Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 28 حزيران 2017   الساعة 08:28:08
وزير الدفاع البريطاني مايكل فيلون : بريطانيا مستعدة لخيار توجيه ضربات صاروخية من البر والجو والبحر رداً على هجوم إلكتروني محتمل  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
في عيد الفطر .. سورية تنتصر بقائدها وجيشها ومقاوميها .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش Dampress معلومات جديدة عن معركة ‘‘سو-22‘‘ مع ‘‘إف-18‘‘ في سوريا Dampress الجيش يحرز يستعيد السيطرة على منطقة 3 كيلومتر والضليعيات Dampress مصطفى طلاس في ذمة الله Dampress وزير السياحة يزور المنشآت السياحية في مصياف Dampress قوات أميركية إلى شمال سوريا.. رداً على تهديدات أردوغان! Dampress يسقطون الواحد تلو الآخر وتبقى سوريا .. “مقدسي” يرفع الراية البيضاء Dampress الرئيس الأسد وعائلته في منزل الجريح محمد أحمد خليل، في ريف حماة Dampress الأسد: روسيا قدمت لنا أغلى ما يمكن أن يقدمه الإنسان لأخيه Dampress واشنطن تمهد لضرب سورية Dampress إسرائيل تقصف عدة أهداف في غزة Dampress فيسبوك تلجأ لهوليوود لإنتاج برامج تلفزيونية بملايين الدولارات Dampress فضيحة أخلاقية مدوية تهز عرش ميسي Dampress اللاحرب الإسرائيلية الإيرانية في سوريا Dampress الجيش السوري يتقدم في ‘‘عين ترما‘‘.. طريق جوبر يبدأ من الشرق Dampress المشروع الفردى لا يبنى وطناً .. بقلم : الدكتور محمدسيد احمد Dampress 
دام برس : https://goo.gl/2ISfuf
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
وزير السياحة يستقبل وفد إعلامياً وناشطين مستقلين من الولايات المتحدة ودول أوربية
دام برس : دام برس | وزير السياحة يستقبل وفد إعلامياً وناشطين مستقلين من الولايات المتحدة ودول أوربية

دام برس:

استقبل المهندس بشر يازجي وزير السياحة وفد مؤلف من ١٤ إعلامي وناشط مستقلين من الولايات المتحدة ودول أوربية برئاسة الناشطة جانيس كورت كامب لنقل حقيقة الأزمة السورية وفضح ماكينات الإعلام المغرض وأضرار القطاع السياحي وخطط إعادة الإعمار.

وقال وزير السياحة: أن استخدام الإرهابيين للتكنولوجيا ونشر فكرهم التكفيري وتطرفهم وإبداعهم في الإجرام عبر وسائل التواصل يشكل خطرا على جميع شعوب العالم ليس فقط الشعب السوري ويلحق الأذى بهم، فخلال الحرب الشرسة على سورية كانت أولوياتنا الحفاظ على الآثار والمعالم التاريخية التي تروي قصص حضارة وعراقة سورية مضيفاً أن الحكومات الغربية ومؤسسات البروباغاندا الإعلامية كان لها دورها الذي نصفه كسوريين بأنه وصمة عار في تاريخ الإنسانية بإخفاء حقيقة ما يجري في سورية واللعب على الحقائق وتشويهها والهرب من تقديمها لشعوبهم كما هي فسورية والسوريين يحاربون الإرهاب نيابة عن البشرية والإنسانية جمعاء.

وأشار وزير السياحة أن السوريون يدركون ويميزون جيدا بين مواقف الشعوب وحكوماتها، فخلال سنوات الحرب نضج الوعي السوري أضعاف مضاعفة عن وعي شعوب المنطقة ومختلف شعوب العالم وهم يعرفون ويرصدون حجم البروباغاندا الإعلامية والسياسية الكبيرة التي تمارسها الحكومات المنخرطة. لافتاً إلى أن كل من يزور سورية للمرة الأولى أو بعد غياب طويل ومهما كان محاولا لمواكبة الحدث فإنه يفاجأ بواقع الأمر بحقيقة التلاحم والوحدة بين الشعب السوري وقيادته وحقيقة التفاف السوريين القوي والمتين حول الجيش العربي السوري وقيادته وثقتهم انه الحامي والضامن لأمنهم وأمانهم.ومنوهاً بأن السوريون يثمنون عاليا كل جهد مبذول لتقصي الحقائق ومعرفة حقيقة ما يجري في سوريا وما يشن ولا يزال ضدها من حرب شعواء تدعمها وتديرها ماكينات إعلامية واستخباراتية كبرى ويدفع الشعب السوري ثمنها غاليا منذ سبع سنوات وحتى اليوم.

ومن جهته أكد وفد الإعلاميين والناشطين الأجانب أن الهدف من هذه الزيارة هو نقل حقيقة ما يجري في سورية للرأي العام خارج سورية وعكس نبض الحياة فيها على غرار ما يدعيه الإعلام الغربي الذي شوه صورة سورية مؤكدين أن هذه الحرب قامت على ثلاث محاور حرب خارجية تدعمها الولايات المتحدة ودول الخليج، حرب اقتصادية تمارس على الشعب السوري، وحرب إعلامية ممنهجة تشن ضد سورية والجيش العربي السوري وحلفائه، لافتين إلى أن دورهم من منطلق الإنسانية والعدالة والقانون الدولي ودفاعا عن ميثاق الأمم المتحدة لابد وأن يشهدوا بشجاعة الجيش العربي السوري في حربهم ضد الإرهاب وأن يقوموا بمواجهة الحرب الإعلامية والاقتصادية التي تشهدها سورية.

احتفالا بالذكرى الـ 71 للجلاء وبالتعاون مع وزارة السياحة .. فرقة نحاسية كشفية تجوب شوارع دمشق وتعزف الأغاني الوطنية

بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين لجلاء المستعمر الفرنسي عن أرض سورية وبالتعاون مع وزارة السياحة أقامت جمعية (ساعد) وفريق (وتد) الموسيقي الكشفي بمشاركة وفدا إيطاليا وآخر فرنسيا يزوران القطر إضافة للمتطوعين من مختلف الفئات العمرية جولة كشفية استعراضية لفرقة نحاسية جابت شوارع دمشق وعزفت المقطوعات الموسيقية الوطنية والتراثية التي تتغنى بعزة الوطن وأمجاده وتراثه الأصيل حيث انطلقت من أمام مبنى وزارة التربية باتجاه ساحة الشهبندر مرورا بساحة المحافظة فمنطقة الشعلان وصولا إلى حديقة المدفع والعودة مجددا إلى أمام مبنى وزارة التربية.

بين السيد محمد عصام الحبال رئيس مجلس إدارة جمعية (ساعد) انه وبعد واحد وسبعين عاما على جلاء المستعمر الفرنسي تبقى التجارب التي رسختها مدرسة الجلاء حاضرة في أذهان السوريين تجسد عظمة التضحيات التي تبذل للدفاع عن الوطن مضيفا ان هذه الدروس ما زالت باقية حيث يواصل الشعب السوري والجيش العربي السوري بكل ثبات وعزيمة مواجهة الحرب الإرهابية على سورية للمضي نحو النصر وتحرير كل أراضي سورية من الإرهاب.

وزارة السياحة بالتعاون مع اللجنة الوطنية السورية لليونسكو تطلقان (البرنامج الوطني للتنمية المستدامة للحرف التقليدية)

بمناسبة الذكرى الـ 71 لعيد الجلاء أطلقت وزارة السياحة بالتعاون مع اللجنة الوطنية السورية لليونسكو اليوم ورشات تدريب لجيل جديد على صناعة الحرف اليدوية الآيلة للاندثار في إطار (البرنامج الوطني للتنمية المستدامة للحرف التقليدية) الذي يهدف لرعاية الحرف السورية التراثية ويساهم في التنمية السياحية المستدامة.

وبدأت ورشات التدريب في عدة محال من سوق المهن اليدوية بدمشق تم خلالها تدريب المشاركين على حرف القاشاني (الخزف)، البروكار، الرسم النباتي على الخشب (العجمي)، البسط اليدوية، النحت، الكروشية.

كما أقيمت ورشات تدريبية أخرى في خان الزجاج بمنطقة باب شرقي على حرف الأواني الفخارية والخزف، الفسيفساء والأعمال الفنية من الحجر، الموزاييك الخشبي، السيف الدمشقي، وحرفة الإيقونات البيزنطية.

وفي منطقة القزازين أيضا بدأت ورشة تدريب على رسم وزخرفة وتنزيل المينا على الزجاج.

أكد المهندس مرهف أبو حرب معاون مدير التنمية السياحية في وزارة السياحة على ان الحرف التقليدية أحد المصادر الهامة في دعم الاقتصاد الوطني حيث تركز الدول من خلال برامجها التطويرية على الاهتمام بهذا القطاع الهام للاستفادة منه في تنويع مصادر المنتج السياحي وفي التعريف بالتراث والترويج له عالمياً، موضحا انه منتجات الصناعات التقليدية تعد مقصداً أساسياً للسياح العرب والأجانب واقتنائها لتميّزها وشهرة الحرفي السوري لعدة أسباب أهمها غنى وتنوع التراث السوري وتوارثه عبر الأجيال، تنوع مصادر الخامات الطبيعية والقدرة الإبداعية على الاستفادة من هذا التنوع، الوفرة في الخامات، دقة الحرفي في العمل والأيدي الخبيرة التي تتميز بالفن وتعمل على الارتقاء به.

مشيرا إلى أن الهدف من المشروع إحياء بعض الحرف التراثية المهددة بالاندثار وذلك بتدريب جيل جديد على صناعتها و تطوير و ابتكار أساليب جديدة ، والتركيز على تشجيع و تدريب المرأة الشابة في المناطق الريفية، وصون التراث الثقافي غير المادي و حفظه.

تجدر الإشارة إلى ان الدورة مستمرة لغاية 27/5/2017.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : http://www.dampress.net/photo/vir/15857779_613215482197990_970135161_o.jpg
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz