Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 12 كانون أول 2017   الساعة 12:22:14
وزارة الداخلية العراقية : إصابة 43 زائراً إيرانياً بحالات اختناق جراء احتراق فندق في محافظة النجف  Dampress  الكرملين: عملية إنقاذ سورية انتهت ولا داعي للإبقاء على قوة عسكرية كبيرة هناك  Dampress  نقيب المهندسين السوريين المهندس غياث القطيني لدام برس: قريباً سيصدر قراراً بتعيين خريجي الهندسة من كافة الاختصاصات للعمل في القطاع العام  Dampress  وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل : تنظيم داعش حث عناصره على الهجرة نحو ليبيا ومنطقة الساحل والصحراء بشكل أضحى يمثل خطرا على المنطقة  Dampress  روسيا تحتفل اليوم الثلاثاء 12 كانون أول بيوم الدستور الروسي الذي أقر في استفتاء شعبي عام في مثل هذا اليوم من عام 1993  Dampress 
دام برس : http://www.
داعش طلب من إرهابييه الانتقال إلى ليبيا Dampress أهم المشاريع المطروحة للاستثمار السياحي في الملتقى الثاني لرجال الأعمال Dampress بكين تحذر واشنطن وحلفاءها Dampress واشنطن لا تستطيع الوصول إلى محطة الفضاء الدولية بدون الصواريخ الروسية Dampress من حميميم رسالة نصر جديد وتحدي لكل قوى الإرهاب وداعميها .. بقلم الدكتورة مي حميدوش Dampress حبر على ورق .. بقلم الدكتور عفيف دلا Dampress الأسد ، بوتين ، نصر الله .. و رحلة النصر المستمرة .. بقلم : الدكتور منيف حميدوش Dampress مهرجان الحمضيات والزيتون ينطلق في اللاذقية Dampress العلماء يكشفون علاقة نقص النوم بالإدمان على الكحول Dampress خرائط غوغل ترشدك إلى وجهتك حتى لو كنت نائماً Dampress لماذا اختار بوتين قاعِدة حميميم الجوية للاحتفال بالنصر ؟ Dampress أسباب اكتئاب الطفل Dampress اتحاد كرة القدم يعاقب الوحدة والاتحاد وحطين Dampress روبوت كوري جنوبي يحمل الشعلة الأولمبية لأول مرة في العالم Dampress بالفيديو .. مغامرة متهورة تنهي حياة صيني من ارتفاع 62 طابقاً Dampress عودة أول كتيبة من الشرطة العسكرية الروسية من سورية Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
ينبوع الشباب لدى طائفة منعزلة عن العالم
دام برس : دام برس | ينبوع الشباب لدى طائفة منعزلة عن العالم

دام برس:

عثر العلماء على طفرة جينية "تتحدى العمر" لدى شعب الأميش، في وسط غرب الولايات المتحدة، حيث أنها تجعلهم يعيشون، في المتوسط، 10 سنوات إضافية عن غيرهم من أفراد المجتمع.
وأجريت الدراسة التي نشرت، الأربعاء 15 نوفمبر، على طائفة الأميش بولاية إنديانا القديمة، الذين يعرفون بالعزلة وتجنب "زخارف" المجتمع الحديث بما في ذلك الكهرباء والسيارات وحتى الأدوية الطبية.
وقال الدكتور دوغلاس فوغان، وهو متخصص في أمراض القلب والأوعية الدموية في جامعة نورث وسترن، والذي شارك في تأليف الدراسة: "إنهم لا يستفيدون من الطب الحديث بشكل عام، لذلك فإن حقيقة أن متوسط العمر لديهم ​​يقارب 85 عاما، يعتبر أمرا يجلب الاهتمام بشكل كبير".
وأضاف أنه "من النتائج المثيرة التي توصلنا إليها أن الآثار المضادة للشيخوخة للطفرة الجينية كانت واضحة في جميع أجهزة وخلايا الجسم".
ومن بين 117 شخصا تم إجراء الاختبارات عليهم، كان هناك نحو 43 منهم يملكون الطفرة الجينية التي تسمى "SERPINE1"، وهي المسؤولة عن العمر الطويل لشعب الأميش.
ويعد العلماء الشيخوخة واحدة من أكثر العمليات الحيوية تعقيدا، والتي يشكل فهمها تحديا حقيقيا، لذلك يمكن اعتبار العثور على جين "SERPINE1" أمرا في غاية الأهمية فيما يتعلق بالأمراض المرتبطة بتقدم العمر.
ويشير فوغان إلى أن "هناك تحديا كبيرا أمامنا بشأن الجينات التي تطيل العمر، فالأمر لا يتعلق فقط بالعمر الطويل وإنما بالتمتع بصحة أفضل أيضا"، فالشيخوخة تأتي مصاحبة لأمراض عدة، ولاحظ فريق البحث أن هذه الطفرة الجينية يمكنها أن تعالج الكثير من تلك الأمراض، من ذلك الحماية ضد مرض السكري والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
وأوضح فوغان أن هذه الطفرة الجينية تؤدي إلى إطالة التيلومترات، وهي تركيبات للحمض النووي البروتيني تتواجد في أطراف الصبغيات حقيقية النوى، والتي تمنعها من التحلل واندماج النهايات الصبغية بعضها ببعض، باعتبار أن قصر التيلوميرات قد يرتبط بالشيخوخة، وهو ما يفسر تأثير "SERPINE1" في تعزيز الحياة.
ويقول فوغان إن احتمال وجود مثل هذه الطفرة لدى عموم السكان قد يحدث بمعدل واحد لكل 70 ألف شخص، والجدير بالذكر أن شعب الأميش لا يملك نسخة واحدة فقط من هذه الطفرة الجينية بل نسختين إحداهما تعمل عكس الأولى تماما وترتبط بحدوث نزيف نادر، ولم تسجل أي حالات نزيف لدى أولئك الذين يمتلكون نسخة واحدة من الطفرة الجينية.
ويعقد الباحثون من جامعة نورث وسترن شراكة مع جامعة توهوكو اليابانية لتطوير واختبار دواء فموي يسمى "TM5614"، يحاكي تأثير تلك الطفرة الجينية التي توجد في شعب الأميش.
ويذكر أن المرحلة الأولى من التجارب قد أثببت نجاعتها بشأن الالتزام بمقومات السلامة الأساسية، ويجري الآن اختبار الدواء في المرحلة الثانية في اليابان، لاختبار مدى فعالية عمله مع حساسية الإنسولين في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني والذين يعانون من السمنة.
Gettyimages
ويشير فوغان إلى أن الدواء يمكن أن يكون له تأثير وقائي ضد أمراض عدة، بحيث يساهم في الحماية من الإصابة بألزهايمر وغيره من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.
وقد شهد شعب الأميش رواجا وسط المجتمع الأميركي الحديث، ويعيش أعضاء هذه الطائفة في عزلة عن العالم ويتنقلون بعربات تجرها الخيول ولا يستخدمون التلفزيون والكمبيوتر والكهرباء وجميع أشكال الحياة العصرية، وتعود أصولهم إلى جنوب ألمانيا وسويسرا والألزاس بشرق فرنسا، حيث لجأوا في نهاية القرن الثامن عشر إلى عدة مستوطنات في الولايات المتحدة وكندا وأونتاريو هربا من الاضطهاد الديني في أوروبا، باعتبار أنهم ينتمون إلى الطائفة المسيحية التجديدية والتي تعرف باسم "الآنابابتيست" آنذاك.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz