Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 21 أيلول 2020   الساعة 10:59:23
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الأسرة تربي و المدرسة تعلم و القائد يبني .. و مع البشار سوا نكمل المشوار .. بقلم : دنيز نجم
دام برس : دام برس | الأسرة تربي و المدرسة تعلم و القائد يبني .. و مع البشار سوا نكمل المشوار .. بقلم : دنيز نجم

دام برس:

صدق من قال أن العلم في الصغر مثل النقش على الحجر لأن عقل الطفل يشبه الصفحة البيضاء نقية نظيفة و جاهزة لتستقبل الحروف و الكلمات ليخزنها بسرعة البديهة التي يمتلكها و المسؤول عن تنمية عقل الطفل في مرحلة الطفولة هو الأسرة  .

الطفل يمر في السنة الأولى من عمره بمرحلة اللاتمايز فنراه يحاول أن يعض على أصبع قدمه أو يشد خصلة من شعره لأنه لا يميز بين أعضاء جسده و الأشياء المحيطة به و هنا يأتي دور الأسرة في إرشاده و خاصة الأم التي تلاحظ التغيير الذي يطرأ على حالته منذ الولادة .

و بعد أن يتخطى الطفل السنة الأولى من عمره يبدأ بمرحلة التمييز و يبدأ بمعرفة الأشياء و يتقن التعبير عنها بالإشارات إما بيديه أو التي يرسمها على وجهه .

 


بعد عمر السنتين يبدأ الطفل بتخزين كل ما يراه و ما يسمعه في عقله الصغير ويمر بمرحلة التعبير عن مواهبه و هنا يأتي دور الأسرة للإهتمام بها و تشجيعه على ميوله التي تتناسب مع ظروفهم و بيئتهم .

المراحل التي يمر بها الطفل في السنوات الأولى من عمره هي أهم المراحل التي تكون حجر الأساس في تكوين شخصيته و هذه المراحل هي ( اللاتمايز - التمييز - التخزين ) و من ثم يبدأ المجتمع بالتدخل في حياة هذا الطفل تدريجياً ليكون له الدور الثاني في تنمية عقله و تكوين شخصيته و تبدأ انعكاسات مجتمعه تظهر في طباعه من خلال الفعل و ردات الفعل و أهم دور يلعبه المجتمع في حياته هو المدرسة لأنها تعتبر المنزل الثاني لكل طفل فالأسرة تربي و المدرسة تعلم .


الحرب على سورية كانت حرب فكر احتلت العقول و جعلتها مسّيرة غير مخيّرة و وضع الصهاينة الخبراء النفسيون على مواقع الانترنيت ليدرسوا الثغرات الموجودة بالعقل العربي و نقاط ضعفه ليخترقوها فيما بعد و وجدوا أن تركيز العرب بأحاديثهم يكون معظمها عن الدين و غالباً ما تؤدي إلى تصادم فكري بوجهات النظر و أحياناً تتحول إلى واقع أليم ينتهي بارتكاب الجرائم و هذا ما استغله الصهاينة لإنجاح مخططهم بإشعال نيران الفتنة الطائفية .

الأزمة في سورية علمتنا أشياء كثيرة حين فرضت علينا واقع مؤلم و جعلتنا ندرك  أن الإعمار الحقيقي الذي نحتاجه هو إعمار الفكر قبل الحجر لأن الإنسان هو العامل الأساسي في صنع النصر فاليد الضاغطة على السلاح هي من تصنع النصر و ليس السلاح و الرصاصة تقتل عدة أشخاص أما الكلمة تقتل أمة و تدمر وطن .

كثيراً ما نردد هذه الجملة ( الدين لله و الوطن للجميع  ) و لكن لم نستطع تطبيقها عملياً حتى الآن لأنها تحتاج لعملية تغيير ببناء الفكر الذي  يتشربه الإنسان في طفولته حتى يتسنى له تطبيقها بعد نموه و إبلاغه ليعكسها بدوره على مجتمعه .


الأسرة و المدرسة يلعبان الأدوار الأساسية في تنمية عقل الطفل و تكوين شخصيته و بناء مستقبله و التغيير بالفكر يبدأ بتغيير المنهج العلمي و الذي يتطلب إلغاء الدروس الدينية من المدارس لأن الدين هو مادة تربوية أي من اختصاص الأهل و المراكز الدينية أما المدارس فمن اختصاصها التعليم و هذا ما سيمنح الطلاب فرص كبيرة للتقارب الفكري العلماني من أجل بناء المجتمع و الإبتعاد عن الأحاديث الدينية السطحية و التي تشحن النفوس بالحقد على الآخر .

الأسرة هي المسؤول الأول عن التربية الدينية و الكنائس و المساجد هم المسؤولين بالدرجة الثانية عن التعليم الديني السليم أما المدارس فمادة التربية الدينية تعتبر ثانوية و ليست أساسية لأنها مادة تربوية و ليست تعليمية و المنهج الدراسي بسورية يجب أن يكون منهج تعليمي يثبت الطفل على قواعد أساسية في بناء فكره و مستقبله و كي يكون عضواً نافعاً  في بناء سورية المتجددة و لهذا نتقدم بطلب من سيادة الرئيس بشار الأسد أن يكون الإعمار بالدرجة الأولى هو إعمار الفكر و هذا بتعديل المنهج الدارسي و المواد التدريسية التي نطالب بتعديلها هي :

 


1- إلغاء مادة التربية الدينية لأنها مادة تربوية ثانوية و ليست دراسية أو أساسية .

2- إدخال مادة القيم الإنسانية لنعلم فيها الجيل الصاعد الشعارات الصادقة عن الديمقراطية و الحرية السامية بمعانيها و عن حقوق الإنسان كي نسد الثغرات التي استغلها الصهاينة في احتلال العقول .

3- إدخال مادة حزب البعث العقائدي ضمن المواد الدراسية ليتشرب جيلنا الصاعد من الإرث العظيم الذي تركه لنا الأب العظيم القائد الخالد حافظ الأسد و الذي لولاه لما صمد الشعب السوري و لا انتصر الجيش العقائدي .

4- إدخال مادة تنمية المواهب لتشجيع الطفل على الإبداع و الإختراع    .

بهذه التعديلات نحرك فكر الطفل نحو التقدم بما يخدم مجتمعه و ما يمنحه مستقبلاً أفضل لأن العلم نور و الجهل ظلام و بالعلم مع العمل يكتمل الإعمار الأساسي لسورية على بنية متينة و صلبة خالية من الشوائب و بهذا نبعد جيلنا الصاعد عن التدخل بشؤون الدين بأحاديثهم اليومية و التي ستشحنهم بالتوترات النفسية و تصل حد الإنفجار بعد الكبت و بهذا نحميهم من أنفسهم و نحصنهم بالعلم و المعرفة كي نصل معهم لهدفنا الأساسي بتحقيق معادلة الدين لله و الوطن للجميع .

 

 

سورية وطن الإنسان و الإيمان و وطن الديانات السماوية و الحضارات و لكن وجود بعض الثغرات بتنمية الفكر جعلت العدو يدرسها بتقنية عالية من قبل خبراء نفسيون ليوجهوا الضربة على هدفهم و يحكموا الإصابة بدقة و هذه الحرب التي تعاني منها سورية اليوم و الوطن العربي هي الحرب العالمية الثالثة و لكنها لم تكن أبداً كما تخيلها كل منا حرب نووية و صواريخ بل كانت حرب شوارع مع عصابات مافياوية همجية تنتمي لتنظيم القاعدة و هي حرب فكرية زرع فيها الغرب كل سموم أفكاره و شربها لأبناء وطننا حتى احتل عقولهم و سلط المجرمون القتلة على ارتكاب جرائم القتل بالنخب الثقافية ليدمر كل ذي عقل ليسهل عليه مهمة نشر الجهل عن طريق المتعصبين المتطرفين دينياً و الشاذين لغوياً و عروبياً و بتغيير المنهج التعليمي في المدارس سنتغلب على الغرب و نبني سورية المتجددة على أرض صلبة ليتعلم الجيل الصاعد كيف يحافظ على وطنه و يحميه و يدافع عنه و ستتشابك أيادينا من الداخل و الخارج معاً يداً لنعيد إعمار وطننا الغالي سورية الأسد فالأسرة تربي و المدرسة تعلم و القائد يبني .. و مع البشار سوا نكمل المشوار .

 

الوسوم (Tags)

الأطفال   ,   التربية   ,   سوا   ,   العلم   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-05-19 18:05:54   ما يؤثر في الفرد
يعتقد بعضهم أنّ الأسرة فقط من تجعل الطفل مؤهلاً للخوض في حياته العملية لاحقا متناسين دور المدرسة و جميع االمؤسسات لتي سينتسب إليها فكل له دوره وتأثيره في الطفل التي ستنعكس على شخصيته الشابة فكل ما ترسّخ في ذاكرته سيؤهله للدخول في المجتمع ، و كل الأفكار التي يطرحها هي ليست بجديدة و إنما هي وليدة تربية سابقة
محمد  
  2014-05-19 18:05:13   هل تعلم سرّ صمود سورية لهذا اليوم
إن صمود سورية ليومنا هذا يعود لحكمة قائدنا العظيم بالإضافة لوعي شعبنا و قوة وبطولات وتضحيات جيشنا الباسل الذي قدم الكثير لتحيا سورية ويحيا شعبها رحم الله أرواحكم الطاهرة وعهداً منا سنكمل ما بدأتم به فدماؤكم مزجت بتراب سورية ، وتراب سورية غالٍ
علاء  
  2014-05-19 08:05:43   مانرضى بديلك
مانرضى بديل عنك ياأب الحنية وأب الشعب السوري
لؤي  
  2014-05-19 08:05:44   سوريا مبروك عليكي بشارك
من الآن سنبارك لسورياالبشار هو من يستحق قيادة دولة عظيمة مثلك وأنتي من تستحقي قائد حكيم مثله
لينا  
  2014-05-19 08:05:59   الله يحميك قائدنا
الله يديمك لشعبك الواعي اللي اتعلم الوعي منك فصمد بوجه العالم وحارب العالم بوعيه
ديمة  
  2014-05-19 08:05:33   سوريا قوت فيك
سوريا قوتك بقوتك يا قائدنا ولاممكن لسوريا أن تستمر بعظمتها وقوتها لا بوجودك
ردينة  
  2014-05-19 08:05:05   الشعب السوري انتصر
بحكمة قائدنا وبقوة جيشنا استطاع الشعب السوري أن ينتصر ويسطر بطولات عظيمة على ارض الواقع
ناصر  
  2014-05-19 08:05:30   كلنا سننتخب
كلنا سننتخبك يا قائد سوريا العظيم يامن كنت إلى جانب المواطن المدني والمقاتل والفقير والغني
فرنسيس  
  2014-05-19 08:05:59   رح ننخبك يابشار
مع الاحترام الشديد للمرشحين ولكن الشعب السوري لم ولن يعتاد سوا على سوريا الأسد سوريا بشار حافظ الأسد
حسين  
  2014-05-19 08:05:27   ومعك يابشار رح نكمل المشوار
ومعك يا أعظم قائد عرفه التاريخ سنكمل مشوار سوريا مشوار العروبة والنصر القادم والغد المأمول
علي  
  2014-05-19 08:05:45   الشعب السوري بالساحات
الشعب السوري اليوم بالساحات ليعبر عن فرحه بترشح السيد الرئيس وليدعمه ويكون معه دجنبا إلى جنب
هبة  
  2014-05-19 08:05:44   انتصرنا مع بشارنا
بحكمتك ياقائدنا العظيم وحنكتك استطات سوريا ان تحقق انتصارها على العالم اجمع
رزان  
  2014-05-19 08:05:23   مع الشار سننتصر
مع البشار رح نعمر ونبني وننتصر ونرجع سوريا متل ما كانت
رهف  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz