Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 19 شباط 2019   الساعة 08:42:43
دام برس : http://www.
ما بين فجر ادلب وإسقاط مشروع المنطقة العازلة .. التحالفات ستتبدل والنصر للممانعة .. بقلم مي حميدوش Dampress الاتحاد الأوروبي: لكل دولة الحرية في التعامل مع المنضمين لـداعش Dampress قرار جديد من النائب العام المصري بشأن الفيديوهات الإباحية Dampress كيان العدو يصدر برنامج تجسس على الهواتف المحمولة بيغاسوس لهذه الدول Dampress ضابط روسي في سورية: نحن أملهم الأخير Dampress الإرهابيون واصلوا التصعيد باستهداف الآمنين في ريف حماة… والجيش يرد بحزم لخروقات اتفاق إدلب Dampress صحيفة أميركية تكشف عن اتفاق ضمني بين داعش ونظام أردوغان Dampress وفاة بطل أشهر قبلة في التاريخ Dampress مانشستر يونايتد يكمل عقد ربع نهائي كأس الاتحاد Dampress وزير التعليم العالي لدام برس : الواقع التعليمي في سورية مستقر Dampress تحركات وزارية بعد خطاب السيد الرئيس بشار الأسد Dampress 16 قتيلاً في تفجيري إدلب.. والنصرة تعترف بمقتل 4 من عناصرها شمال حماة Dampress الجمارك : إغلاق وتغريم عدد من المحال التجارية بسبب بيعها بضائع مهربة Dampress نقابة المعلمين في دمشق تقرع ناقوس خطر انتشار ظاهر تعاطي المخدرات Dampress المستشارية الإيرانية بدمشق تحيى الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الضربة البريطانية على سورية كانت مزيفة
دام برس : دام برس | الضربة البريطانية على سورية كانت مزيفة

دام برس :

كتبت صحيفة "Daily Mail" أن بريطانيا لم ترسل غواصاتها إلى البحر المتوسط لضرب القوات الحكومية السورية بحجة استخدامها الكيميائي.
ونقلت الصحيفة عن مصدر في وزارة الدفاع البريطانية أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمرت في بداية العام الجاري بتنفيذ ضربات على سوريا، فيما أفادت وسائل الإعلام البريطانية الأخرى بأن الغواصات المحملة بالصواريخ المجنحة تتجه إلى البحر المتوسط. لكن بريطانيا في حقيقة الأمر لم ترسل أي معدات عسكرية إلى المنطقة.
ويرى كاتبو المقالة أنه لم تتوفر لدى بريطانيا المعدات التي كان من المفترض إرسالها إلى هناك، وأشاروا إلى أن سبب ذلك قد يعود إلى الحالة السيئة للجيش البريطاني.
وعبروا عن اعتقادهم أن القوات المسلحة الملكية (البريطانية) تنفذ واجباتها اليومية في إطار حلف الناتو بصعوبة بسبب انخفاض ميزانية الدفاع على مدى سنوات طويلة، دون أي حديث حول إعدادها للتهديدات المحتملة الجديدة. وذكروا أن عدد أفراد الجيش البريطاني بعد انتهاء الحرب الباردة كان يتجاوز 160 ألف شخص، لكنه انخفض مرتين بعد الإصلاحات التي أجرتها حكومة ديفيد كاميرون عام 2010.

وأضافت الصحيفة أن الحكومة الحالية تخطط لتخفيض عدد أفراد الجيش إلى 50 ألف شخص، الأمر الذي سيجعل الجيش الذي "كان يخشى منه ويحترمه العالم كله" أقل بمرتين من جيوش إيطاليا وإسبانيا وألمانيا.
وأشارت إلى أن خير مثال على ذلك هو وحدة "صغيرة لكن متوحشة" للقوات البريطانية الموجودة فى قاعدة حلف الناتو بجمهورية إستونيا (على بحر البلطيق) التي تضم 800 عسكري و10 دبابات من طراز "Challenger"، والتي يتعين عليها أن "تواجه روسيا!". وكتبت أن الجنود البريطانيين أنفسهم يصفون تواجدهم في إستونيا بعملية "الإغراء" ويعتقدون أنه في حالة قيام روسيا بهجوم على استونيا سيصبحون "ضحية لبوتين".
هذا وعبّر كاتبو المقالة عن اعتقادهم أن الحالة التقنية للمعدات العسكرية البريطانية حاليا سيئة، وذكروا أن العسكريين البريطانيين أظهروا أسوأ نتائج في المناورات التي جرت في الولايات المتحدة العام الماضي، لأن كل الأسلحة المتوفرة لديهم كانت غير مناسبة للقيام بعمليات عسكرية.
وتوصلت الصحيفة إلى استنتاج أن بريطانيا إذا رغبت في عدم الحد من طموحاتها، الأمر الذي سيؤدي إلى تداعيات سياسية واقتصادية ودبلوماسية معينة بالنسبة لها، يجب أن تزيد نفقاتها الدفاعية، مشددة على أن ضعف القدرة العسكرية سيؤدي إلى فقدان بريطانيا لنفوذها في العالم.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz