Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 تموز 2020   الساعة 17:46:41
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أبکي بحرقة حتی تجف دموعي ..کأني فقدت الأمل

دام برس:

كتبت إنانا الأعسر :

کيف أقاوم تلك الرغبة الجامحة التي بداخلي بامتلاکک ...؟؟
کيف أکبحها وهي تقتلني ؟ کيف أمسك نفسي عن حبک ...؟؟
غالبا ما أطلب المساعدة في مثل هذه المواقف لکن هذه المرة لا يوجد من ملب لندائي ...
لا يوجد من سامع لبکائي ..
ولا منتبه لشق أنفاسي ..
أرغب بالصراخ عاليا لأعبر عن مکنونات نفسي ...
أن أبکي بحرقة حتی تجف دموعي ...
لکن للأسف ... إرادتي ضعيفة جدا اتجاه أي فعل ...
کأن دماغي وجسدي قد أصيبوا بالشلل ...
و کأني قد فقدت الأمل ...
أعرف الطريق إلی النجاح و أعرف الطريق إلی قلبك ...
لکن لا قوة لي ... لا طاقة لي لأغير کل ما هو بحياتي مربك ...
هذه الجمل تدور في رأسي و تلك قساوة تذبح في قلبي ...
کالسيف إذا انسل في جسدي و ببطء قتلني ...
ولکن ما نفع الإذا ... هنا سيظل الموت أمنية فقط وليست بالشيء الحقيقي ...
لست بمراهقة عادية أنا !! أنا مراهقة بالضياع ...
ضعت في ذا حب .. ضعت في خوف وضعت في خداع ...
استسلمت لأهوائي و غرقت بالأخطاء ...
أين هي الآن ؟؟ لم تفدني بشيء لا! بل تخلت عني تلک الأهواء ...
لا أحاول إلقاء اللوم عن أکتافي ... فأنا بالغلط مغلفة ...
لکن أحاول أن أهدأ من فورة روحي المستنفرة ..
بهذا القلم أحاول أن أخرج ما بکياني من عذاب ...
نعم !! أنا مذنبة..نعم أعتذر .. عن دعسي لحبنا کالسراب ..
أعتذر وليس معي شيء غير قلمي و أعتذر بلا أي تبرير کذاب ...

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz