Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 15 آب 2018   الساعة 20:55:06
وزارة التربية تحدد يوم غد الخميس الساعة الثانية عشرة ظهراً موعدا لإصدار نتائج امتحانات الشهادة الثانوية بفروعها المختلفة الدورة الثانية لعام 2018  Dampress  القنيطرة : كامل مدينة القنيطرة وريفها باتت تحت سيطرة الجيش العربي السوري  Dampress  الدفاع الروسية: العمل مستمر لتأمين عودة اللاجئين ودمشق قدمت كل الضمانات لعدم ملاحقة العائدين  Dampress  وكالة الأنباء السودانية: غرق مركب في نهر النيل بالخرطوم ومقتل 22 تلميذاً وامرأة واحدة  Dampress  المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا : العقوبات أحادية الجانب المفروضة على سورية تقف عائقاً أمام عملية إعادة الإعمار  Dampress 
دام برس : http://www.
تغطية نارية فاشلة على فضيحة الخوذ البيضاء .. بقلم مي حميدوش Dampress بقاء السفارة التشيكية في دمشق يخدم مصلحة تشيكيا وحلفائها Dampress الضمير العالمى .. بين مجزرتى بحر البقر وضحيان .. بقلم : الدكتور محمد سيد احمد Dampress معركة كسر عظم مرتزقة الخارج في إدلب بانتظار ساعة الصفر Dampress خسائر مادية كبيرة جراء اندلاع حريق في المركز الثقافي العربي بالقامشلي Dampress أهم 8 أسباب للخيانة Dampress التربية: امتحان اللغة العربية للدورة الاستثنائية الثانية للتعليم الأساسي في موعده Dampress استكمال الترتيبات اللوجستية لاستقبال النازحين السوريين العائدين من الأردن Dampress الخرطوم تغرق وسط تواصل هطول الأمطار الغزيرة Dampress رخصة إشادة سياحية لفندق وشاليهات من المستوى الدولي خمس نجوم Dampress هبوط آمن لطائرة تقل 500 سائح عقب تعطل أحد محركاتها Dampress اندلاع حرب عالمية نووية بالصدفة أمر وارد تماماً Dampress الطليعة يشكل لجنة للإشراف على فريق كرة القدم ويتعاقد مع اللاعب صلاح خميس Dampress أبرز التطورات على الساحة السورية Dampress تائهون في الشرق الحنون ..اّل سعود وتدمير الأمة Dampress المقداد لوفد موريتاني: سورية عازمة على استعادة كل ذرة من ترابها Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
ينبوع الشباب لدى طائفة منعزلة عن العالم
دام برس : دام برس | ينبوع الشباب لدى طائفة منعزلة عن العالم

دام برس:

عثر العلماء على طفرة جينية "تتحدى العمر" لدى شعب الأميش، في وسط غرب الولايات المتحدة، حيث أنها تجعلهم يعيشون، في المتوسط، 10 سنوات إضافية عن غيرهم من أفراد المجتمع.
وأجريت الدراسة التي نشرت، الأربعاء 15 نوفمبر، على طائفة الأميش بولاية إنديانا القديمة، الذين يعرفون بالعزلة وتجنب "زخارف" المجتمع الحديث بما في ذلك الكهرباء والسيارات وحتى الأدوية الطبية.
وقال الدكتور دوغلاس فوغان، وهو متخصص في أمراض القلب والأوعية الدموية في جامعة نورث وسترن، والذي شارك في تأليف الدراسة: "إنهم لا يستفيدون من الطب الحديث بشكل عام، لذلك فإن حقيقة أن متوسط العمر لديهم ​​يقارب 85 عاما، يعتبر أمرا يجلب الاهتمام بشكل كبير".
وأضاف أنه "من النتائج المثيرة التي توصلنا إليها أن الآثار المضادة للشيخوخة للطفرة الجينية كانت واضحة في جميع أجهزة وخلايا الجسم".
ومن بين 117 شخصا تم إجراء الاختبارات عليهم، كان هناك نحو 43 منهم يملكون الطفرة الجينية التي تسمى "SERPINE1"، وهي المسؤولة عن العمر الطويل لشعب الأميش.
ويعد العلماء الشيخوخة واحدة من أكثر العمليات الحيوية تعقيدا، والتي يشكل فهمها تحديا حقيقيا، لذلك يمكن اعتبار العثور على جين "SERPINE1" أمرا في غاية الأهمية فيما يتعلق بالأمراض المرتبطة بتقدم العمر.
ويشير فوغان إلى أن "هناك تحديا كبيرا أمامنا بشأن الجينات التي تطيل العمر، فالأمر لا يتعلق فقط بالعمر الطويل وإنما بالتمتع بصحة أفضل أيضا"، فالشيخوخة تأتي مصاحبة لأمراض عدة، ولاحظ فريق البحث أن هذه الطفرة الجينية يمكنها أن تعالج الكثير من تلك الأمراض، من ذلك الحماية ضد مرض السكري والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
وأوضح فوغان أن هذه الطفرة الجينية تؤدي إلى إطالة التيلومترات، وهي تركيبات للحمض النووي البروتيني تتواجد في أطراف الصبغيات حقيقية النوى، والتي تمنعها من التحلل واندماج النهايات الصبغية بعضها ببعض، باعتبار أن قصر التيلوميرات قد يرتبط بالشيخوخة، وهو ما يفسر تأثير "SERPINE1" في تعزيز الحياة.
ويقول فوغان إن احتمال وجود مثل هذه الطفرة لدى عموم السكان قد يحدث بمعدل واحد لكل 70 ألف شخص، والجدير بالذكر أن شعب الأميش لا يملك نسخة واحدة فقط من هذه الطفرة الجينية بل نسختين إحداهما تعمل عكس الأولى تماما وترتبط بحدوث نزيف نادر، ولم تسجل أي حالات نزيف لدى أولئك الذين يمتلكون نسخة واحدة من الطفرة الجينية.
ويعقد الباحثون من جامعة نورث وسترن شراكة مع جامعة توهوكو اليابانية لتطوير واختبار دواء فموي يسمى "TM5614"، يحاكي تأثير تلك الطفرة الجينية التي توجد في شعب الأميش.
ويذكر أن المرحلة الأولى من التجارب قد أثببت نجاعتها بشأن الالتزام بمقومات السلامة الأساسية، ويجري الآن اختبار الدواء في المرحلة الثانية في اليابان، لاختبار مدى فعالية عمله مع حساسية الإنسولين في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني والذين يعانون من السمنة.
Gettyimages
ويشير فوغان إلى أن الدواء يمكن أن يكون له تأثير وقائي ضد أمراض عدة، بحيث يساهم في الحماية من الإصابة بألزهايمر وغيره من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.
وقد شهد شعب الأميش رواجا وسط المجتمع الأميركي الحديث، ويعيش أعضاء هذه الطائفة في عزلة عن العالم ويتنقلون بعربات تجرها الخيول ولا يستخدمون التلفزيون والكمبيوتر والكهرباء وجميع أشكال الحياة العصرية، وتعود أصولهم إلى جنوب ألمانيا وسويسرا والألزاس بشرق فرنسا، حيث لجأوا في نهاية القرن الثامن عشر إلى عدة مستوطنات في الولايات المتحدة وكندا وأونتاريو هربا من الاضطهاد الديني في أوروبا، باعتبار أنهم ينتمون إلى الطائفة المسيحية التجديدية والتي تعرف باسم "الآنابابتيست" آنذاك.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz