Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 23 تشرين أول 2020   الساعة 03:57:29
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
القدس في خطر أرضاً وسكاناً وحاضراً ومستقبلاً ..بقلم : جمال ايوب
دام برس : دام برس |  القدس في خطر أرضاً وسكاناً وحاضراً ومستقبلاً ..بقلم : جمال ايوب

دام برس:

القدس هي درة التاج القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين وبدونها لن تكون هناك دولة ، يجب أن نكون كلنا مرابطون في الأقصى . تخوض القدس معركتها منفردة ضد الاستيطان . مئات الأطفال والشبان من أبنائها ما زالوا في السجون . والمدينة المحاصرة لم تستسلم ، فهي تقاوم يومياً وتتعرض للقمع ألاحتلالي في كل لحظة .
تتسارع وتيرة الهجمة الشرسة التي تشنها سلطات الاحتلال الصهيوني والجمعيات اليهودية المتطرفة في مدينة القدس المحتلة ، وخاصة داخل بلدتها القديمة وفي الدائرة المحيطة والمتاخمة للمسجد الأقصى المبارك ، في مسعى حثيث ونشط لتهويد القدس ، مرحلةً بعد الأخرى وبشكل استكمالي متتالٍ. العائلات المقدسية القابضة على جمر الرباط في القدس ، تعاني أشد المعاناة من وحشية الاحتلال الصهيوني ، الذي يصعّد من إجراءاته التهويدية على جميع المحاور ومن مختلف الوجوه،لاشك ان ما يجري في مدينة القدس وما حولها هذه الايام ، لم يأتي بمحض الصدفة ، او نتيجة حدث فردي معزول يجري هنا او هناك ، او كرد فعل على قرار متسرع او عشوائي او انفعالي ، وانما يأتي كمحصلة لسياسات وقرارات وممارسات واعمال ومحاولات لتغيير الواقع على الارض .
وهذه السياسات والممارسات الصهيونية ، والهدف الرئيسي لها هو عزل القدس وأهالي القدس ، والأماكن والمقدسات التي تحويها القدس عن بقية الفلسطينيين ، والتي هدفت وتهدف الى الاستفراد بالقدس ، والى فصلها ، وبالتالي ابعادها ، وبشكل عملي ، عن اطار الحلول السياسية التي يمكن ان تشهدها المنطقة والعالم ؟ وسياسة العزل هذه ، ومن خلال تراكم السنين والإجراءات والممارسات على الارض ، ادت ليس فقط الى العزل الجغرافي لمدينة القدس ، عن بقية الاراضي ألفلسطينية ولكن الى العزل الاقتصادي المتواصل والمدمر، وذلك عن طريق فصلها عن شريانها الاقتصادي ، سواء اكان من شمال الضفة او من جنوبها ، ولا نبالغ اذا قلنا ان الحياة تتوقف في القدس مع غروب الشمس او حتى قبل ذلك ، وان الشوارع تخلو قبل ان تخلو المحلات من الناس ومن نشاطاتهم ، ويتوقف الاقتصاد الضعيف الهش ، والمثقل بالكثير من الاعباء الضريبية وبأنواعها ، والمجبر على ان يتماشى مع مستويات معيشة عالية ، ومع اعتماد اجباري على العدو ، وما يروق لهم من سياسات تتعلق ، بالبناء والإسكان وبالكهرباء والمياه والصحة وما الى ذلك ؟ تعيش القدس الحبيبة في الوقت الراهن أخطر مرحلة في حياتها ومنذ بنائها في العقلية الصهيونية تعمل جاهدة لإلغاء طابع هذه المدينة وجعلها مدينة يهودية الوجه والقلب واللسان متجاوزة قدسيتها لدى المسلمين والمسيحيين على سواء وطمس معالمها العربية والإسلامية. إن القدس في خطر أرضاً وسكاناً و حاضراً ومستقبلاً ، والكيان الصهيوني يسعى لتهويدها حجراً حجراً ، ولتهجير سكانها منها وحصارها اقتصادياً واجتماعياً بعزلهم عن بعدهم وعمقهم الفلسطيني والعربي وممارسة كافة أشكال الإذلال والتضييق والاستفزاز, في هدم للبيوت ومصادرة للممتلكات وسحب للهويات وإقفال المؤسسات الوطنية وشقّ الطرق وسط التجمعات الفلسطينية وبناء للجدار وعرقلة تحركاتهم والتضييق على عبادتهم والاعتداء على المقدسات .. الخ، حتى أنه لم يسلم من هذه الحملة لا الأحياء ولا الأموات في قبورهم ولا الشجر ولا الحجر من القمع والتنكيل والتنكيد اليومي الذي يعيشه المواطن المقدسي. وكل المعطيات والوقائع تؤكد على أن حالة القدس مستعصية على العلاج في الوقت الراهن على الأقل لسبب جوهري يتمثل في عدم وجود خطة مشتركة لعلاجها أو لإنقاذها، إضافة إلى عدم توافر أنواع الأدوية ومضادات التهويد والاستيطان في الصيدلية العربية والإسلامية. وبرغم تعاقب وتبدل الحكومات الصهيونية يمينها ويسارها ليكودها وعملها, إلا أنها متفقة جميعا على تهويد القدس واعتبارها العاصمة الأبدية لدولة الكيان الغاصب غيرعابئة أبداً بأيّ قرارات تعارض هذا الاتجاه سواء كانت عربية أم إسلامية أم دولية.
وإن من يرى حمى الاستيطان في فلسطين ويلمس جنون التهويد في القدس، سيصاب بحالة اكتئاب واكتواء مقارنة بما وصل إليه أعداؤنا من تخطيط وتنفيذ ووضوح رؤيا في الوقت الذي تعاني فيه أمتنا من ارتجالية واتكالية وتشرذم، حتى أدخلت القدس في نفق شديد العتمة عربياً وإسلامياً وشديد الإضاءة والإبهار يهودياً وصهيونياً. فالقدس حتى الآن لم تشهد عملاً عربياً وإسلامياً نافذاً يحافظ على هويتها ويحميها من كيد أعدائها ، وكل ما اكتسبته من أمتها بيانات شجب واستنكار ، فكل مؤتمراتنا صغيرها وكبيرها تندد دائماً بالإجراءات والممارسات الصيونية غير الشرعية التي تقوم بها سلطات الاحتلال في مدينة القدس ، والهادفة لتهويد قبلة المسلمين الأولى ، وطمس معالمها العربية والإسلامية.
إنه مجرد كلام أجوف لا قيمة له على واقع القدس . يجب أن نعمل بأقصى طاقاتنا لإبقاء القدس حية في ضمائرنا نابضة في قلوبنا، نقرأ تاريخها، ونتعرف على قسمات وجهها، ونتابع أخبارها وأحداثها، ونغرس هذه المعرفة الحميمية في أوردة وشرايين أولادنا وذرارينا وأجيالنا القادمة. فمن يعرف القدس يحبها ويضحي من أجلها، والتضحية هي مفتاح النصر بالدنيا ومفتاح الظفر بالآخرة، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله. ويقيننا أنه مهما ادلهمت الخطوب وعبست الأيام فلن يتسرب اليأس إلى قلوبنا ولن نقول للقدس إلا مهلاً يا أنشودة الحياة وصبراً جميلاً يا أم الأنبياء والشهداء، ولن نقول للقدس وداعاً ، بل لقاء مرتقباً ونصراً مؤكداً إن شاء الله.

الوسوم (Tags)

إسرائيل   ,   فلسطين   ,   الأطفال   ,   العاصمة   ,   القدس   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz