Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 23 تموز 2018   الساعة 12:32:58
وزير الخارجية ورئيس الأركان الروسيان إلى إسرائيل بتكليف من بوتين  Dampress  وسائل إعلام إسرائيلية : إطلاق صاروخ باتريوت من منطقة صفد باتجاه طائرة من دون طيار فوق الجولان السوري المحتل  Dampress  مصدر في الخارجية البريطانية: سنمنح اللجوء لـ 500 عنصر من الخوذة البيضاء وعائلاتهم وسنتخذ الخطوات اللازمة لحماية أكبر عدد ممكن  Dampress  الحكومة الكندية : تعذر إجلاء بعض عناصر ما يسمى الخوذ البيضاء مع عائلاتهم من سورية إلى الأردن عبر إسرائيل بسبب الأوضاع الميدانية الصعبة  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
قالوا لدام برس في حفل تأبين عفيف البهنسي
دام برس : دام برس | قالوا لدام برس في حفل تأبين عفيف البهنسي

دام برس - نور قاسم :

برعاية وزير الثقافة السيد محمد الأحمد، وبحضور جماهيري كبير أقيم حفل تأبين الباحث والمؤرخ الدكتور "عفيف البهنسي" بحضور كل من د. بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية ، ووزير الثقافة محمد الأحمد بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الهامة من أصدقاء الفقيد وآله ومحبيه.
وكانت بداية التأبين مع تلاوة آيات من القرآن الكريم، أعقبتها إلقاء كلمة وزير الثقافة وعدد من أصدقاء الفقيد وآله، بالإضافة إلى إلقاء كلمة من المديرية العامة للآثار والمتاحف: د.أحمد ديب، كلمة كلية الفنون الجميلة: د.محمود شاهين، كلمة جمعية أصدقاء دمشق السيدة أمل محاسن، كلمة اتحاد الفنانين التشكيليين:د.إحسان العز.


وقالت د.بثينة شعبان في تصريح: "الدكتور عفيف البهنسي كان علماً من أعلام الثقافة والفن والأدب السوري، قدم من الأعمال لجامعة دمشق ما نفتخر به". وأكدت على العمل بتوثيق إرثه للأجيال لكي تتعلم منه الصبر والعطاء والوطنية، مشيرة إلى التوجه لإصدار كتاب عن سيرته الذاتية بصوته وكلماته.
وأضافت د.شعبان: "الشيء الذي أحرص على فعله من الآن فصاعداً هو أن لا تذهب هذه الأعلام وتجربتها الهامة والرائدة، وسنحتفظ بهذه التجارب كجزء من تراثنا وثقافتنا ومدرستنا التربوية".


بدوره وزير الثقافة السيد محمد الأحمد قال عن الراحل: "كان البهنسي رجلاً موسوعياً بكل معنى الكلمة، بالإضافة إلى اهتمامه بعلم الآثار والفن التشكيلي، كان نحاتاً ورساماً وكاتب للقصة القصيرة ونشر الشعر السوري في المجلات، كما نشر الشعر المقفى في ثلاثة دواوين".
وأشار إلى أن فقدان هذه القامة الكبيرة هو فقدان ابن بار لوزارة الثقافة .


من جانبه معاون وزير الثقافة م.علي المبيض لفت إلى عظمة هذا الإنسان الذي ألف أكثر من مئة كتاب، لافتاً إلى أنه قبل أن يتوفى بيومين كان يقدم ويعطي  ويعلم، وتابع م.المبيض قائلا: "كان البهنسي متفاعلاً على صفحته في الفيس بوك، وأنا أحد الناس الذي كنت اسأله ويجيبني بالرغم من أنه كبيراً بالعمر ولديه مشاغله".
وأشار م.  المبيض إلى أن سورية عمرها أكثر من عشرة آلاف عام ومازالت تتصدى خلال هذه الفترات الطويلة للعديد من الفتن والكوارث والحروب إلا أنها تنجب أمثال عفيف البهنسي.


من جانبه د.أحمد ديب من مديرية المتاحف والآثار قال أن د.عفيف البهنسي عمل على حماية وبناء التراث الثقافي السوري، وتابع: "كان البهنسي مديراً عاماً لفترة طويلة من الزمن تجاوزت ١٦ عاما قام خلالها ببناء عدد كبير من المتاحف وإطلاق حوالي ٢٣ متحف في دمشق والمحافظات، وكان له دور كبير وفعال في رفع همة المديرية العامة للآثار والمتاحف لتكون بوضعها الحالي وخاصة بعد ما عانته من تدمير وتخريب".


بدوره مدير الترويج والتسويق في وزارة السياحة المهندس بسام أشار إلى التعاون الذي بين وزارة السياحة ود.عفيف البهنسي في عام ٢٠٠١ لإصدار كتاب ضخم وموسوعي عن سورية، وهو كتاب تاريخ سورية والحضارة، وتابع م.بسام: "كان من أهم الكتب التي أصدرتها وزارة السياحة وكان يتم توزيع هذا الكتاب للضيوف المهمين من كافة أنحاء العالم المهتمين بالثقافة والحضارة السورية، وحاليا نحن بصدد التعاون مع ابن الفقيد لإصدار الطبعة الثانية من هذا الكتاب وبلغات متعددة".


وكان لدام برس لقاءات مع بعض من أبناء الفقيد وأقاربه حيث قال السيد إياد البهنسي الابن الأكبر للفقيد: "أبي لم يعد شخصية عادية أو تمثل أبناءه أو عائلته، والدي يمثل كل مواطن سوري، عفيف البهنسي قدم الكثير لسورية، وأشكر أي إنسان قال كلمة جميلة بحق والدي".


بدورها الكاتبة يولا البهنسي ابنة الفقيد لفتت إلى أنه في العام المنصرم كان له تكريم أيضا وأضافت البهنسي: "والدي تكرم كثيراً في سورية في حياته، وأعماله أكبر بكثير من القدرة على الكلام عنها، ودائماً أقول عنه بأنه الأسطورة التي صنعت ذاتها، لم يكن أي شيء مساعداً له لكي يصل إلى ما وصل إليه، وأنا فخورة جداً كوني ابنته".


من جانبه الفنان أيمن البهنسي ابن عم الفقيد قال: "هذا الانسان كان بمثابة الأب الروحي لنا جميعاً ونعتز به وبعلمه ونكبر به، كان محباً لأسرته ودائماً ما يحرص على اجتماع الأسرة، وهو غني عن التعريف فهو إنسان علامة باحث ومؤرخ".


بدورها الآنسة تالا الطويل حفيدة عفيف البهنسي قالت: "منذ أن كنت صغيرة ألازمه ،وعندما كنا نتجول في شوارع الشام كان يقول لي: "يا جدو أنا كتير بحب الشام، شوفي الشام قديش حلوة"، فجدي هو من جعل الوطن قدوة لنا وحثنا على العمل والدراسة للمساهمة في تعمير وطننا".
ولفتت إلى كتاباته التي لم تغفل عن أي تفصيل من تفاصيل الوطن.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz