Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 20 آب 2019   الساعة 20:38:09
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
قوات الاحتلال وميليشيات كردية يسرقون كنوز وآثار منبج
دام برس : دام برس | قوات الاحتلال وميليشيات كردية يسرقون كنوز وآثار منبج

دام برس :
مع مواصلة كل من تركيا والولايات المتحدة الأميركية التدريبات المشتركة لتسيير دوريات مشتركة في منبج في ريف حلب الشرقي، قامت قوات الاحتلال الأميركية والفرنسية والميليشيات الكردية بنهب كنوز المدينة بعد عثورهم على كميات من الآثار والذهب فيها، بعد رفعها وتيرة الحفر والتنقيب.
وفي خرق واضح للسيادة السورية، باشرت قوات الاحتلال الأميركية والفرنسية وميليشيات الكردية بسرقة الكنوز المدفونة في مدينة منبج، حيث نقلت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عن مصادر أهلية قولها: إن تلك القوات وميليشيات كردية، قاموا بعمليات تنقيب وحفر في منبج، ليتبين لاحقاً أن وتيرة الحفر ازدادت نتيجة لإيجادهم كميات من الذهب والآثار.
وفي وقت لاحق من يوم أمس، أكدت المصادر أنه تم استخراج كميات من الذهب في «تلة أم السرج» و«تلة الصياد» في مدينة منبج، وأن تلك قوات الاحتلال والميليشيات قاموا بعد ذلك بحفر أنفاق داخل المدينة للبحث عما يسمى «السرب».
وقبل ذلك بوقت قصير أكدت المصادر أنهم وجدوا لوحة فسيفسائية أثرية كبيرة أثناء عمليات التنقيب بالقرب من المنطقة الصناعية في ريف حلب، وأنه وبعد استخراج اللوحة بدأ الحفر وتم إغلاق المنطقة ليتم استخراج كمية من الذهب والآثار بعد فترة.
وفي وقت سابق، ذكرت تقارير إعلامية، أن مدينة منبج الواقعة تحت سيطرة ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد»، تحولت إلى مصدر للآثار المهربة، ونقطة تجمع وسوق حرة يصل إليها مهربو الآثار مع قطع أثرية مسروقة من تدمر والرقة والحسكة، تمهيداً لتهريبها إلى دول الجوار كتركيا والعراق ولبنان ومنها إلى باقي أنحاء العالم.
وما يشجع مهربي الآثار على التنقيب في منبج، هو عدم وجود جهات تفرض رقابة فعلية على تنقيب الآثار.
يأتي ذلك، بينما واصلت وحدات من القوات التركية والأميركية الغازية، إجراء تدريبات مشتركة، بهدف القيام بدوريات مشتركة في المستقبل في مدينة منبج، بحسب ما نشر جيش النظام التركي على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي من صور عن تلك التدريبات.
ووفق وكالة «الأناضول» للأنباء، ذكر الجيش التركي أنّ التدريبات تهدف إلى إجراء دوريات مشتركة مخطط لها مستقبلاً في منبج.
والثلاثاء الماضي أعلنت تركيا، بدء التدريبات المشتركة مع الولايات المتحدة الأميركية من أجل تسيير الدوريات المشتركة في منبج.
وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، حينها: إن أنشطة التدريب المشتركة بين تركيا وأميركا، والمتعلقة بدوريات منبج «بدأت من اليوم (الثلاثاء)».
وأضاف: «لقد اتخذنا تدابيرنا، ووجهنا تحذيراتنا إلى السلطات الأميركية، كما اتخذنا إجراءاتنا الخاصة»، وذلك في سؤاله عن «وحدات حماية الشعب» الكردية.
وكانت أنقرة وواشنطن الحليفان في حلف شمال الأطلسي «الناتو»، توصلتا إلى ما سمي «خريطة طريق» بشأن منيج، مطلع حزيران الماضي، الأمر الذي اعتبرته دمشق يمثل عدواناً.
وتنص «خريطة الطريق»، حسبما جاء في تقارير صحفية على انسحاب «وحدات الحماية» من المدينة، خلال شهر واحد، ثم دخول قوات تركية برفقة القوات الأميركية الموجودة في منبج، وتشكيل ما يسمى «إدارة مدنية» خلال 60 يوماً.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz