Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 22 تشرين أول 2019   الساعة 21:47:50
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
البنتاغون يكشف عن هدف صاروخه الجديد ويقترح ضم كل الأسلحة الروسية الحديثة إلى معاهدة ستارت-3
دام برس : دام برس | البنتاغون يكشف عن هدف صاروخه الجديد ويقترح ضم كل الأسلحة الروسية الحديثة إلى معاهدة ستارت-3

دام برس :
 أعلن وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أن الصاروخ المحظور بمعاهدة الصواريخ، الذي أجرت واشنطن تجربته مؤخرا، مخصص لردع الصين.
وردا على سؤال صحفي: إلى من ترسل هذه التجربة إشارة، إلى روسيا أم إلى الصين؟ أجاب إسبر: "يجب علينا أن نضمن أن تكون لدينا حسب الحاجة قدرة لردع السلوك السيئ للصين، لكي تكون لدينا إمكانية لتوجيه ضربة متوسطة المدى عليهم".
وجوابا على سؤال حول أي من الدولتين، روسيا أم الصين، يعتبرها تشكل أكبر خطر بالنسبة لبلاده، قال الوزير إن الصين تمثل أكبر خطر على المدى الطويل.
وأضاف: " تشكل الصين أولوية بالنسبة لوزارتنا. أعتقد أن الصين تعد على المدى البعيد أكبر تحد، مع الأخذ بعين الاعتبار القدرة الاقتصادية ووزنها والطموحات السياسية".
ويجتمع مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، بمبادرة من موسكو وبكين، لمناقشة خروج واشنطن من معاهدة حظر الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى والخطط الأمريكية لإنتاج ونشر الصواريخ الجديدة متوسطة المدى. وأشارت روسيا والصين في طلبهما الموجه إلى مجلس الأمن إلى أن الجلسة ستبحث "الخطر بالنسبة للسلام والأمن في العالم".
البنتاغون يقترح ضم كل "الأسلحة الروسية الحديثة" إلى معاهدة "ستارت-3"
 إلى ذلك أعلن وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أن معاهدة "ستارت-3" يجب أن تشمل في حال تمديدها "كل الأسلحة الروسية الحديثة".
وقال إسبر في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية: "من الواضح أنها (روسيا) تحاول زيادة ترسانتها النووية الاستراتيجية للتعامل مع الولايات المتحدة. لذلك عندما يتحدث أشخاص عن معاهدة جديدة حول تخفيض الأسلحة النووية الاستراتيجية فنقول لهم: إسمعوا! إذا حصل هناك تمديد لمعاهدة "ستارت-3" فيجب أن نضمن أن تشمل كل الأسلحة التي تسعى روسيا للحصول عليها. ومن الممكن أنه توجد لدى روسيا حاليا صواريخ مجنحة كانت تحظرها معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى وذات رؤوس نووية وموجهة إلى أوروبا. وهذا الأمر سيئ".
ولم يوضح إسبر كيف يمكن إدراج الصواريخ التي كان تضمها سابقا معاهدة "ستارت-3" ومعاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى في معاهدة جديدة واحدة.
وأعلن البنتاغون في 19 أغسطس الجاري إجراءه تجربة لصاروخ مجنح غير نووي جديد كان تحظره معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.
وتوقف سريان مفعول هذه المعاهدة في 2 أغسطس الجاري بمبادرة من الولايات المتحدة التي اتهمت روسيا بانتهاك هذه الوثيقة، الأمر الذي تنفيه موسكو بالكامل. وكانت هذه المعاهدة تحظر على كلا من روسيا والولايات المتحدة امتلاك الصواريخ التي يتراوح مدى تحليقها بين 500 و5000 كيلومتر.
من جهتها أشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن تجربة الصاروخ الأمريكي الجديد جرى باستخدام منصة إطلاق من طراز "Mk-41"، الأمر الذي اعتبرته موسكو تأكيدا على أن هذه المنصات مخصصة ليس لإطلاق صواريخ الاعتراض فحسب، بل ولإطلاق الصواريخ المجنحة.
ولا تزال معاهدة "ستارت-3" التي تم توقيعها عام 2010 اتفاقا ساري المفعول وحيدا بين روسيا والولايات المتحدة حول الحد من الأسلحة الإستراتيجية. وينتهي سريان مفعولها في فبراير عام 2021. ولم تعلن الإدارة الأمريكية حتى الآن نيتها لتمديدها.
وعبر مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جون بولتين، سابقا عن شكه في احتمال تمديد معاهدة "ستارت-3"، في حين كانت روسيا تعلن أكثر من مرة استعدادها لبحث هذه المسألة.
أما الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فأعلن عن رغبته في صياغة معاهدة ثلاثية جديدة للحد من الأسلحة بين روسيا والصين والولايات المتحدة، غير أن بكين رفضت هذه الفكرة بالكامل.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz