Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 29 أيار 2020   الساعة 16:52:45
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مابين الشائعة والحقيقة لابد من البحث عن المعلومة الصادقة .. بقلم مي حميدوش
دام برس : دام برس | مابين الشائعة والحقيقة لابد من البحث عن المعلومة الصادقة .. بقلم مي حميدوش

دام برس:

إذا أردت أن تثير خلافاً أو تنشر شائعة ما عليك سوى أن تكتبها على صفحات التواصل الاجتماعي  لتنتشر كالنار في الهشيم.

هذا هو واقع الحال ليس في وطننا فقط بل في كل بقعة جغرافية على سطح الكرة الأرضية، ولكن ما يهمنا هو واقع الأمر في بلدنا.

لابد لنا من القول بأن هناك الكثير من حالات الفساد ومن التجاوزات والبعض يجد نفسه فوق القانون وآخرون يجدون أنفسهم بعيدين عن مفهوم المواطنة ومنهم من لا يعلم ما هي واجبات وحقوق المواطن.

رغم أن بلدنا تمر بظرف استثنائي إلا أن الدولة ما تزال وستبقى قائمة عبر العمل المؤسساتي وعبر السلطات الأربع ونحنا لا نبالغ إن قلنا بأن العالم بأسره يقف مذهولاً أمام صمود سورية شعباً وجيشاً ومؤسسات وقيادة.

وهنا لابد من التنويه حول دور السلطة الرابعة في مراقبة أداء المؤسسات وتسليط الضوء على حالات الخلل والسعي إلى إصلاح تلك الحالات عبر حلول منطقية ومسائلة قانونية وبعيداً عن لغة التشهير والتخوين وتعميم الحالات الفردية الخاطئة.

لكل منا دوره في بناء الوطن والحفاظ عليه وبالتالي علينا أن نقف بإجلال أمام تضحيات الجيش العربي السوري وكل رديف للمؤسسة العسكرية مهما اختلفت مسمياتها.

ومن اجل ذلك علينا أن نمتلك الوعي الوطني إضافة للسعي لتطبيق مفهوم المواطنة الحقيقي خاصة في ظل العدوان المستمر على وطننا.

يخطئ من يظن بان هدف دول التآمر هو إسقاط القيادة السورية لأن الهدف الحقيقي هو القضاء على إيمان المواطن بوطنه وبالتالي سقوط كل المعاني السامية.

يقولون حب الوطن من الإيمان فكيف إن كان الوطن هو الجمهورية العربية السورية عندها نعلم بأن حب الوطن عبادة وكلنا يعلم ذلك.

هذه الكلمات موجهة إلى البعض ممن باعوا ضميرهم وارتدوا عباءة النفاق السياسي والإعلامي لأصحاب الوجوه المتعددة وفي الختام اعلموا بأن سورية باقية خالدة منتصرة وبان المواطن السوري يمتلك الوعي والقدرة للحفاظ على وطنه وللحديث بقية ...

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2020-05-12 13:08:41   د/عمر القراي وزير التربية السوداني
د/عمر القراي وزير التربية السوداني يعلن الغاء و حذف كل تعليم القرآن و الدين للمرحلة الاساسية من التعليم فيما ستدخل مادة الاخلاق العامة للمراحل التعليمية المتقدمة و اعتبر في مؤتمر صحفي ان النظام البائد اراد تقسيم السودانيين دينيا بزج التعليم الديني في مراحل مبكرة
د/عمر القراي وزير التربية السوداني  
  2020-05-06 02:58:35   نفس الدم
التشهير بالآخرين ليس بالغريب بين البشر وبين الدول والعرب أكثر من يتعرضون للتشهير وخصوصا من الغرب. وأقولها بصراحة وانا في كندا ان الضرائب تقصم ظهر الإنسان وتدمر حياته وتجعله يعيش حياته بتعاسة والم وحزن. لو عملت ساعة وأخذت 14 دولار ادفع منها 3 دولارات. والسؤال هو لو كان عندي بئر نفط وبعت برميل ب 40 دولار فماذا افعل بال 40 دولار ؟ سأشتري بها طعام وأدفع لعامل ليصلح كذا وكذا وكذلك سأعطي من يحتاج من الأهل بعضا منها. وماذا سيفعل مشتري النفط بالنفط ؟ سستخدمه لصناعة شيء ما أو لتشغيا شيء ما . من من - بكسر الميم - هؤلاء الإثنين عليه دفع الضريبة وهل من الصحيح القول ان هذا يدفع وذاك لا ؟أولا الإثنين مستفادين فهل الأول يدفع للثاني ام هل الثاني يدفع للأول ؟ طيب لماذا لايكتفي كلاهما بما عنده ونلغي شيء إسمه ضريبة ؟ بناء الوطن بصراحة لايحتاج الى ضرائب لو إستخدمنا عقولنا وعملنا بتعب أيدينا. الضرائب هي أساس البلاء في هذه الأرض اللتي وهبها الله لنا لنعيش فيها حيثما نشاء ولكننا قسمناها وضربناها في حين نحن جميعا من نفس الدم . لعلنا يجب أن ندفع ضريبة لله اللذي يشغل قلوبنا ويجعل الدماء تجري ليلا ونهارا ويعطينا النور كل يوم ويدقئنا بحرارة الشمس ويعطينا الحيوانات والفاكهة والعقول ويسعر علينا ليل نهار فهل ندفع له ضريبة ؟ وهل ييتحق أن ندفع له ضريبة ؟ كلا والف كلا لأنه الله خالقنا ويحب الجميع أشرار وصالحين . وأتمنى أن يستخدم البشر منطق الخالق لو إستطاعوا لأنهم سيجدوا أن المحبة هي الضريبة الوحيدة اللتي يريدها الخالق منا. في هذه الظروف الصعبة يجب أن تكون المحبة هي أساس كل شيء. نصيحة تنازلوا عن الضرائب وإبحثوا عن خيار أفضل. الضريبة لعنة والربى لعنة والحرب لعنة. لاتسغكوا قطرة دم وقطرة عرق واحدة من أي من البشر بحجة المال لأن الوقت غير مناسب ولايهمني كيف تجني المال طالما تجنيه بذراعك لأن من إعتمد أو عاش على ذراع إنسان آخر وليس بتعب يديه هو ملعون الى الأبد كما ذكر الكتاب المقدس. تناسوا العداوة وأحبوا بعضكم البعض لأن المال هو أصل كل الشرور. نصيحة لمن يسمع. قلتها سابقا السرطان سيمتد واليوم أصبحت مسألة الضرائب حجة لتشجيع هذا السرطان. ليك سفن حربية قرب روسية والجولان شبه مقفلة وإسرائيل تفول لإيران يلة بره مابدنياكم في سورية وكل كم يوم يقتلون بيهم وروسيا تتفرج. إيش ضرائب وإيش بطيخ. الله كريم
نوفل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz