Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 09 نيسان 2020   الساعة 01:09:00
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الواقع الاقتصادي بين مطرقة العقوبات الظالمة وسندان تجار الأزمة .. بقلم مي حميدوش
دام برس : دام برس | الواقع الاقتصادي بين مطرقة العقوبات الظالمة وسندان تجار الأزمة .. بقلم مي حميدوش

دام برس:

مهما تحدثنا عن سورية نبقى مقصرين خاصة أن ما تشهده سورية اليوم لم تشهده دولة على مر العصور ولأننا أبناء هذا الوطن علينا أن نعلم  حقيقة ما يجري ولأننا نحمل أمانة في أعناقنا كان لابد لنا من أن نكتب عدة جمل علنا نجد إجابة تشفي صدور المواطنين.

لم يعد واقع حياة المواطن السوري خافياً على الجهات الحكومية ولم يعد صمود المواطن السوري مسألة بحاجة إلى شرح وتأكيد فكلنا يعلم بأن المواطن السوري شكل حجر الأساس في انتصار وصمود الجمهورية العربية السورية.

وإذا أردنا التوسع قليلاً في حديثنا حول دور المواطن السوري على أرض الوطن نجد بأن هذا المواطن يعلم بأن وطنه يواجه حرباً وظرفاً استثنائياً وبأن المواطن يقوم بأداء واجبه فالمواطن السوري هو جندي على الجبهة وعامل في مصنع وفلاح في أرض ومدرس وموظف والقائمة تطول والمواطن السوري استطاع وعلى مضي عدة أعوام من عمر العدوان على سورية أن يصمد و يدعم وينتصر.

لسنا هنا بوارد الحديث عن دور هذا المواطن ولكننا نود الحديث عن ما يعانيه المواطن في ظل الحرب المفروضة على وطنه.

بداية نحن نعلم بأن الواقع صعب والظروف أصعب وبأن الجهات الحكومية تعمل جاهدة لتأمين واقع أفضل وبأن الحرب على سورية شاملة وعلى كافة الجبهات وبأن المجموعات الإرهابية المسلحة قامت بتخريب العديد من المرافق العامة إضافة لاستهداف البنى التحتية وعلى الرغم من ذلك ما زال المواطن السوري محافظاً على وجوده في وطنه.

ولكن السؤال الأبرز هو إلى متى سيبقى المواطن السوري يعاني من أزمات متكررة وبالتالي يستمع إلى إجابات مسبقة الصنع ولا تمت للواقع بصلة.

المواطن يعلم بأن تأمين المشتقات النفطية يحتاج إلى وقت ولكنه يطالب الجهة المعنية بتأمين احتياطي مناسب يمنع تجار الأزمة من استثمار ذلك النقص وبالتالي لن يقف هذا المواطن وسط طابور طويل أمام محطات الوقود ولساعات متأخرة عله يجد ضالته في قليل من المازوت أو البنزين ومن يدري فقد يحصل على اسطوانة غاز من مكان قريب من تلك المحطة وبدورنا نضع هذا السؤال أمام الجهة المعنية والمسؤولة عن تأمين المحروقات.

وبعيداً عن المحروقات يبقى هاجس الغلاء مسيطراً على حياة المواطن وبالتالي لابد لنا أيضاً من التوجه إلى الجهات المعنية بضبط الأسعار ومراقبة الأسواق بضرورة متابعة تلك القضية ومنع العابثين من التلاعب بمقدرات المواطن المحدود الدخل.

هي مجرد أسئلة بحاجة إلى إجابة وفي الختام نقول بأن السيد الرئيس بشار الأسد أكد على ضرورة ملامسة هموم المواطنين وإيجاد حلول لتلك المشكلات.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2020-01-19 21:08:08   الوضع
زحمة بوواخر غاز و بنزين و زيوت و..... مرسلة من بوتين لدعم الشعب السوري في اللاذقية وطرطوس و بانياس و... العزيز اردوغان سيدعم الليرة السورية بتوصية من عزيزه بوتين ....الى جهنم عقوبات ترامب !!!
عمر الخيام  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz