Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 19 تشرين أول 2019   الساعة 13:52:29
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل من جنيف : الجولان أرض سورية وانتماؤه السوري حقيقة لا تتبدل ولا تتغير ولا ينال منها أي قرار لأي دولة
دام برس : دام برس | وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل من جنيف : الجولان أرض سورية وانتماؤه السوري حقيقة لا تتبدل ولا تتغير ولا ينال منها أي قرار لأي دولة

دام برس - جنيف -  ناصر الأحمد :

أكدت ريمه قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل خلال إلقائها كلمة الجمهورية العربية السورية في مؤتمر منظمة العمل الدولية في دورته 108 المنعقدة في الامم المتحدة بجنيف أكدت بكل حزم وثبات بأن الجولان هو أرض عربية سورية وانتماؤه السوري هو حق وحقيقة لا تتبدل ولا تتغير ولا ينال منها أي قرار لأي دولة أياً كانت لأن هذا الحق تقره قرارات الشرعية الدولية وتصونه إرادة وعزيمة السوريين باستعادة الجولان كاملاً مهما تغطرس المعتدون.
وقالت قادري يتجددُ انعقادُ مؤتمر العمل الدولي في دورته الثامنة بعد المائة ويترافق بالاحتفال بالمئوية الأولى لتأسيس منظمة العمل الدولية وتتجدد معه التطلعات نحو مزيد من العمل لترسيخ معايير العملِ اللائق وحوكمة سوق العمل بما يعزز أُسسَ العدالةِ الاجتماعيةِ والنموِ المتوازنِ والتنميةِ الشاملةِ والمستدامة وهو ما تؤيده بلادي سورية وتسعى جاهدة للمزيد من تحقيقه وإرسائه.
يشارك وفد الجمهورية العربية السورية، الذي يمثل أطراف العمل الثلاثة في دورة هذا المؤتمر، تأكيداً على دور بلادي كعضو فاعل ومؤسس في منظمة العمل الدولية وانطلاقاً من إيمانها ودأبها الحثيث على تحقيق أهداف التنمية المستدامة لا سيما ما يتعلق بالعمل اللائق، وكذلك حرصها على التعاون والعمل المشترك لتحقيق التنمية والرفاه لجميع الشعوب.
 
تواصل بلادي سورية بثبات وعزيمة وبلُحمة الشعب مع الجيش والقائد، حربها على قوى الإرهاب المدعومة دولياً وإقليمياً، وتسير بثقة لاستعادة الأمن والاستقرار إلى كامل التراب السوري، كما تواصل بلادي العمل على التصدي لآثار الحرب على سورية ومفرزاتها السلبية على الشعب السوري والبنى التحتية الاقتصادية والاجتماعية والموارد البشرية وسوق العمل، ونسعى لتعزيز مقومات الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، وتحقيق العودة الآمنة والكريمة للمواطنين السوريين الذين اضطرتهم ممارسات الإرهاب إلى النزوح عن أماكن معيشتهم أو مغادرة وطنهم سورية، بما يشكل الأرضية الصلبة لاستعادة مسارات التنمية بمشاركة فاعلة ومنتجة لجميع السوريين وفي بيئة عمل لائقة ومحفزة  توفر فرص عمل كريمة للجميع وتعزز المشاركة الشاملة لهم في تنمية وإعمار وطنهم. ويتواصل هذا العمل من خلال تنفيذ جملة من البرامج التي وضعت على المستوى الكلي وكذلك البرامج القطاعية، والتي ترمي إلى تحفيز دورة الإنتاج وتنشيط سوق العمل وتعزيز معايير العمل اللائق وفي ظروف صعبة جداً نتيجة العقوبات القسرية الجائرة أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري ومحدودية الموارد المادية والبشرية.

وأكدت  في كلمة سورية في المؤتمر أن سوق العمل في سورية يتأثر نتيجة لما تنتهجه بعض الدول لتمويل الحرب الإرهابية على سورية وفرض إجراءات اقتصادية قسرية أحادية الجانب في انتهاك صارخ لجميع المواثيق الدولية والحقوقية وفي محاولة لتعطيل الجهود الوطنية السورية لتحقيق التعافي والإعمار.
ويتواصل ، على نحو أكثر بشاعة ، الإرهاب الممنهج الذي يمارسه كيان الاحتلال الاسرائيلي في الأراضي العربية المحتلة في فلسطين والجولان ، والذي يتجلى في أحد أوجهه بالممارسات والإجراءات التعسفية والعنصرية التي تطال العمال السوريين في الجولان العربي السوري المحتل والتدابير التمييزية بحقهم إضافة إلى حرمانهم من الاستفادة من ملكياتهم الزراعية ومصادر المياه وتقويض أي فرص لإقامة أي نشاط اقتصادي وإنتاجي لهم أو مزاولتهم للعمل وفقاً للمعايير والمواثيق الدولية كأحد الحقوق الأساسية ، وبالرغم من تخصيص فقرة تخص الجولان السوري المحتل في ملحق تقرير السيد مدير عام المنظمة حول أوضاع العمال في الأراضي العربية شملت استعراضاً مختصراً لبعض من الانتهاكات العديدة والمستمرة بحق عمالنا السوريين في الجولان المحتل إلا أنه ما يزال هناك الكثير من الممارسات والانتهاكات التي لا بد من إبرازها وتسليط الضوء عليها، وفي هذا السياق فإننا ننوه إلى ما تضمنه التقرير حول بطلان قرار الإدارة الامريكية الصادر في 25 آذار 2019 والمتضمن ما يسمى الاعتراف بسيادة كيان الاحتلال الاسرائيلي على الجولان العربي السوري المحتل والذي يشكل انتهاكاً وخرقاً واضحاً لقرار مجلس الأمن رقم /497/ للعام 1981، وهنا نؤكد بكل حزم وثبات بأن الجولان هو أرض عربية سورية وانتماؤه السوري هو حق وحقيقة لا تتبدل ولا تتغير ولا ينال منها أي قرار لأي دولة أياً كانت لأن هذا الحق تقره قرارات الشرعية الدولية وتصونه إرادة وعزيمة السوريين باستعادة الجولان كاملاً مهما تغطرس المعتدون.

وأكدت قادري أن  استئناف برامج التعاون بين منظمة العمل الدولية والجمهورية العربية السورية خلال عام 2018 شكل انطلاقة إيجابية نحو تفعيل مسارات التعاون المشترك، ويسعدني أن أجدد الدعوة لاستئناف برنامج التعاون القطري بين منظمة العمل الدولية وسورية لاستكمال الإطار الصحيح  لتثمير الجهود، ولا سيما لدعم عودة السوريين من دول الجوار لأن أي جهود أو برامج توفرها المنظمة  في دول الجوار لدعم المجتمعات المضيفة لن تحقق أثرها المنشود إن لم تكن في إطار برامجي متسق ومتكامل مع عمل الدولة والمنظمة في سورية.
وفي الختام نؤكد تمنياتنا لهذا المؤتمر بأفضل النتائج وتحقيق أهدافه وتطلعاته، ونتوجه بالشكر والتقدير لرئاسة المؤتمر وإدارة المنظمة وكل من ساهم في التحضير والإعداد لأعمال هذه الدورة ونبارك لمنظمة العمل بالذكرى المئوية لتأسيسها.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz