Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 17 أيلول 2019   الساعة 18:39:03
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هل تنتصر إرادة الإصلاح على إرادة ممانعيه في ولاية الرئيس الأسد الثالثة ؟ بقلم: عبد الرحمن تيشوري

دام برس:

في معظم إدارات الدولة نلاحظ ضعف في الأداء وضعف في الإنتاجية ونقرا كثيرا في الصحف اليومية السورية خسارات بمئات الملايين وربما المليارات في شركات ومؤسسات اخرى و بشكل خاص المؤسسة العامة للصناعات النسيجية والمؤسسة العامة للصناعات الغذائية والشركات التابعة لهما وغيرها من الجهات العامة
وقد روى لي احد الاصدقاء هذه الحادثة البسيطة الكبيرة في معناها ومدلولها:
• دخل سائح اجنبي الي احدى دوائر الدولة لانجاز معاملة خاصة به وكان الوقت عصرا فاوقفه الحارس عند باب الدائرة وقال له انه لايوجد دوام في دوائر الدولة بعد الظهر
• استغرب الرجل السائح الجواب وسال من جديد الا يعمل الموظفون عندكم بعد الظهر؟
• اجاب الحارس متهكما ياسيدي الموظفين لايحضرون الي دوائرهم مساء
ولكنهم ياسيدي لا يعملون صباحا
هذه الاجابة البسيطة لهذا الحارس تلخص فلسفة العمل وثقافة العمل السائدة في المؤسسات والجهات العامة عندنا علما ان هناك جهات ودوائر تخفي الصورة وتجمل وتغطي احيانا لان النتائج النهائية لايستطيع احد ان يخفيها ونسب نمو الناتج لاتخفى على احد ونصيب الفرد من الدخل سنويا لاتخفى على احد
• ان الثقافة المتعلقة بالعمل الحكومي عندنا تتلخص مع الاسف الشديد بان للفرد حقا على الدولة ان تهيء له وظيفة يعيش ويتكسب من ورائها دون التزام من قبله بالعمل وانه يجب على الدولة ان توظف جميع الناس علما انه لايوجد دولة بالعالم تستطيع ان توظف جميع ابنائها علما ان الدولة تسمح للعامل بالعمل خارج اوقات الدوام في وظيفة اخرى
• لكن ما الذي حصل ؟ لقد صارت ساعات العمل هدفا تطلق عليه نيران اللامبالاة والاهمال وتقارير الاطباء ليترك الموظف عمله الرئيسي خلال ساعات الدوام ويمارس عمل اخر خارج ساعات الدوام واحيانا في ساعات الدوام ايضا والدليل على ذلك عشرات العاملين على سيارات التكسي والسرفيس والنساء المجهولات اماكن العمل والنساء اللواتي يعملن بوظائف وهمية ليس فيها اي انتاجية وهذا ما تزخر به وزارة التربية العتيدة تحت اسم معاونة امين المكتبة ومعاونة ثانية لامين المكتبة انا اعلم ان قائد الفرقة العسكرية يكون عنده معاون اول وثاني وثالث وليس امين مكتبة ليس لها مكان ولايوجد فيها مكان للمطالعة !!!!
• احيانا قد تكون بعض السيارات والسرافيس تعود في ملكيتها لمدير هذا المتهرب من الدوام وتنتشر اليوم ظاهرة الموظفين بائعي الارصفة الذين احيانا يتمولون ثمن البضائع من مديرين لهم وكل هذا الامور والاشياء تتم بشكل واضح للعيان وللجميع ولاتتحرك الجهات الرقابية ولا تفعل شيء
• لذا صار ولاء الموظف مصروفا عن وظيفته الاصلية وهي دوائر الدولة وخدمة الناس وصار ولاءه للمدير وللعمل خارج الوظيفة

ارادة الاصلاح
ان العرض الذي قدمته لاينفي ارادة الاصلاح والتجديد والتطوير والتغيير لكنه يندرج في اطار تشخيص واقع معاند قوي يمانع الاصلاح لابد من اخذه بعين الاعتبار في اطار المعالجة الشاملة والصحيحة
لكن نسال لماذا تتعثر خطط الاصلاح ؟؟
لماذا ينتشر الفساد بصورة مذهلة ؟؟
اين المشكلة ؟؟
اين الحل ؟؟
كيف الحل ؟
من اين نبدا ؟؟
الاصلاح يجب ان يكون قويا وان ينتصر على ممانعي الاصلاح لان الاصلاح ليس رغبة وليس حالة عابرة بل هو حاجة وضرورة وهو عملية دائمة ومتطورة ومتغيرة وخيار رئاسي لاعودة عنه وعلينا جميعا ان ندعم الاصلاح وان نقدم كل ما لدينا من خبرات وجهود من اجل نجاح الاصلاح والاصلاح مسؤولية عامة ومشتركة ومجتمعية وليس مسؤولية الحكومة وحدها او مسؤولية قيادة الحزب وهنا يجب على الحكومة ان تفعل وتستثمر كل الطاقات وان تصبها في اطار عملية الاصلاح وان تسرع كل مايدخل في مجال عملها وان تشكل الحكومة عامل القدوة في السير بالاصلاح
من يتابع بدقة المسيرة الاصلاحية منذ ان اشاع القائد الشاب بشار الاسد مشروع الاصلاح والتطوير والعصرنة والتحديث لسورية يرى ان مؤسسة الرئاسة هي السباقة وهي الفاعلة ولقد تبلور الاصلاح من خلال المراسيم والقرارات والقوانين والتوجهات الرئاسية والزيارات الميدانية التي يقوم بها السيد الرئيس لكن العجز الاداري بدا واضحا حيث لم تستطع الا دارة مجاراة موقع الرئاسة وتنفيذ وفهم ما يرغبه ويريده السيد الرئيس من ان الادارة هي واجب وخدمة للناس هي العمل من اجل الناس وتنمية الناس وبواسطة الناس وساستعرض هنا عمل جهتين من الجهات المهمة والتي لها علاقة مباشرة بعمل الاخوة المواطنين

مديرية الخدمات الفنية
حين احدثت مديرية الخدمات الفنية لتنوب عن جهات خدمية مختلفة تجمعها في ادارة واحدة كان الهدف عدم التضارب بين عمل هذه الدوائر التي من المفترض انها جمعت في ادارة واحدة
فاذا الامر لم يتغير مازالت الخدمات الفنية من جهة وبالمقابل جهات كثيرة ( الكهرباء – المياه- البلديات – ا لا تصالات – التربية - )
فاية وحدة تجمع بين هذه الجهات التي تؤدي وظائف لها داخل المدينة الواحدة في ظل غياب صيغ للحفريات تحت يافطة جهات متنوعة كل منها يعمل في واد وان جرى الاتصال فيما بينها ليس هدفه التنسيق والحد من الهدر وانما ياتي بعد بروز ازمة في عمل بعضها او خطا ادى الي خسارة مادية او خسارة بشرية صارخة لذا لابد من التنسيق بين وحدات الادارة الواحدة وانها فورا صيغ العمل القائمة اليوم

الادارة المحلية ما الذي يجري هناك ؟؟
الادارة المحلية تجربة كان لها مسوغاتها حيث اتت استجابة لضرورات حيوية وحلا للتخفيف عن المركز في اتخاذ القرارات وحل المشكلات والاختصار في المراسلات الي جانب السرعة في التنفيذ ورفع نتائج الحركة الاقتصادية والاجتماعية والخدمية
لكن هل الذي حصل هو كذلك ؟
لماذا تاخرنا كثيرا في اعادة تقويم التجربة ؟؟
هذه التجربة بحاجة الي اعادة نظر وتجديد وتطوير للتخلص مما تعاني من سلبيات
لاسيما ما يحصل عند كل استحقاق انتخابي وعند كل تشكيل لمجلس المحافظة
كل دورة نفس الاسماء ولايحملون اية مؤهلات واذكر انني تقدمت انا ودكتور صديق لي الي عضوية هذه المجالس مجلس محافظة طرطوس وقلنا يومها اننا لانريد شيئا سوى ان نقدم ماعندنا من خبرات لهذا المجلس والد كتور استاذ في جامعة حلب يحمل الدكتوراة في العلاقات الاقتصادية الدولية وانا احمل الاجازة في العلوم السياسية ودبلوم دراسات عليا في العلاقات الاقتصادية الدولية ودبلوم في التاهيل التربوي ودبلوم في علوم الادارة العامة وماجستير الادارة العامة و الماجستير في الاقتصاد لم ادري ولااعرف ماهو سبب عدم قبول هذا العرض منا علما اننا اصحاب ارفع تاهيل علمي من كل اعضاء مجلس المحافظة
هناك مجموعة اصدقاء واقارب شكلت اغلفة حول الادارة المحلية الغنية بالمناقصات والتعهدات على مختلف اشكالها مع ما يتبع ذلك من اضرار اصحاب الحقوق من المواطنين الذين لا كتف لهم
اذا حاولنا تقييم تجربة الادارة المحلية من خلال عمل مجالس المدن والبلدات وهي ذات علاقة مباشرة بالمواطنين وتمس جوانب هامة من حياتهم فماذا نجد ؟
لقد اتسعت دائرة الرشاوى وكثرت مفاصل الابتزاز في غالب هذه المجالس وانفتحت ابواب لتضليل المواطن وادخاله في متاهات ان عرف اولها يعجز عن معرفة اواسطها واواخرها ودفع المعلوم هو المفتاح دائما
وهؤلاء قادرين على احداث حالة من الارتباك وعرقلة اية عملية اصلاحية
يجب البدء فورا بتطوير واصلاح الادارة المحلية لانها جزء هام من الادارة العامة للدولة والمجتمع
• يجب اعداد معهد وطني للادارة المحلية على غرار المعهد الوطني للادارة العامة
• يجب اعداد ونشر مجلة علمية فنية تعنى بقضايا الادارة المحلية
• يجب ابعاد اصحاب المستوى الثقافي المتدني عن عضوية المجالس المحلية

ليس عيبا ان نكون متاخرين في مجالات معينة ولكن العيب والمخجل ان يتطور الاخرين ونبقى نحن نراوح في مكاننا
لذا ادعو الجميع في وطننا الغالي مسؤولين في مختلف المستويات والقطاعات عاملين موظفين مدرسين قادة مواطنين .....
الي الامساك بحبال الا صلاح جميعها لنساهم في قرع اجراس الاصلاح في كل مجال- اداري – اقتصادي – اجتماعي – قضائي – تعليمي – سياسي – امني –
وكلما كلت يد ساعدتها اخرى وليكن شدنا للحبال قويا ولتكن ايادينا مجتمعة ولا نتكل بالعمل على احد متذرعين بمختلف الحجج لنهرب من المسؤولية
وليعمل كل حسب موقعه وصلاحياته ومقدرته فالاصلاح واجب الجميع وخير الاصلاح للجميع ارجو ان نفعل وان نطبق وان نسرع في ذلك لاسيما بعد ماجرى لسورية من قبل اوباش العالم زعران آل سعود
اصلاح المجتمع والسلطة والاجور معا
ان الاصلاح كي يكون فاعلا وناجحا ولايلقى ممانعة يجب ان يتوجه الي مؤسسات السلطة وافراد المجتمع والى الرواتب والاجور بشكل متوازي حتى نضمن ثمار الاصلاح ونجاحه لان المجتمع هو الحاضن والمتلقي لاي فساد وافساد تقوم به المؤسسات ورجالاتها
الاصلاح معركة مصيرية لابد لكل الشرفاء من المشاركة بها كل بحسب موقعه وامكانياته كالتنديد بالفاسدين والتشهير بهم وتسليط الاضواء عليهم وعزلهم
واخيرا اقول:
ليس الاصلاح هو فقط المطلوب بل ان الا سراع فيه امر لايقل اهمية عنه
فالاسعاف المتاخر الذي ياتي بعد موت المريض لا فائدة ترجى منه
ومريضنا الان مازال يحتضر نتظرا اسعافه( لدينا مريضين الادارة والاعلام )

هذا ما ننتظره في ولاية الرئيس الاسد الثالثة

عبد الرحمن تيشوري
شهادة عليا بالإدارة
شهادة عليا بالاقتصاد


--
ABDALRAHMANTAYSHOORI
من اجل ادارة مهنية احترافية تنفذ مشروع الرئيس التحديثي التطويري

hone

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz