Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 19 آب 2019   الساعة 07:23:44
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مكافحة المخدرات .. نشاط في معهد خالد بن الوليد لإصلاح الأحداث الجانحة
دام برس : دام برس | مكافحة المخدرات .. نشاط في معهد خالد بن الوليد لإصلاح الأحداث الجانحة

دام برس- فرح العمار :
أقيم في معهد خالد بن الوليد لإصلاح الأحداث الجانحين فعالية بعنوان " مكافحة المخدرات" وذلك برعاية وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل وبالتعاون مع شركة أفكار للخدمات الإستشارية والتسويقية والجمعية السورية للتنمية الإجتماعية والأمانة السورية للتنمية وجمعية نور للإغاثة، وكان من بين الحضور معاون وزير الشؤون الإجتماعية السيد ياسر عبد الأحمد والعقيد محمد ابراهيم مدير منطقة قدسيا ومديرة الشؤون الإجتماعية بريف دمشق السيدة فاطمة رشيد والرائد حسام عازار من إدارة مكافحة المخدرات.
وفي تصريح لدام برس قال معاون وزير الشؤون الإجتماعية والعمل السيد ياسر عبد الأحد:" كما هو معلوم أنه من أكبر آفات المجتمع هي آفة المخدرات، وبالتالي نحن دائماً في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وشركائنا من القطاع الأهلي والقطاع العام كوزارة الداخلية لدينا نشاط توعوي لتوعية أطفالنا وشبابنا لهذه الآفة التي إذا ما انتشرت أضرت بالمجتمع ككل بشكل عام، ومعهد خالد بن الوليد هو معهد إصلاحي ويوجد بعض الأحداث الذين تعاطوا هذه الأفة وقمنا اليوم بهذا النشاط هنا لتوعيتهم ودمجهم في المجتمع وتوعية أهاليهم وذويهم لأخطار هذه الأفة، ونحن دائماً على تواصل مع أهاليهم وذويهم من خلال المعهد وأيضاً من خلال شركائنا في المجتمع الأهلية لتوعيتهم على خطر المخدرات وأيضاً أخطار أخرى ممكن أن يتعرض لها الحدث".
وأضاف عبد الأحد:" هناك دائماً تفاعل من الأهالي لأن هذا الموضوع يصب في مصلحتهم في الدرجة الأولى ومصلحة أبناءهم، وذلك لإعادة أبنائهم إلى الطريق القويم وإدماجهم في المجتمع ورفع الضرر عن المجتمع بشكل عام، ولاشك في أي أزمة أو حرب تزداد هذه الظواهر الخطيرة ولكن في سورية وبرغم كل الصعاب إلا أننا مازلنا في وضع أمن ولم تنتشر هذه الظواهر بشكل كبير".


أما السيدة فاطمة رشيد مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل في ريف دمشق أوضحت لدام برس أن:" معهد خالد بن الوليد لرعاية الأحداث هو مركز لرعاية وإصلاح الأطفال والأحداث الجانحين، يقدم هذا المعهد رعاية إجتماعية ونفسية وصحية وتعليم وتدريب وتأهيل وتمكين الشباب الموجودين في المعهد، وذلك من خلال الخدمات المقدمة سواءً من الجهة الحكومية وبالتنسيق مع الشركاء ومنها الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية والتي تقدم خدمات تعليم المهن (النجارة والحدادة والحلاقة)، وممارسة كافة الهوايات والنشاطات الموجودة لدى الأحداث، ويتم تقديم الخدمات الاجتماعية واللقاءات، وغير المعهد هناك متابعة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية من خلال توجيه الجمعيات الشريكة بتقديم الخدمات وفرص العمل والإندماج في المجتمع".
أما عن الأعداد والأعمار قالت وشيد:" العدد الموجود في المعهد هو عدد غير ثابت كل يوم يوجد تغير من دخول وخروج للأحداث، أما الأعمار الموجودة في معهد خالد بن الوليد من الـ(15 إلى 18)، واليوم نحن موجودين في المعهد مع الجمعيات الشريكة وأيضاً شركة أفكار والأمانة السورية للتنمية لإعطاء رسالة للأحداث الموجودين في المعهد للإبتعاد عن المخدرات والأثار السلبية التي تنعكس على الشباب إثر تعاطي المخدرات وبناء الوطن الذي يعتمد على جيل الشباب، لأن الشباب شريحة أساسية جداً في المجتمع ويجب العمل على تأهيلها بالشكل الصحيح".


بدوره السيد حسام الدين علي صوان مدير معهد خالد بن الوليد لإصلاح الأحداث الجانحة قال لدام برس:" اليوم نحن متواجدون لتوعية الأحداث الموجودين في المعهد حول أخطار المخدرات لأن المعهد هنا هو معهد إصلاحي وليس سجن، وعدد الشباب المتواجدين في المعهد الذين توقفوا بسبب قضايا المخدرات لا يتجاوزوا ال25 ونسبة التعاطي لديهم قليلة جداً أي ليسوا مدمنين، والأحداث بحاجة لتوعية كبيرة وخصوصاً أنهم قادمين من بيئة إجتماعية سيئة جداً وخصوصاً التفكك الأسري ورفاق السوء الذين لهم تأثير كبير على الحدث، وتتضمن الفعالية مسرح عرائس وغناء وعزف من قبل الشباب الموجودين في المعهد وأيضاً توزيع هداية للأحداث لإحساسهم بأهميتهم في المجتمع، ونحن بالشراكة مع الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية قمنا بفتح المدرسة ومتابعة الشباب من الناحية التعليمية وأيضاً بعد خروجه يمكن متابعته لإيجاد عمل".


أما السيد أحمد عابدين مدير العلاقات العامة في شركة أفكار للخدمات الإستشارية والتشويقية أشار لدام برس:" شركة أفكار دائماً تسعى للمشاركة في المواضيع الهادفة، واليوم نحن نتكلم عن موضوع مكافحة المخدرات الذي يشير إلى الكثير من الإستفهامات حول موضوع التعاطي والإدمان والوقاية من المخدرات، وفي معهد خالد بن الوليد تعرفنا على شباب ورأينا فيهم حب السعي لتغير الشيء الذي أدى بهم إلى الإنحراف وتحت ضغط الظروف التي أدت إلى قيام العضي منهم بالقتل أو السرقة أو الإدمان، ويوجد الكثير من الشباب الذين يسعون إلى متابعة تعليمهم ليخرجوا من هنا ويكونوا أشخاص فاعلين في المجتمع، وشركة أفكار نظمت هذه الفعالية وتقديم كل الدعم اللوجستي وسنقدم فيلم للتوعية من مخاطر المخدرات والتعاطي، وسعينا في هذه الفعالية أن نكسر النمط التقليدي من الندوات والمحاضرات، ونحن نرحب دائماً بأن نقوم بمسؤوليتنا الاجتماعية وأن نختار بعناية شديدة جداً النشاطات الهادفة".


من جانبه الرائد حسام عازار وفي كلمته خلال النشاط قال:" أحب أن أشكر المنظمين والمشرفين والراعيين لهذه الفعالية، وكما الأحظ أن الحضور الأكبر من شريحة الشباب والتي هي الشريحة المستهدفة والتي كانت المخدرات المغناطيس الذي يجذب هذه الشريحة للتعاطي، وتعاطي المخدرات ينم عن حالة ضعف وعدم القدرة على مواجهة أي ظرف من ظروف الحياة المحيطة بنا والتي تعرضت لها بلدنا، وأهم العوامل التي تساعد على إدمان المخدرات هم رفقاء السوء وقضاء وقت فراغ كبير".
وأضاف الرائد عازار:" أحب أن أنبه الشباب أن من يبيع المخدرات ويروج لها لا يتعاطاها وإنما يسعى إلى إضرار الأخرين لكسب المال، ونحن كشريحة الشباب يجب علينا الإنتباه إلى أن ما يظهر في التلفاز من مسلسلات وأفلام عن المخدرات هي عبارة عن كذبة كبيرة وهذا غير موجود إلا بالأفلام والمسلسلات، أما على أرض الواقع المكان الطبيعي لتجار المخدرات هو السجن، وأيضاً الإنتباه من مواقع التواصل الإجتماعي الذي تروج للمخدرات عن طريق الصور والمنشورات وأيضاً بعض الصفحات التي تحمل أسماء مواد مخدرة، وهذه ليست ثقافتنا لأن المخدرات غريبة عن المجتمع السوري وينظر لها على أنها سوية وعادة غريبة لا نعرفها، لذلك أنصح جميع الشبتب بالإبتعاد عنها والإنتباه من الأشخاص الذين يروجون لها".


أما يحيى كبارة عضو في جمعية السورية للتنمية الاجتماعية قال لدام برس:" الجمعية دائماً على تواصل مع الأحداث والجنح، ومنذ 8 سنوات ونحن على إحتكاك دائم بالشباب والأطفال الموجودين في معاهد الأحداث وذلك لمساعدتهم وتوعيتهم ضد أي مخاطر في المجتمع، وشاركنا في تدريبهم على العديد من الفنون والنشاطات، أما الخدمات التي نقدمها هي تقديم المساعدة للمعهد بالأغذية والألبسة ومواد التظيف، وأيضاً يوجد لدينا مدرسة تابعة لإدارة المعهد تبدأ تعلم الأشخاص الغير متعلمين وإستكمال تعليمهم من حيث توقفوا، ولدينا أيضاً نشاط تعليم الحرف مثل( النجارة- الحلاقة- بخ الموبيليا- الحدادة) تقدمه الجمعية السورية، وأيضاً نشاط ترفيهي من إقامة دوري كرة قدم وكرة سلة وكرة طائرة".
وتخلل النشاط عرض فيلم انيميشن للتوعية ضد أخطار المخدرات وعرض لمسرح العرائس، بالإضافة لفقرة غناء وعزف قدمها شبان متواجدين في معهد الأحداث.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz