Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 06 حزيران 2020   الساعة 10:14:46
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
موسيقا من البحر الكاريبي على مسرح دار الأوبرا بدمشق

قدمت الفرقة السيمفونية الوطنية أمسية موسيقية بالاشتراك مع موسيقيين من جمهورية الدومينيكان تحت عنوان موسيقا من البحر الكاريبي وذلك على مسرح دار الأوبرا السورية وبقيادة المايسترو خوسيه مولينا.

وبدأ الحفل الذي حضره جمهور كبير بافتتاحية "يايا" لخوسيه أنطونيو مولينا تناغمت من خلالها جوقة الكمنجات مع طبول الموسيقا اللاتينية عبر توزيع هارموني بين البناء الموسيقي الكلاسيكي من جهة وبين مقطوعات شعبية رعوية من التراث الدومينيكاني من جهة أخرى.

وأتبعها المايسترو مولينا بمقطوعة "فنتازيا ميرينغ" جمع فيها بين عدة أساليب في التوزيع الموسيقي الأوركسترالي من خلال تلوين نغمي بين الآلات الإيقاعية والآلات النفخية ليجعلها في حوار متصاعد مع الآلات الوترية مكوناً بذلك لوحة "ميلودية" لحنية استقت موضوعاتها من التراث الكاريبي.

ولفت "مولينا" الجمهور السوري بقيادته للأوركسترا بطريقة ساحرة اتبع فيها أسلوب الفرق الموسيقية الكبرى عبر التفاعل الجسدي مع أداء العازفين السوريين وفق إشارات تعبيرية ذاب فيها على مسرح الأوبرا.

وتضمن الحفل بعد فترة الاستراحة عدة مقطوعات موسيقية كان أبرزها الحركة الثالثة من كونشيرتو لآلة الساكسفون آلتو ومقطوعة "هي" لمؤلفها "لويس ريفيرا" ومقطوعة "حبيبتي" لسيلفادور ستورلا إضافة إلى مقطوعة "مأزق" لمؤلفها "خوان لوكوارد" ومقطوعة "بابا بوكو" لمانويل سانشيز أكوستا.


وختم "مولينا" الحفل بمقطوعة "قصب السكر البري" لمؤلفها أنتونيو أبريو حيث ترافقت هذه الفقرة بتصفيق عارم لجمهور الأوبرا السورية تحية لأداء العازفين السوريين والعازفين الضيوف.

يذكر أن خوسيه أنطونيو مولينا من مواليد سان دومينغو عام 1960 ودرس العزف على البيانو في المعهد الوطني العالي للموسيقا في العشرين من العمر انتقل إلى نيويورك حيث حصل على إجازة وماجستير من مدرسة مانهاتن للموسيقا قبل أن يدرس التأليف الموسيقي وقيادة المجموعات الموسيقية في مدرسة جوليارد التي شكلت أسطورة في عالم الموسيقا فكانت بداياته كمايسترو مع أوركسترا ماراكايبو السيمفونية في فينزويلا.

وتتألف الفرقة السيمفونية الوطنية السورية من خريجي وأساتذة المعهد العالي للموسيقا إضافة إلى بعض الخبراء الأجانب مثلت هذه الفرقة سورية في الكثير من المحافل والمهرجانات العربية والدولية واستطاعت أن تبرز وجه سورية الحضاري.

أما أوركسترا الدومينيكان السيمفونية الوطنية فتأسست عام 1941 وتعود تاريخياً إلى بداية القرن العشرين حيث أنشئت بمبادرة من خوان باوتيستا ألفونسيكا وحظيت هذه الفرقة بإعجاب الجماهير بحيث تحولت إلى أوركسترا صغيرة لموسيقا الحجرة قدمت برنامج حفلات منتظمة.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz