Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 13 تشرين أول 2019   الساعة 22:25:43
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
2019 عام صحوة الدراما السورية
دام برس : دام برس | 2019 عام صحوة الدراما السورية

دام برس :

حمل موسم الدراما السورية في رمضان 2019 نقلات نوعية وكمية على صعد عدة من زيادة عدد الأعمال المنتجة وبثها على أغلب المحطات العربية وتصدر بعضها قائمة المسلسلات الأكثر متابعة.

هذه النقلة وصفها بعض النقاد بصحوة الدراما السورية حيث يرى في هذا الصدد الناقد والصحفي ماهر منصور أن ما تحقق هذا العام من نجاحات ومكتسبات للدراما السورية يتطلب تعزيزها حتى لا تغدو هذه الصحوة طفرة واستثنائية حسب وصفه.

وأضاف منصور خلال حديث مع سانا الثقافية: لأننا محكومون بحب الدراما السورية سنبقى ننظر لأي عمل سوري ناجح بأنه بشارة للعافية غير أننا سنبقى نطالب بأن يكون المستوى الفردي المتميز جماعيا وأن يكون تميز الموسم الدرامي السوري سمة للمواسم التي تعقبه.

وبين منصور أن اللافت في دراما العام الحالي أنها قدمت طيفاً واسعاً من الموضوعات على امتداد فترة زمنية من ثمانينيات القرن الماضي إلى يومنا هذا وضمن أنماط مختلفة ومستويات فكرية متعددة معتبرا أن هذا التنوع أحد مؤشرات العافية الحقيقية للدراما السورية ليس بالعودة إلى مكانتها الفنية في المشهد الدرامي العربي فحسب بل وعودتها إلى أصولها الفكرية أيضاً ولا سيما عبر المسلسلات التي تناولت الحرب في سورية وآثارها.

وينوه منصور بما حققته مسلسلات مثل “ترجمان الأشواق” الذي يطرح صراع الأيديولوجيات والأجيال إضافة إلى مسلسل أثر الفراشة حيث يقدم مخرجه زهير قنوع حكاية من الوزن الرومانسي الثقيل بالاستلهام من رائعة ماركيز “الحب في زمن الكوليرا” ومسلسل “هوا أصفر” الذي أعاد للسيناريو التلفزيوني رشاقته بعيداً عن عيوب التطويل وبطء الأحداث.

غير أن مؤلف كتاب نقد الدراما التلفزيونية يرى أن الصحوة الدرامية لهذا العام لا تعني عدم وجود مسلسلات تبدو الدراما السورية بريئة منها بتاريخها وأصول الصنعة فيها مؤكدا أن هذه النوعية من الأعمال مازال لها وجود في الحصيلة النهائية للإنتاج السوري.

وتوقف منصور عند عدد من الظواهر التي وسمت دراما رمضان الحالي من غياب عدد من النجوم في مقدمتهم الفنان أيمن زيدان وتألق آخرين من ممثلين ومخرجين وكتاب وتطور الدراما المشتركة مع لبنان معتبرا في ختام حديثه أن رأسمال الدراما السورية طاقتها البشرية المؤهلة والمحترفة والموهوبة وهي لا تحتاج سوى لآليات انتاج صحية لتبدع مع وجود منصات عرض لتنتشر.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz