Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 23 تشرين أول 2017   الساعة 21:35:07
الخارجية الروسية تنفي نيتها رفض تمديد مهمة الآلية الدولية المشتركة للتحقيق في حوادث استخدام أسلحة كيميائية في سورية إذا كانت نتائج التحقيق موجهة ضد دمشق  Dampress  السيد الرئيس بشار الأسد يستقبل أعضاء منتخب سورية لكرة القدم تقديراً لأدائهم المشرف في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018  Dampress  مجلس الشعب السوري يناقش مشروع القانون الناظم لإعادة تكوين الوثيقة العقارية المفقودة أو التالفة جزئياً أو كلياً  Dampress  الجيش العربي السوري وحلفاؤه يسيطرون نارياً على المحطة الثانية في ريف دير الزور الجنوبي بعد اشتباكات مع داعش  Dampress  الخارجية الروسية : نعول على مواصلة واشنطن التعاون مع موسكو في سورية  Dampress 
دام برس : http://www.
دماء الشهداء نور ونار وفي تشرين أزهر نصر زهر الدين .. بقلم الدكتورة مي حميدوش Dampress إعلانات التسجيل المباشر للفرعين العلمي والأدبي ومفاضلات ملء شواغر Dampress التربية تقبل طلبات الاعتراض على نتائج الامتحان التحريري لمسابقتها Dampress صدور مفاضلة التعليم المفتوح في جامعة دمشق Dampress دمشق لن تعتبر الرقة محررة إلى أن يدخلها الجيش السوري Dampress الدكتور محمد يوفا يكشف لدام برس أبعاد المشروع الصهيوني الجديد في الشرق الأوسط Dampress أنباء عن تسليم داعش حقل العمر لـ قسد دون قتال Dampress مستقبل الرقة بعد طرد داعش Dampress ما بعد دولة الخلافة في العراق والشام Dampress معمل دوائي لصيادلة سورية Dampress 5 قواعد لنشر صور الأطفال في مواقع التواصل Dampress الإعصار «لان» يقترب من طوكيو ومقتل شخصين على الأقل Dampress بهذه الحيل يمكنك التحكم بأحلامك أثناء النوم Dampress نصف مليون ليتر إضافية يومياً من مازوت التدفئة Dampress الفرنسي تسونغا يتوّج بلقب بطولة أنتويرب للتنس Dampress الرئيس الأسد : ما حققه منتخب سورية لكرة القدم هو حالة وطنية قبل أن تكون رياضية Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
كارتر يتهم دول الخليج بعدم قتال داعش في سورية
دام برس : دام برس | كارتر يتهم دول الخليج بعدم قتال داعش في سورية

دام برس :

اتهم وزير الدفاع الأميركي السابق أشتون كارتر دول الخليج بعدم ترجمة أقوالها إلى أفعال في ما يتعلق بقتال داعش في سوريا والعراق قائلاً إن "هذه الدول لطالما ساقت الأسباب والذرائع من أجل عدم إرسال قواتها البرية التي تفتقر للقدرة القتالية مقارنة بسلاح الجو".

كلام كارتر جاء في تقرير عرض فيه جانباً من مذكراته خلال توليه منصب وزارة الدفاع في عهد الرئيس الأميركي باراك أوباما، وتناولت مذكراته حصراً العملية العسكرية ضد داعش.

التقرير المؤلف من 45 صفحة نشره موقع "مركز بلفر للشؤون الدولية" الذي يترأسه كارتر والتابع لكلية كينيدي في جامعة هارفرد.

يقول وزير الدفاع الأميركي السابق إن "دول الخليج كانت متحمسة لمساعدة الحملة العسكرية لكنها لم تساهم نسبياً بما هو أكثر من مجرد الكلام" قائلاً إن "دول الخليج كانت نشطة في الضغط وحملات العلاقات العامة التي لم تترجم بعمل ميداني". يستذكر كارتر محادثة بينه وبين أحد أعضاء الكونغرس "الذي كان وصل للتو من اجتماع مع دبلوماسي خليجي ادعى فيه الأخير أن هناك جيشاً سنياً من 70 ألف جندي وهؤلاء مستعدون للعبور نحو العراق وسوريا وهزيمة داعش". يقول كارتر "سألني عضو الكونغرس لما لم أقبل العرض؟ فأجبته "هل قال لك إن 60 ألفاً من هؤلاء هم سودانيون؟".

يتابع كارتر إن "طرح الدول العربية فكرة الاعتماد على جيش من المرتزقة من السودان من أجل هزيمة داعش لم تكن بالفكرة النموذجية للتعبير عن مستوى التزامها" مضيفاً "في اجتماع تلو الآخر حاولت إقناع زعماء دول الخليج بالمشاركة في القتال. لكن دائماً كان يتم وضع شروط، ودائماً كانت الذريعة بأن الوقت ليس مناسباً. لدينا الكثير من التداخلات الأمنية البنّاءة مع دول الخليج لكن الحملة ضدّ داعش لم تكن من بينها. إن الجهد المبذول لم يكن بالنسبة لي أو بالنسبة لباقي المسؤولين الأميركيين بالمستوى العالي. وكان هناك سبب لذلك وهو أن الكثير من دول الخليج يفتقر للقدرة العسكرية القابلة للاستخدام في مواجهة داعش باستثناء القوة الجوية حيث إن قواتها البرية كانت أقل قدرة بكثير".

كما يقول وزير الدفاع الأميركي السابق إن من بين أسباب تردد الخليجيين في العمل على نحو واضح جداً في سوريا وقبل كل شيء في العراق، عدم ترحيب القوات المحلية ومواطني البلدين بذلك. غير أن هذه العوامل وفق كارتر "لا تمنع دول الخليج من المساعدة في استعادة الوضع السياسي والاقتصادي الذي يعتبر ضرورياً لهزيمة داعش بشكل دائم لكن من المؤسف أنها لم تستطع أن تفعل ما في وسعها من أجل ذلك".

ويستعرض كارتر مسار المفاوضات التي أدت إلى الحملة العسكرية التي وضعت لها ثلاثة أهداف استراتيجية هي القضاء على داعش في العراق وسوريا بشكل نهائي واستئصال الورم من مصدره الرئيسي، قتال فروع التنظيم في أمكنة مثل ليبيا وأفغانستان، وحماية الغرب من إرهاب داعش.

ومن بين الأطراف الأخرى التي يتهمها كارتر في تقريره بعرقلة العملية العسكرية ضد داعش تركيا التي كانت وفق ما يقول "تسيطر عليها هواجس قمع الكرد أكثر من اهتمامها بقتال داعش"، مشيراً إلى أن "تركيا كانت بمثابة مشكلة في العراق أيضاً حيث أقامت قاعدة في شمال الموصل ونفذت غارات ضدّ معارضيها الكرد مما أثار غضب الحكومة العراقية".

كارتر قال إنه لطالما اعتبر التهديدات التركية للولايات المتحدة جوفاء خصوصاً في أعقاب محاولة الانقلاب في 15 تموز/ يوليو 2016 مشيراً إلى وجود الكثير من المسؤولين في الحكومة الأميركية آنذاك ممن كانوا يأخذون تهديدات تركيا بوقف دعم الحملة الدولية ضد داعش والتقارب مع روسيا على نحو جدي.

يخلص كارتر في تقريره إلى ما قاله خلال آخر زيارة له إلى المنطقة كوزير للدفاع في كانون الأول/ ديسمبر 2016 بأنه لا يمكن للولايات المتحدة أن تكون بديلاً عن دول المنطقة لافتاً إلى أن عدداً كبيراً من دول المنطقة وقف متفرجاً فيما كان داعش ينمو، وأن كثيراً منها بقي كذلك فيما كان يتشكل التحالف الدولي للقضاء على تهديد داعش.

وكانت قد نشرت مجلة "بلومبرغ" اليوم مقتطفات من مذكرات كارتر وطرحت تساؤلات عن الأسباب التي دفعت الولايات المتحدة إلى الانخراط عسكرياً في سوريا في ظل انتقاد كارتر لدوري تركيا ودول الخليج واعترافه برفض بغداد ودمشق لهذا التدخل. وقد قدمت المذكرات فرصة لفهم استراتيجية الرئيس باراك أوباما في سوريا على نحو أفضل بيد أن الأفكار العديدة التي طرحها أثارت سؤالاً كبيراً عن الأسباب التي دفعت الولايات المتحدة للتورط في سوريا؟

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz