Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 14 آب 2020   الساعة 17:13:44
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الكشف عن خريطة ترامب الأولية للدولة الفلسطينية
دام برس : دام برس | الكشف عن خريطة ترامب الأولية للدولة الفلسطينية

دام برس :

كشف عدد من قادة المستوطنات الإسرائيلية عن خريطة زعموا أنها تمثل تصور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للدولة الفلسطينية، فيما أبدوا اعتراضهم عليها لأنها تطوق 15 تجمعاً استيطانياً.
وجال مسؤولون في مجلس "يشع" الاستيطاني على مشرعين من أحزاب "الليكود" و"البيت اليهودي" و"يمينا" اليمينية، في محاولة لإقناعهم بمعارضة خطة ترامب، أو ما يعرف بصفقة القرن، التي أعرب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن دعمه لها، حاملين خريطة توضح ما يزعمون أنها الدولة الفلسطينية المتصورة في خطة ترامب باللون الأحمر.

 تسلط الخريطة الضوء على 15 مستوطنة، تشكل ما يقرب من 5% من 450 ألف مستوطن في الضفة، ستصبح جيوبا معزولة تحيط بها الدولة الفلسطينية، وتظهر أيضا أن عددا من الطرق السريعة التي تمر عبر الضفة الغربية وتدخل إليها، مثل الطريقين 5 و 60، لن تكون في متناول الإسرائيليين.

وقال رئيس منظمة "يشع"، دافيد إلحياني، إن الخريطة تستند على نسخة أولية عرضها ترامب عند كشفه عن الخطة في يناير الماضي، لكن الإدارة الأمريكية حذرت من اعتبارها نهائية، مشيرة إلى أنه تم تكليف لجنة رسم خرائط أمريكية-إسرائيلية مشتركة بتحديد الخطوط الدقيقة للمناطق التي سيسمح لإسرائيل بضمها وتلك التي ستكون مخصصة لدولة فلسطينية مستقبلية.

لكن إلحياني اعتبر أن رفض لجنة رسم الخرائط الاجتماع مع قادة المستوطنين لأخذ مخاوفهم في الاعتبار، يدل إلى أن  الخريطة التي تقول الولايات المتحدة إنها أولية فقط ستكون في نهاية المطاف النسخة النهائية التي سيتم تنفيذها.

من جهته، قال يوحاي دمري، رئيس المجلس الإقليمي الإستيطاني في هار حيفرون، إن الخريطة الأولية تسمح بالسيادة الإسرائيلية على أكثر من 32% من الضفة الغربية، وتأمل "يشع" بإقناع اللجنة بتوسيع هذه النسبة إلى 38.5%.
من الجدير ذكره، أن لجنة رسم الخرائط مكونة من رئيس الكنيست يريف ليفين (الليكود)، ومستشار الأمن القومي مئير بن شبات، ومدير مكتب رئيس الوزراء رونين بيرتس، والسفير لدى الولايات المتحدة رون ديرمر، من الجانب الإسرائيلي. وتضم من الجانب الأمريكي السفير لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، ومستشاره أرييه لايتستون، ومدير الشؤون الإسرائيلية والفلسطينية في مجلس الأمن القومي الأمريكي، سكوت ليث.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2020-05-28 22:54:02   مشكلة عويصة
المشكلة هي كيف يفهم ترامب والفاتيكان ومعظم الغرب وغيرهم عن من هم أو هو إسرائيل.جاء إبراهيم ومن بعده وسكنوا العراق وسوريا ومصر وبدأ عصر اليهود بمجيء دانيال وداود وأصبحت اللغة السامية كالسريانية منتشرة.وهناك عرب يتكلمون العربية. لحد هذه اللحظة لايوجد مسيحيين اولا أسلام. إذا أجدادي كانوا إما عرب أو يهود حسب رأي. ومعظم العرب سكنوا الجنوب والباقي أي اليهود في الشمال. تخيل فجأة جاء المسيح فأصبح الكثير من اليهود مسيحيين وإستمروا بنفس اللغة العبرية. ولكن بعض اليهود رفضوا المسيح وذبحوا باليهود المسيحيين وطبعا لايجدر تسميتهم يهود بعد أن أصبحوا مسيحيين. فجاء الإسلام وطرد اليهود القتلة فذهبوا هنا وهناك ولكن كثير من العرب آمنوا بالمسيح وإضطهدهم اليهود غير المسيحيين أيضا. نعم لقد قال اليهود المتنصرين مبارك الآتي بإسم الرب. على الجميع أن يميز بين إسرائيل المتنصر وإسرائيل المجرم. إذا عرف الجميع هذا لتوقفت جميع الحروب وإلا فالحروب مستمرة لحد القضاء على كل مضطهد للمسيحي والمسلم لأن الرب بنفسه سيخوض هذه الحرب هذه المرة. هو واقف على الأبواب. الله كريم.
نوفل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz