Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 24 آذار 2019   الساعة 22:17:15
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الاحتجاجات في الجزائر تفتح باب رزق للباعة المتجولين .. الداخلية الجزائرية: الانتخابات في موعدها
دام برس : دام برس | الاحتجاجات في الجزائر تفتح باب رزق للباعة المتجولين .. الداخلية الجزائرية: الانتخابات في موعدها

دام برس :
 تغمر السعادة الجزائري فؤاد، الرجل الأربعيني الذي استغل إقبال المتظاهرين ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على شراء الأعلام الجزائرية ليجني أرباحاً من بيع هذه الأعلام لآلاف المحتجين.
باع فؤاد 300 من الأعلام الجزائرية في يوم واحد لمتظاهرين في العاصمة، محققا خلال مبيعات أكبر من تلك، التي يجنيها طوال شهر أمام ملاعب كرة القدم.
في أيام الأسبوع، يبيع فؤاد الفواكه والخضر في الشارع حيث غالبا ما كان يبعده عناصر الشرطة في الآونة الأخيرة، وأثناء عطلة نهاية الأسبوع، يزيد مدخوله من بيع الأعلام والأوشحة للمشجعين في ملاعب كرة القدم.

ورأى فؤاد في التظاهرات التي تشهدها الجزائر للجمعة الثالثة على التوالي ضد ترشح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة "نعمة من السماء"، حسبما قال لوكالة "فرانس برس"، دون أن يخفي رغبته في أن تستمر هذه التظاهرات.

وبالإضافة إلى الأعلام، يبيع فؤاد الأوشحة والقبعات والشعارات والأساور الإسفنجية بالعشرات وكلها بألوان العلم الجزائري، أخضر وأبيض مع هلال تتوسطه نجمة حمراء. ويبلغ ثمن العلم الواحد 500 دينار (نحو 3,7 يورو).
وليس فؤاد وحده من يكسب مالا من هذه التظاهرات وإقبال المحتجين على شراء العلم الجزائري، بل استغل أيضا شباب آخرون هذه الأحداث ليبيعوا للمتظاهرين الرايات الوطنية.
 الداخلية الجزائرية: استمرار التحضير للانتخابات الرئاسية في موعدها

أكدت وزارة الداخلية الجزائرية، اليوم السبت، أن التحضيرات متواصلة لإجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد بموعدها على الرغم من دعوات المعارضة إلى تأجيلها واستمرار الاحتجاجات الحاشدة.
وذكرت الداخلية الجزائرية في بيان أن الأمين العام للوزارة، صلاح الدين دحمون، عقد السبت اجتماعا تنسيقيا مع الإطارات المركزية للوزارة والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية بخصوص مختلف المشاريع القطاعية الجارية خصت بدراسة ونقاش ما تعلق بالتحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة في 18 أبريل 2019".
وأضاف البيان أن الاجتماع "تناول مختلف الجوانب اللوجستية والتحضيرية للعملية الانتخابية داخل الوطن، وكذا العمليات الجارية للتحضير لانتخاب الجالية الجزائرية بالخارج والتكفل ببعثات الملاحظين الدوليين".

وفي هذا السياق أكد دحمون "ضرورة تجنيد كل الوسائل المادية والبشرية لضمان التحضير الأمثل لهذا الموعد الانتخابي الهام"، منوها "بالتقدم الجيد في مجال عصرنة النسق الانتخابي واستغلال الوسائط التكنولوجية، دون الإشارة إلى دعوات التأجيل.
كما جدد التذكير "بضرورة العمل على تقريب مراكز التصويت من المواطنين من خلال المراكز الجديدة  التي تم استحداثها لا سيما في المناطق السكنية الحديثة، وكذلك بالنسبة للجالية الجزائرية في الخارج، ملحا على أهمية مواصلة الدورات التكوينية الجارية بالنسبة لمؤطري العملية الانتخابية".
دعت مجموعة من قوى المعارضة الخميس الماضي إلى تأجيل انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل وسط استمرار مظاهرات حاشدة في البلاد ضد ترشح الرئيس الحالي، عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة، مشددة على ضرورة إقرار مرحلة انتقالية.

وقالت، في بيان عقب اجتماع بمقر حزب "طلائع الحريات"، إن "إجراء الانتخابات في ظل الظروف الحالية، ووفق الإطار الحالي، يمثل خطرا على استقرار البلاد".
وحضر الاجتماع أهم وجوه المعارضة، وفي مقدمتهم رؤساء الحكومة السابقين، علي بن فليس، وأحمد بن بيتور، وسيد أحمد غزالي، إضافة إلى وزير الإعلام الأسبق، عبد العزيز رحابي، وقادة أحزاب مثل عبد الرزاق مقري، رئيس حركة "مجتمع السلم".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz