Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 09 كانون أول 2019   الساعة 00:56:06
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
وزير الثقافة يجتمع مع كوادر الوزارة لوضع مضمون خطاب الرئيس الأسد كمنهج عمل لكافة المؤسسات
دام برس : دام برس | وزير الثقافة يجتمع مع كوادر الوزارة لوضع مضمون خطاب الرئيس الأسد كمنهج عمل لكافة المؤسسات

دام برس :
أكد الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة وجوب ترجمة كلمة السيد الرئيس بشار الأسد التي ألقاها خلال استقباله لرؤساء المجالس المحلية كخطة عمل لوزارة الثقافة في المرحلة المقبلة، وذلك خلال اجتماع ضم السادة معاونيه والمستشارين والمدراء العامين والمركزيين في الوزارة.
واستهل الأحمد حديثه انطلاقاً من مقولة السيد الرئيس "إن إعادة بناء العقول وإصلاح النفوس هي التحدي الأكبر وليس إعادة إعمار البنية التحتية"، هذه المقولة التي تعتبر من صلب عمل وزارة الثقافة، والتي تتمثل بإقامة ندوات وورشات عمل لمناقشة هموم المواطنين والمثقفين، وإطلاق الحوارات المفتوحة معهم، وإقامة محاضرات تعنى بمفهوم المواطنة وتاريخ وحضارة سورية، وتوثيق الحرب على سورية وبطولات الجيش العربي السوري من خلال أفلام ومسرحيات وإصدارات ومعارض فنية، مؤكداً بأن الوزارة هي البيت الحقيقي للفنانين والمثقفين والأدباء، وأن المرحلة القادمة ستحمل طابعاً تشاركياً مع كل المؤسسات التي تعنى بالشأن الفكري لرفع المستوى الثقافي للأجيال القادمة التي سيؤسس عليها بناء سورية، مع أولوية الاهتمام بأبناء الشهداء وجرحى الجيش العربي السوري.
وبين الأحمد أن الأمم العريقة تُمتحن في سنوات الشدة, وقال: سورية بلد يقف فوق طبقات وطبقات من الحضارة لآلاف الأعوام وهو الهدف الرئيس لاستهداف تاريخها وثقافتها.
وشدد السيد الوزير على تبسيط الإجراءات وتمكين اللامركزية الإدارية وتوزيع المهام والصلاحيات، والشفافية وعرض الحقائق والعمل على بناء جسور الثقة مع المواطن، من خلال الزيارات الميدانية واللقاءات للاستماع للمشاكل التي تواجهه، والعمل على معالجتها، من دون إعطاء وعود لا يمكن تطبيقها.
وبعد ذلك أبدى السادة المعاونون والمستشارون والمدراء العامون والمركزيون آراءهم في الطرق والأوجه الممكنة لوضع مرتكزات خطاب السيد الرئيس موضع التنفيذ، ثم وجه السيد الوزير بتشكيل لجنة لصياغة ورقة عمل مكثفة تتضمن أبرز الاقتراحات التي وردت في الاجتماع، من أجل رسم خارطة طريق واضحة للعمل الثقافي في المرحلة القادمة.
في خطوة هي الأولى في تاريخ مصرف سورية المركزي، وضمن سياسته النقدية الجديدة؛ حقق الإصدار الأول لشهادات الإيداع الصادرة عن مصرف سورية المركزي إقبالاً كبيراً من قبل المصارف المؤهلة للاكتتاب، حيث تم الاكتتاب على 1,308 شهادة بقيمة إجمالية وصلت إلى 130.8 مليار ليرة سورية من قبل 16 مصرفاً من أصل 17 مصرف مؤهل للاكتتاب، وتستحق هذا الشهادات بعد عام من تاريخ الاكتتاب بسعر فائدة 4.5%، وتعد نتائج الإصدار الأول خطوة رائدة تتيح للمصرف المركزي قدرة أكبر في إدارة السيولة المحلية، واستثماراً جيداً للمصارف في توظيف أموالها المتاحة للإقراض، ومن الجدير ذكره أنه يمكن للمصارف تداول هذه الشهادات فيما بينها إضافة إلى إمكانية خصمها لدى مصرف سورية المركزي وفق الشروط المحددة من قبله.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz