتة المقسمة إلى عدد من الإمارات الصغيرة الواقعة تحت سيادتنا والمحرومة من إمكان الاتحاد ضدنا''، بحيث تجيء ''الدولة اليهودية '' ـكما تصورها (هرتزل) ـ في سياق ارتباط مع (شبه الجزيرة العربية)، وذلك عبرعلاقة هيمنة على النمط الاستعماري التقليدي،

الذي قوامه التفتيت والإخضاع. وكانت خريطة أخرى قد وجدت في خزائن لأحد أقطاب عائلة (روتشيلد) اليهودية، ذات النفوذ المالي الواسع، في مدينة (فرانكفورت) الألمانية، ويرجع تاريخ إعدادها إلىأواخر القرن التاسع عشر، قد بينت أن ''الدولة اليهودية'' المتصورة تشمل منطقة من (السعودية) تمتد بمحاذاة شاطئ البحر الأحمر، ثم تتجه إلى جنوب(المدينة المنورة)، وإلى الشرق من (خيبر)، ثم تعود إلى ما قبل الحدود الأردنية الجنوبية الشرقية، لتصل بعد ذلك بخط مستقيم إلى حدود الكويت الشمالية،بحيث تتضمن قطاعاً من ساحل الخليج العربي

.‏ ومع السعي الصهيوني الحثيث لوضع هذه الأهداف موضع التنفيذ، وجدتالحركة الصهيونية في أحداث الحرب العالمية الأولى، بخاصة وما تمخض عنهامن انتصار ''للحلفاء''، ما يشجعها على مخاطبتهم بشأن تحقيق هذه الأهدافضمن الإستراتيجية التي قرر ''الحلفاء'' الأخذ بها، ما بعد الحرب،

فبعث طبيب صهيوني روسي ـ كان يقيم في (باريس)، ويدعى (م.ل.روتشتين) ـبرسالة إلى الحكومة البريطانية، عبر سفيرها في (باريس)، ويدعى(ف.بارتي)... يقترح فيها على الحكومة البريطانية أن تتعاون مع حليفتيها(فرنسا) و(روسيا) لتدريب وتسليح ''جيش صهيوني''، تتشكل عناصره من الشباب في (أوروبا الشرقية)، ليصل قوامه إلى مائة وعشرين ألفاً، يوضع تحتقيادة (روتشتين)، ويتخذ من (البحرين) قاعدة له، تمهيداً لاحتلال (الإحساء)التي تكون جزءاً من ''دولة يهودية''،

تمتد على الجزء الشمالي من منطقة الخليج العربي، وأنه فور إعلان تلك''الدولة'' تعترف بها (بريطانيا) وحليفاتها، وستبادر حينها ـ أي هذه الدولة ـبعقد معاهدة صداقة مع الحلفاء، تتضمن قيام جيشها بحماية منطقة الخليج العربي وثرواتها من أي خطر يتهددها، سواء جاء ذلك عبر حملات عسكرية تشنها الدولة العثمانية أو (ألمانية)، أو عبر اضطرابات وقلاقل داخلية يثيرها سكانها من العرب.

والملاحظ أن تشكيل الجيش الصهيوني المزمع قد وجد طريقه إلى الوجودالفعلي، حيث حاربت عناصره ـ بشغف تحسد عليه ـ مع قوات ''الحلفاء'' ضدقوات ''المحور''، خلال الحرب العالمية الثانية، وهو الجيش الذي قوبلت فكرته، منقِبل ''بريطانيا'' في نهاية الحرب العالمية بتعبيد الطرق أمام إنشاء (إسرائيل)على الأراضي الفلسطينية، وإعلان الاعتراف بها، الذي اكتسب مشروعية دولية غير مسبوقة لدولة مصطنعة، من جانب أول هيئة دولية، جرى إنشاؤها بعدالحرب، هي ''الأمم المتحدة ''.

وقد لاحظ الدارسون للأحداث الواقعة بين الحربين تعمد الحركة الصهيونية الترويج لخريطة تبين حدود الدولة، التي كانت هذه الحركة تتطلع إلى إقامتها،فنشرت مجلة ''التبشير اليهودي''، في العام 1923 أصول هذه الخريطة، والتي جاءت بعد خمس سنوات فقط من صدور ''وعد بلفور'' ومعبدايات الانتداب البريطاني على (فلسطين)، وهي الخريطة التي أعادت نشرها صحيفة ''اللواء'' اللبنانية، بعد نحو خمسين سنة، وتحديداً في 8 نيسان 1973،وتبين أراضي (شبه الجزيرة العربية). وقد علتها أسماء ''أسباط بني إسرائيل الاثني عشر'' إلى جانب رموز يهودية شهيرة مثل ''القربان المقدس'' و''تقديم الذبيحة''، وتحتها ''علامة يهوذا''، وجمل توراتية حتى الخريطة، مثل: ''وعينت مكاناً لشعبي إسرائيل وغرسته في مكانه ولا يضطرب بعده ولا يعود بنو الإثميذلونه كما في الأول'' (صموئيل) 7 :10 ، وتحتها مباشرة جاءت عبارة بينخطين تقول: ''بلادك يا عمانوئيل'' (أشعيا 8)

. وقد علق المحرر المسؤول عن المجلة على فحوى هذه الخريطة، بالقول: ''إنبعض اليهود يعتقدون أن إسرائيل يجب أن ترث شبه الجزيرة العربية''، وذلكبعد أن وصلت أطماع الصهيونية إلى (تبوك) و(المدينة المنورة)، بدعوى أنقسماً من هذه المناطق كانت من الأملاك اليهودية القديمة، مما يستدعى ـبنظرها ـ مد النفوذ الصهيوني ليشمل دول الخليج العربية ككل، وذلك في الوقتالذي كان يتحدث فيه عدد من الكُتاب الصهاينة إلى صحيفة (دافار)الإسرائيلية حول الطاقات العالمية اليهودية، فيما لو تيسر لها الانطلاق، عبرالبحر الأحمر، صوب الكنوز الدفينة في (شبه جزيرة العرب)، وما وراءها من عوالم الشرق الواسع، وهي أحاديث سادت، قبل نحو عشر سنوات فقط منقيام (الكيان الصهيوني)

. لقد أدى قيام كيان سياسي، ذي صفة دولية، باسم (إسرائيل) علىالجانب الأكبر من أراضي (فلسطين)، في العام 1948، إلى وضع المطامح الصهيونية في (شبه جزيرة العرب) قيد التحقق، حيثصارت ''الدولة الصهيونية'' تقف على مرمى حجر منها، ومنرموزها الإسلامية المقدسة في (مكة) و(المدينة)،

ناهيك عن (القدس)، وهو وضع ارتأت الحركة الصهيونية أن يكون موقعها فيه مسايراً للإستراتيجية البريطانية في منطقة (الجزيرة العربية)، بعد أن وجدتهذه الحركة أن حلفها مع الإنجليز قد اتسع ليشمل سلطة (عبد العزيز آلسعود) في منطقة (نجد) وملحقاتها ضد الخليفة العثماني، قبل وأثناء وبعدالحرب العالمية الأولى، وذلك عبر معاهدة (دارين) الموقعة بين (ابن سعود)والحكومة البريطانية، في العام 1915، فمعاهدة (جدة)، في العام 1927، إذرضي (ابن سعود)، بموجب المعاهدة الأولى، أن تصير مملكته ''محمية بريطانية''، ولمدى زماني غير محدد.

بينما عززت المعاهدة الثانية من سلطة (ابن سعود) على منطقة(الحجاز) وملحقاتها، ولأبنائه من بعده، وذلك في ضوء أطماع(بريطانية) في إرث الخلافة العثمانية، وأهم ما فيه قلبه العالم العربي الإسلامي من وادي الفرات إلى وادي النيل، محفوفاً بالشاطئ الشرقي للبحر الأبيض المتوسط وهو ذات العنوان الجغرافيالشهير، كما ورد في الخرائط الصهيونية المتعددة حول ''الدولة اليهودية''المبتغاة. وبذلك جاءت تلك المنطقة لتحتل بؤرة الاهتمام البريطاني ـ الصهيوني،وهو ما يفسر حرص الحركة الصهيونية على التنسيق، بل التحالف، مع (بريطانيا) في هذا الصدد، ودخول (ابن سعود) وبقية مشايخ الإمارات الخليجية طرفاً في هذا الحلف، خصوصاً بعد ظهورمواقع خصبة بالثروة النفطية في (شبه جزيرة العرب)، وهي مصدر الوقود الذيكان الأسطول البريطاني قد تحول إلى استخدامه، بديلاً للفحم، منذ العام1912، وهو الأمر الذي كان رأس المال اليهودي قد انتبه إلى أهميته، مبكراً،

حين عمل المليونير اليهودي (روتشيلد) على تحويل حماية الامتيازات النفطية لشركة (شل) الهولندية في (إندونيسيا) من الحماية الهولندية إلى الحماية البريطانية، وهو ما أعطى لـ ( بريطانيا ) ـ عبر الدور اليهودي ـ نوعاً من المشاركة في البترول الإندونيسي، ليوجه الأنظار البريطانية إلى ضرورةأن يكون لهم بترولهم الخاص، الذي يملكونه دون شريك. وهو ما يفسر أسبابتأخر (بريطانيا) في إبرام أول معاهدة حماية مع (ابن سعود) حتى العام1915، رغم إلحاح (ابن سعود) على إبرام تلك المعاهدة ما بين عامي 1902 و1906، وبعد أن تبين لـ (بريطانيا) مدى الولاء الذي يكنه (ابن سعود) وذلكبحسب ما عبر عنه المعتمد البريطاني (فيلبي)، في أحد تقاريره،إلى وزارة خارجية بلاده، بالقول: ''إن ابن السعود نصير لبريطانيا في تنفيذ سياستها وحماية مصالحها في الوطن العربي لأنه رجلالمستقبل القادر على التنفيذ''.

وبذلك صارت (شبه جزيرة العرب) جزءاً من حلف بريطاني صهيوني، يتم من خلاله تداول مقدرات هذه المنطقة، ومصائرها، ومن بينها النفط، الذي حظي بنصيب وافر من الأهمية لدى الدولة الصهيونية منذ سنوات ميلادها الأولى،

الوسوم (Tags)

السعودية   ,   إسرائيل   ,   العرب   ,   العربية   ,   الجزيرة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz