Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 23 كانون ثاني 2019   الساعة 06:42:45
مصدر في قيادة شرطة دمشق : وفاة 7 أطفال أشقاء نتيجة حريق في منزلهم الكائن في منطقة العمارة والأطفال تتراوح أعمارهم بين ثلاث سنوات وثلاثة عشر وهم من آل عرنوس وتم نقل جثامينهم إلى مشفى المجتهد بدمشق  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
الحزب الشيوعي السلوفاكي يدين العدوان الإسرائيلي على سورية Dampress وفاة أكبر معمرة في روسيا عن عمر 128 عاماً Dampress الصقيع يجمد سائحة البكيني حتى الموت Dampress مرشحة للرئاسة الأميركية: الرئيس الأسد هو رئيس سورية ويجب الحوار معه Dampress بعدد عودة الأمان إليهما .. افتتاح محاكم الصلح في بلدتي تلبيسة والرستن Dampress مواصفات الدرع الروسية مقابل العنكبوت الإسرائيلية Dampress التربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيره في جميع الأعمال المتعلقة بالامتحانات العامة لعام 2019 Dampress «الآمنة» على طاولة بوتين وأردوغان … أميركا تسلح «قسد» لضرب التفاوض مع دمشق Dampress كيف يستعين إردوغان بأحلام عثمانية للتوسّع في سورية والعراق؟ Dampress مراهنات ماكرون في سورية .. بقلم : بيير لوي ريمون Dampress انفجار سيارة مفخخة في ساحة الحمام باللاذقية Dampress الأردن يرفع تمثيله الدبلوماسي لدى سورية Dampress أسماء السوريين المشمولين بعقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة على سورية Dampress ما هي جدّية تهديد ترامب بالانسحاب من الناتو؟ Dampress إس-300 السورية ستدخل الخدمة في مارس المقبل لحماية دمشق ومحيطها Dampress فشل محاولة خطف طائرة ركاب روسية إلى أفغانستان Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
واشنطن تحرك عملائها على مختلف الجبهات والهدف تجميد جبهة ادلب .. بقلم مي حميدوش
دام برس : دام برس | واشنطن تحرك عملائها على مختلف الجبهات والهدف تجميد جبهة ادلب .. بقلم مي حميدوش

دام برس:

ما هو السر في ادلب ولماذا كل هذه الضغوط والتهديدات الهادفة إلى منع أي عملية عسكرية على جبهة ادلب؟

أولاً قد يكون الموقع الجغرافي هو السبب حيث يحدها من الشمال لواء اسكندرون المحتل وتركيا بطول 129 كم، ومن الشرق محافظة حلب بطول 159 كم، ومحافظة حماة من الجنوب بطول 158 كم، وغرباً محافظة اللاذقية بطول 29 كم وبالتالي فتطهير تلك المنطقة يعني خسارة جغرافية للدول الداعمة للمجموعات الإرهابية المسلحة.

ثانياً مع كل تقدم للجيش العربي السوري وعلى مختلف الجبهات كان كل من يرفض تسليم السلاح والتسوية يتجه إلى ادلب وبالتالي باتت تلك المنطقة تعج بالإرهابيين ومن مختلف الانتماءات مما يجعلها تورا بورا الشرق نسبة إلى أفغانستان وتدجين أولئك الإرهابيين مسألة مهمة حيث تمتلك واشنطن عصاً غليظة تلوح بها تجاه كل من يقف بوجه سياساتها في المنطقة والعالم فنقل أولئك الإرهابيون إلى أي مكان هو مسالة بسيطة وغير معقدة.

ثالثاً إن تحرير ادلب يعني القضاء على أكبر بؤرة إرهابية في المنطقة ناهيك عن استعادة لنقاط استراتيجية من الناحية العسكرية وهو اعلان انتصار مؤزر لمحور المقاومة ولكل حليف للشرعية السورية وهزيمة نكراء لمحور الاعتلال العربي وداعميه.

رابعاً واشنطن تخشى من الخطوة التالية بعد تحرير ادلب فمع تجمع التعزيزات العسكرية في الشمال السوري والوصول إلى الحدود التركية لابد أن تكون الخطوة التالية هي استرداد الرقة ومعها القضاء على التواجد الكردي المسلح وخاصة بعد المجزرة التي ارتكبتها الميليشيات الكردية منذ أيام فالحفاظ على سورية بعيداً عن التقسيمات هو حق وواجب.

خامساً الدول الداعمة للمجموعات الإرهابية ستخسر ذريعة التدخل في الشأن السوري فلا مسرحيات للكيماوي ولا حديث عن حالات إنسانية وبالتالي لا ضربات عسكرية.

من الصعب أن تتخيل واشنطن موقف كهذا ومن الصعب ان تنسحب القوات الامريكية المحتلة من الأراضي السورية وحلم تأسيس قواعد عسكرية سيسقط لا محالة ومعه فجبهة الجولان المحتل ستزداد سخونة وأمن كيان الاحتلال الصهيوني في خطر.

وعلى الرغم من الاجتماعات الثلاثية وجلسات مجلس الأمن والتهديد والوعيد من قبل رعاة الإرهاب العالمي إلا أن القيادة السورية قد حسمت أمرها وبدأت التمهيد الناري كما السياسي لتطهير محافظة إدلب والقضاء على التواجد الإرهابي المسلح ويبقى السؤال مطروحاً هل ستنفذ واشنطن تهديدها بضربة عسكرية ضد سورية.

والجواب قد يكون هناك ضربة ومهما بلغت شدتها لن تؤثر على مجرى الأحداث فوحدات الجيش العربي السوري ومعها القوى الرديفة والحليفة قادة على التصدي لأي هجوم بري وقادرة على التقدم باتجاه مناطق تواجد المجموعات الإرهابية كما انها قادرة على التصدي لأي هجوم جوي عبر وسائط الدفاع الجوية والقوى الصاروخية وقد اختبر الصهاينة مقدرات الجيش العربي السوري في هذا المجال.

سورية اليوم قيادة وجيشاً وشعباً قد اتخذت قرارها بالتصدي لأي عدوان مهما كان كما اتخذت قرارها باستعادة الأمن والأمان على امتداد المساحة الجغرافية للجمهورية العربية السورية والنصر حليف أصحاب الحق ونحن هم أصحابه.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2018-09-10 15:42:11   واشنطن
الهجوم هو خير وسيلة للدفاع ... حتى اليوم العدو هو المهاجم و السياسة لحلف المقاومة هو امتصاص الهجوم .. قد تكون سياسة واقعية و لكن نتذكر ان انسحاب القوات المارينز و الفرنسية من لبنان كان نتيجة هجوم صاعق من المقاومة ...
عمر الخيام  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz