Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 31 تشرين أول 2020   الساعة 02:19:50
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هل أصبحت قضية إسرائيل موضوعاً مؤجلاً ؟ بقلم: الدكتور عاصم قبطان
دام برس : دام برس | هل أصبحت قضية إسرائيل موضوعاً مؤجلاً ؟ بقلم: الدكتور عاصم قبطان

دام برس:

هناك ضياع و خلط في الأوراق خصوصاً لدى مدعي الناصرية في مصر ، فهم سقطوا منذ انتصارثورة 25 يناير التي فجرتها جماهير الشارع المصري ، لا أحد يستطيع أن ينكر عظم و إنجازات ثورة 23تموز 1952 ، التي قادها الرئيس الراحل عبد الناصر ، و أيضاً لا أحد يستطيع أن ينكر أن ثورة 23تموز 1952 كان إنقلاباً عسكرياً في بدايتها و تحولت إلى ثورة إجتماعية بكل المعايير بعد أن فشل عبد الناصر في لم شمل المشتغلين في السياسة المصرية في ذلك الحين و كان مضطراً لأن يقود مسيرة التغيير الثوري و بناء مجتمع الكفاية و العدل ، و لذلك قيلَ في حينه نظريات عديدة عن الاشتراكية ،إنطلاقاً من اشتراكية الإسلام إلى الإشتراكية العربية و انتهاء بمقولة الإشتراكية التجريبية ، المهم أنعبد الناصر و رفاقه استطاعوا بناء مصر الحديثة من خلال الخطط الخمسية التي كانت تقرر لتقدم مصر كل خمسة سنوات ، و كانت طعنة الإنفصال في 28 أيلول 1961 هي التي دفعت إلى صياغة بيان30 مارس آذار للتركيز على بناء الدولة القوية ، و تحقيق مبدأ الكفاية و العدل و الطلاق الأبدي مع داعمي مجتمع الـ 0.5% الذي ثبت تآمره عالى الثورة المصرية ، لقد حاول عبد الناصر إقامة مجتمعتحالف قوى الشعب العامل من خلال تنظيمات حزبية متعاقبة ابتداءً من هيئة التحرير إلى الإتحادالقومي و انتهاءً بالإتحاد الإشتراكي العربي ، و للأمانة فقد فشلت كل هذه المحاولات في بلورةِ تنظيمٍسياسي شعبي حقيقي و مخلص ،

و لسبب بسيط لأنه كان ينبثق بيروقراطياً من الأعلى للأسفل و قدلاتحميل هذا العيب إلى جهود عبد الناصر شخصياً و لكن يمكن تحميل هذه المسؤولية على الهيئات المحيطة بعبد الناصر و التي لم ترتقي إلى مستوى عبقرية عبد الناصر ، و انسحبت مراحل الفشل علىكل التنظيمات الناصرية في مصر و التي أعقبت رحيل عبد الناصر و لعقودٍ متوالية ، و من المضحك المبكي أن تتعدد التنظيمات الناصرية في مصر نفسها بعد رحيل عبد الناصر مع الإقرار بالنهج الناصري الواحد و تختلف فيما بينها لتكشف عورة المصالح الشخصية ، و التي تبلورت في التحالفات المشبوهة ما بين بعض القوى الناصرية و القوى الأخرى التي لا تمت إلى الناصرية بصلة فيما سمي بجبهة الإنقاذ المصرية التي انقلبت على شرعية صندوق الانتخاب ، كان من المفروض من الفكرالناصري أن يطور منطلقاته وصولاً إلى الإيمان بالديمقراطية الحقيقية و التي تعني الإحتكام إلى صندوق الإنتخاب و القبول بنتائجه ،

لقد أثبتت الأيام أن العسكر في مصر هم من يديرون دفة السياسة، و أن لهم قواهم و اقتصادهم ، و مكتسباتهم ، و بكل الأسى و الأسف فقد اقتنعت بعض الأحزاب الناصرية في الوطن العربي بصوابية انقلاب 30 حزيران 2013 و أيدته ، ما لم تقم به قيادات الأحزابالناصرية في الوطن العربي أنها لم تستفي قواعدها قبل اتخاذها لهذه المواقف ، إن الديمقراطية الحقيقية تلقي بكامل المسؤولية على قيادات الأحزاب الناصرية سواءٌ في مصر أو باقي البلدان العربية أن تعودَ إلى قواعدها لتتبين فيما إذا كانت قد اتخذت المواقف الصحيحة في تأييدها لانقلاب العسكر فيمصر خصوصاً بعد أن انزلق الجيش المصري في مستنقع السياسة و تحولت عقيدته العسكرية كما في العديد من الدول العربية الأخرى من العداء لإسرائيل ، إلى محاربة الإرهاب ، و أصبحت قضية إسرائيل موضوعاً مؤجلاً .
 

الوسوم (Tags)

إسرائيل   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   الأسماء الإفتراضية تثلج الصدر
الذين يملكون الوضوح في الرؤية لا يختفون وراء العالم الإفتراضي ، أرحب بكل الأصدقاء حقيقيين و افتراضيين ، ففضاء الحوار رحبٌ و واسع ، مع الحاجة للتركيز على المواضيع المطروحة و عدم الضياع في متاهات المجهول ، و صناعة الأعداء الإفتراضيين ، كلُ من ينتمي لهذه الأمة و لهذا الوطن له كل الحق بأن يساهم في خدمةِ الوطن بما يحققُ مصداقيته و يطرح الحقد جانباً ، سوريا لكل أبنائها هل نختلف على ذلك
الدكتور عاصم قبطان  
  0000-00-00 00:00:00   عبد الناصر شجرة زيزفون عَطِرة ولكنها غير مثمره
يا سيد قبطان: لا أدري ماذا تريد من هذه المقالة؟ أتريد أن تنال من الجيش المصري؟ أم أنك تريد إعادة مرسي و عصابة إخوان الشياطين للحكم في أرض الكنانة؟ أم أنك ستحاول نفخ الحياة في الجسم الفاطس لمن يسمّمون أنفسهم ناصريين في مصر و غيرها؟ إن أنتَ أردت تحقيق أي هدف من تلك الأهداف أعلاه فلن تنجح على الإطلاق.لأن الرئيس جمال عبد الناصر كان رجلاً طيباً و سياسياً حالما و ساذجاً يشبه تلك الزيزفونة طيبة الرائحة و لكنها غير مثمرة؛ و هكذا مات الفكر القومي الناصري مع موت الرجل ؛ قل لي بربك: ما الذي يجمع بين حسن عبد العظيم و عبد الناصر؟؟ من ناحية أخرى؛ إذا خرج 35 مليون مصري (سبق ووقّعوا أسماءهم لدى حركة تمرّد) لطرد مرسي و عصابته فلماذا تتهم العسكر بالانقلاب؟؟ أنا لا أرتاح لطروحاتك سيدي (الكامل!) بالرغم من أن سياسة المستعمرين الآن مكشوفة و لا حاجة لنا للاستعانة بمحللين سياسيين لنفهمها
السّا مور اي الأخير  
  0000-00-00 00:00:00   الشياطين الأخوان التأسلمين
إنقلاب العسكر في مصر أفضل بألف مره من حكم الشياطين الأخوان المسلمين فعلى الأقل العسكر ينتمون الى مصر أما هؤلاء الشياطين فانتماؤهم الوحيد هو لقيادة حزبهم والذي هو مشترىً من قبل الإستكبار العالمي
سوري للعضم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz