Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 19 تشرين ثاني 2019   الساعة 01:45:01
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
وزارة الإدارة المحلية والبيئة تبحث في التخطيط البيئي ودوره في تحقيق التنمية المستدامة
دام برس : دام برس | وزارة الإدارة المحلية والبيئة تبحث في التخطيط البيئي ودوره في تحقيق التنمية المستدامة

دام برس-هاني حيدر:
تتطلب البيئة مقاربة شاملة ومتكاملة تأخذ بالحسبان الارتباط الوثيق بين مختلف مكوناتها من جهة وتقاطعها مع القطاعات الأخرى من جهة ثانية للحد من التدهور، وحماية الموارد الطبيعية بما يضمن استدامتها للأجيال القادمة، وهذا مايمكن تحقيقه من خلال تخطيط بيئي سليم يلحظ جميع الأوساط البيئية من تربة وماء وهواء وصولاً إلى استخدام الطاقات البديلة وتصميم المدن الخضراء خصوصاً في مرحلة إعادة الإعمار، دون إغفال دور القوانين والتشريعات وتعديلها والتوعية بأهمية البيئة من خلال إدماج البعد البيئي في عملية التنمية الشاملة للمرحلة القادمة في سورية بعد الحرب، ومن هذه الرؤية أنطلق اليوم المؤتمر البحثي الخامس لعام 2019 "التخطيط البيئي ودوره في تحقيق التنمية المستدامة" الذي تقيمه وزارة الإدارة المحلية والبيئة وبرعاية رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس، وبحضور  كل من وزير الإدارة المحلية والبيئة ممثل رئيس مجلس الوزراء، والسيد عاطف الزئبق ممثل رئيس مجلس الشعب والسيد خالد الحلبوني ممثل القيادة المركزية لحزب البعث العربي الإشتراكي والسيد وزير التعليم العالي والسيد وزير الزراعة، ومحافظ دمشق ومحافظ ريف دمشق ورئيس جامعة دمشق وعدد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية، وذلك في مدرج جامعة دمشق.


وفي كلمة السيد مايك روبسن مدير مكتب الفاو بدمشق قال: "يسرني أن أكون هنا اليوم وأن أكون المتحدث الأول في هذا المؤتمر المهم، لإن البيئة هي قضية مهمة لسكان هذا العالم على الرغم من الاختلافات السياسية والقومية وهذا لأن لا يجد محل أخر نحل فيه وهذا الكوكب لابديل له".
وأضاف روبسن "هناك الكثير من أنواع التلوث التي تضر بالبيئة على المدى القريب والبعيد، وأن الحفاظ على البيئة وحمايتها هي أمر أساسي جداً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأتمنى أن يحقق المؤتمر خطوات هامة في مجال الحفاظ على البيئة".


بدورها ممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بدمشق رملا ريحاوي أكدت أن سورية تعاني من مشاكل بيئة كثيرة على الرغم بالبدء بتنفيذ خطط واستراتيجيات لحل هذا المشاكل إلا أنها إزدادت بفعل الأزمة التي مرت بها سورية وأصبح من الضروري إيجاد حلول عملية مبتكرة للحد منها.
وأشارت إلى أن محور عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ينصب على تقديم الدعم الفني من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول 2030 وتعتبر حماية البيئة إحدى سبل تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية فالعلاقة بين هذه الجوانب علاقة ارتباط وتفاعل.


من جانبه رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي قدم سرد تاريخي لمقدمات ماوصلنا إليه من تلوث للبيئة وأكد أن مفهوم خدمة المجتمع وتنمية البيئة بات أحد أهم المهام الأساسية للجامعات والذي يهدف للتفاعل مع المحيط والمساهمة في وضع الخطط والبرامج من أجل التصدي للتحديات البيئية ووضع خبرات هيئة التدريس في سبيل تحقيق رسالة الجامعة كمعقل للفكر الإنساني.
وأوضح أن موضوع البيئة وتلوثها وضرورة حمياتها من جميع المخاطر التي تحيط بها من أولويات الحكومات والمؤسسات والمنظمات الدولية لما لهذا الموضوع من أهمية كبيرة لضمان مستقبل الإنسان.


وفي كلمته وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف أكد أن بناء أسس التنمية المستدامة هو من أكبر التحديات التي تواجهها المجتمعات في حماية البيئة وتحقيق النمو الإقتصادي الشامل للجميع، وقد لاقت هذه القضية إهتماما ً واسعاً حيث نصت المادة 13 من دستور الجمهورية العربية السورية على أن السياسة الاقتصادية للدولة تهدف إلى تلبية الحاجات الأساسية للمجتمع والافراد عبر تحقيق النمو الاقتصادي والعدالة الاجتماعية للوصول إلى التنمية المتوازنة والمستدامة، والمادة 27 منه تقول حماية البيئة مسؤولية الدولة والمجتمع وهي واجب على كل مواطن وهذا يعكس اهتمام الدولة بالبيئة وتجلى هذا في تطبيق المفاهيم البيئية في عملية التنمية واعتماد خطط استثمارية تتماشى مع متطلبات التنمية المستدامة وتراعي الاعتبارات البيئية.

وأكد مخلوف أن الارتقاء بنوعية الحياة والأداء البيئي في سورية وتغيير أنماط الإنتاج والاستهلاك المخلة للبيئة وحماية الموارد الطبيعية وتدني مبدأ الاستدامة يتطلب منا تنظيف واستغلال هذه الموارد عبر المسؤولية المشتركة بين قطاعات الدولة والقطاع الخاص والمجتمع الأهلي كافة من أجل المحافظة على الموارد البيئية المتاحة وتطوير أفضل الممارسات الصديقة للبيئة في عملية التنمية على ضمان حق الأجيال القادمة.
وأشار السيد الوزير إلى أن  وزارة الإدارة المحلية تسعى  بالتنسيق مع كافة الجهات والوزارات المعنية للنهوض بالواقع البيئي في سورية خلال السنوات القادمة من خلال تحقيق الوصول إلى تطبيق سياسة متكاملة تتناول جميع القطاعات الإنمائية وتعمل على الحد من التدهور البيئي بحيث تضمن تحقيق شروط حياة نوعية سليمة بيئياً.


دام برس إلتقت مع الدكتور حسين ابراهيم المشرف على المؤتمر حيث قال:" تنبع أهمية المؤتمر من أهمية البيئة والعناية والاهتمام بها وتكريس العمل في قطاع حماية البيئة كما يفعل جميع العالم، ونحن في هذة الفترة أحوج ما نكون إلى البيئة، ولا نستطيع إعادة الإعمار إلا إذا كان لدينا بيئة نظيفة مهيئة لإعادة البناء، لأنه هناك الكثير من الدمار الذي حصل في سورية خلال سنين الحرب".


غادة بلال استاذة في كلية الهندسة المدنية جامعة دمشق أكدت لدام برس أن هذا المؤتمر من المؤتمرات الرائدة التي تفخر فيه سورية لأنه يتحدث عن عصب مهم وهو العصب الحيوي، وأشارت إلى أن محاضرتها في المؤتمر ستكون عن مقترح مشروع وطني لإعادة إحياء نهر بردى الذي هو شريان حياة دمشق، متمنيةً أن يتم تنفيذ هذا المشروع ويرتقي بالمستوى البيئي لمدينة دمشق سورية كلها.


بدوره بشار علي منظم من وزارة البيئة قال لدام برس":
 تقدم لنا مجموعة من الأبحاث وتم التنسيق مع الباحثين ووصل عدد المتقدمين إلى 225 متقدم وأخذنا 29 بحث منها سيتم تقديمها خلال المؤتمر"
وأضاف علي " يهدف المؤتمر إلى التأكيد على دور وأهمية قطاع البيئة وتأثيرها على التنمية وضرورة وضع خطط بيئية لتحقيق الإصحاح البيئي، واتاحة الفرصة للباحثين والدارسين لعرض تجاربهم وبحوثهم والحالات الدراسية في مجال التخطيط البيئي وتشجيع الحالات المميزة، والتعرف على المشكلات البيئية الملحة الناتجة عن الأزمة من خلال عرض ومناقشة أحدث الأبحاث العلمية المتعلقة بمعالجة المشكلات البيئية، والوصول إلى حلول علمية وعملية من خلال نتائج البحوث تساعد في حل المشكلات البيئية بكفاءة، وتبني أفكار الاستثمار في المشروعات البيئية لحماية البيئة من التدهور والسعي لتحقيق التنمية المستدامة ببعدها البيئي".
الجدير بالذكر أن المؤتمر مستمر حتى يوم غد وسيتم خلاله تقديم الكثير من المحاضرات العلمية والبحوث التي تصب في مصلحة النهوض بالواقع البيئي.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz