Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 23 شباط 2020   الساعة 23:14:00
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
.. الحمصي ستيف جوبز الجندلي يرحل تاركاً 5ر5 مليارات دولار من وراء التفاحة المقضومة التي هي رمز للتغلب على منافسيه

ترك السوري الحمصي الأصل ستيف جوبز الذي توفي قبل أيام ثروة تجاوزت 5ر5 مليارات دولار أميركي كما ترك إمبراطورية (آبل) أحد عملاقي قطاع صناعة المعلومات في الولايات المتحدة الأميركية إلى جانب مايكرو سوفت لطالما اتخذت الأولى شعار (لوغو) التفاحة المقضومة رمزاً لقضم الثانية في الأسواق عبر اقتطاع أكبر حصة سوقية ممكنة.

وقد يكون جوبز وقع في خطأ فادح أو اتخذ قراراً غير صائب استثمارياً حيث من الصعب التكهن بالمستقبل ما أدى إلى أن يخسر حوالي 10 مليارات دولار فقد قرر عام 2003 أن يبدل حصته التي يمكلها في أسهم في الشركة ولولا ذاك لأصبح ثرياً من الطراز الرفيع فالقصة كلها تدور حول حق شراء أسهم في الشركة مقابل سعر يتم تحديده مسبقاً وهنا يوجد خياران.

أما الشراء في فترة محددة مقابل السعر الذي حدده المستفيد مسبقا أو الاحتفاظ وعدم الشراء والتأجيل لفترة أخرى وفي عصر "الانترنت الدوت كوم" والازدهار في أواخر التسعينيات كانت تلك الأنواع من الأسهم منتشرة جداً في شركات التكنولوجيا وكانت طريقة لجعل الموظفين يبقون في الشركة لفترة أطول حيث تتيح الشركة لهم الفرصة للتسجيل مقابل سعر يحددونه هم مسبقاً.

وكشف الصحفي ارندس بريت من صحيفة البورصة (ماركت ماتش) مؤخراً أن جوبز كان باستطاعته وقتها شراء 15 مليون سهم مقابل 15ر9 دولارات و40 مليون سهم آخر مقابل 80ر21 دولاراً طبعاً هذا يعني منجم ذهب وقتها لأن سعر الأسهم كان وصل إلى 36 دولاراً وإذا قام بالشراء فوراً فالأرباح ستكون هائلة ولكن مع الأسف عندما أراد ستيف الشراء فعلياً هبطت الأسهم بقوة وذهبت الأيام الماسية والناسداك حيث هبطت بورصة أسهم التكنولوجيا عام 2003 بنسبة 80 بالمئة.

ووصل سهم آبل إلى 7 دولارات فقط ولكن الشركة وقتها وكتعويض أتاحت تبديل الأسهم الحالية مقابل عدد أقل من الأسهم من النوع نفسه ولكن بسعر منخفض أكثر وهكذا ثم تخفيض الخسارة.

وأضاف بريت أن هذا الإجراء ليس سيئا ولكن لو كان انتظر إلى اليوم الذي وصل فيه سعر السهم إلى 250 لكانت اسهمه الاصلية التي يملكها 45 مليون سهم وصل سعرها إلى 8ر12 مليار دولار ولكن الأسهم التي حصل عليها سعرها يبلغ حالياً 5ر2 مليار أي بفارق 10 مليارات.

وجعل هذا القرار من جوبز حالياً في المرتبة 136 في لائحة (فوربس) لأغنى أغنياء العالم مع ثروة تقدر بـ 5ر5 مليارات دولار ولولا هذا الخطأ لكان وصل إلى المرتبة 32 أو بفارق مرتبة واحدة ومركز واحد قبل منافسه في (مايكروسوفت) المدير التنفيذي ستيف بالمر ولا نعرف ما هو شعور جوبز ولكن نحن جميعاً نعرف أن ليس هدفه الأساسي ان يكون الأول في لائحة أغنى أغنياء العالم ولكن رغم هذا بالتأكيد كان حزيناً جراء هذه الخسارة.

ويعتبر جوبز الجندلي أبرز قادة الثورة التي غيرت وجه البشرية والتي اصطلح على تسميتها بـ الثورة الرقمية هو أحد أغنياء العالم وواحد من مئة شخصية يعدون الأكثر تأثيراً في العالم لقد بدأ من كراج منزله وبتمويل صغير ثورته المعرفية أم 1976 مع رفيقه ستيف وزيتاك يومها كان عمره 21 عاماً تلك الثورة سميت (آبل) التفاحة وشعارها الشهير التفاحة المقضومة لماذا التفاحة.. لان ستيف كان مدركا بأن كل ما سيقدمه للبشرية من معرفة يستحق ان يكون رمزه تفاحة المعرفة التي أسقطت آدم وحواء من جنة الله.

هذا الرمز الذي غزا بيوت سكان الكرة الارضية باجهزة الكومبيوتر و(الأي ماك والأي فون والأي باد) وحواسب صناعة الألعاب والأفلام ومنها الثلاثية الأبعاد والموسيقا ما جعل كمال قبيسي يكتب يرددون أن 3 تفاحات غزت العالم تفاحة آدم وتفاحة اسحاق نيوتن مكتشف قانون الجاذبية وتفاحة شركة (آبل) التي أسسها جوبز.

واثنت صحيفة واشنطن بوست الأميركية على هذا العبقري معتبرة أنه كان أول نجوم التغيير في قطاع التكنولوجيا والرجل الذي حول وادي السيليكون مقر صناعة الالكترونيات في الولايات المتحدة إلى موقع معروف في جميع انحاء العالم ممهداً الطريق لظهور نماذج مثل جيري يانغ ودافيد فيلو مؤسسي ياهو ولاري بيدج وسيرغي برين مؤسسي محرك البحث العملاق غوغل.

وأضافت الصحيفة انه بتغييره الطريقة التي يتفاعل فيها الناس مع التكنولوجيا تمكن هو وبيل غيتس مؤسس مايكروسوفت من تغيير حقبتهما بالطريقة نفسها التي حول بها هنري فورد وجون روكفلر صناعة السيارات وشركة ستاندرد اويل النفطية.

واصدرت مجلة فورتون قائمة أذكى 50 شخصاً في قطاع التقنية وكان من ضمنهم بالطبع جوبز الذي جاء في المركز الأول واشارت المجلة إلى أن اختياره اتى لنجاحه بعد رجوعه للشركة في عام 1997 وأيضاً رفع القيمة السوقية للشركة إلى 250 مليار دولار ما ادى الى تغير قطاع التقنية بشكل عام.

وستيف جوبز هو ابن عبد الفتاح الجندلي الذي سافر إلى أميركا للدراسة والاخير على ما تقول بعض المصادر من عائلات حمص الكبيرة وكان يسكن في منطقة جب الجندلي في المدينة وفي امريكا اقام الاب علاقة مع فتاة اسمها جوان كارول شبلي أو جوان سيمسون لتثمر عن تفاحة اسمها ستيف تلك التفاحة رأت النور في ولاية كاليفورنيا عام 1955 الوالد ترك ابنه لمصيره وهو ما كان له عظيم الأثر في نفسية ستيف وجعله ينقم عليه ويقول عنه بأنه والده البيولوجي لا أكثر ولا أقل أما كنيته جوبز فأتت عائلة أرمنية تبنته وهي عائلة هاكوبيان التي غيرت اسمها لـ جوبز واسم والدها بول وكلارا جوبز وأقام عبد الفتاح علاقة مع فتاة أخرى لتثمر عن ولادة فتاة 1957 أصبحت روائية شهيرة اسمها منى سمبسن التي بحثت عن أخيها ستيف لتلتقي به عام 1986.

وتزوج جوبز من لورنس بويل عام 1991 وله منها ثلاثة أبناء وله ابنة أخرى تدعى ليزا من سيدة تعرف عليها قبل زواجه وتعرض جوبز لأزمة صحية خطرة تمثلت بورم سرطاني في البنكرياس شفي منه عام 2004 لكن المرض لم يتركه وأجبره على الاستقالة من (آبل) قبل فترة من وفاته عن 56 عاماً وهو في أوج عطائه.

سانا -أحمد العمار

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz