Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 12 تشرين ثاني 2019   الساعة 03:33:46
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
نحن واطفالنا من يربي الاخر ؟؟ بقلم : مي حميدوش

يجب أن نعرف كيف نحب أطفالنا، أن تحب أكثر ... أن تحرص أكثر . سؤال يطرح نفسه : كيف نستطيع تحقيق تغذية صحيحة ومتكاملة في عصر العولمة ؟.

نحن الآن في عصر العولمة أولادنا وأطفالنا بحاجة إلى العناية والاهتمام والمحافظة على سلوكهم وتربيتهم وعاداتهم والمحافظة على غذائهم وصحتهم قبل كبرهم وهرمهم منهم بحاجة إلى التربية الشاملة المتكاملة ولكن كيف نستطيع العناية بهم وإرشادهم وتوجيههم .

إن ذلك يكون من خلال السلوك الغذائي الصحي السليم وهذا يعني نمو بدني وعقلي سليم مما يضمن للإنسان شيخوخة سليمة خالية نوعاً ما من الأمراض وقد شهد العالم تطورات شملت كل نواحي حياتنا ومنها الغذاء فظهرت الأغذية المجمدة والمحفوظة والمواد الحافظة والزيوت المهدرجة التي تؤدي إلى اضطرا بات معوية وزيادة في الوزن وارتفاع في ضغط الدم ، وعلى المدى البعيد تكون هذه الزيوت من أسباب السرطان كذلك الأمر بالنسبة للوجبات السريعة الجاهزة غير الصحية التي تسبب البدانة والعلل .

فالطفل يعيش ضمن بيئة تعج بالأخطار والطفل شديد التأثر بالبيئة فالخيرات والنعم والمغريات كثيرة والأسواق مليئة بالأغذية والمشروبات وهذا ما أثر على أطفالنا وعلى صحتهم وسلوكهم .

هذه الأخطار دعت وزارة الاقتصاد والتجارة السورية ولو بشكل متأخر إلى إصدار قرار طلبت فيه من المديرية العامة للجمارك اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع إدخال كافة المواد الغذائية والمشروبات من العراق بأي صفة كانت بسبب وجود إصابات مزمنة من مرض الكوليرا .

وتبرز خطورة الأمر باستمرار حركة السلع على الحدود العراقية – السورية واستمرار توافد العراقيين إلى سورية . وقد اتخذت إجراءات فورية بمنع إدخال أي مادة مستوردة وإتلافها فوراً وخصوصاً في المناطق الحدودية كالحسكة والقامشلي .

ولا شك أننا لا نستطيع الابتعاد الكامل عن هذه المواد الحافظة ولكن إذا كان لا بد من تناول الأغذية المحفوظة فلتكن تلك التي تحفظ في أوعية زجاجية ولا بد من توجيه الأطفال وإفهامهم بأن المواد المحفوظة في الأكياس البلاستيكية تسبب العديد من الأمراض كسرطان الكبد وتآكل العظام واضطراب الدورة الدموية بسبب ذوبان المواد المصنوعة منها بالأطعمة والمشروبات التي تحويها العبوة .

كما أن هنالك دراسات أشارات أن هناك تأثيرات ضارة كالبلاستيك والنايلون على الدماغ حيث تعيق عمل هرمون الاستروجين وأداء وظائف الدماغ وامتداده إلى نمو الأعضاء الجنسية لدى المواليد وتشوه الأجنة .

إننا نلاحظ أن هناك تقصير من بعض الأمهات في غذاء أطفالهم حيث يلجئون إلى إطعامهم يومياً وجبات سريعة وطعام جاهز ليرتاحوا من عناء الطبخ ويريدون من أطفالهم أن يأكلوا كثيراً دون أن يهتموا بطبيعة ونوع الطعام الذي يقدمونه لهم .

لذا كان لا بد أن نقلل من إعطاء الأوامر والتعليمات للطفل فيجب أن تكون هناك لغة للتفاهم مع الطفل.

صحيح أن هناك صعوبة في تربية الأطفال بسبب اختلاف الزمن الحاضر عن الماضي فانتشار الفضائيات هذه الأيام أثر على أبنائنا وخاصة في المرحلة الأولى والثانية من مراحل الدراسة .

وأيضاً الدور المكمل للمدرسة وتعاون المدرسة مع البيت شرط رئيسي لتحقيق الأهداف التربوية ومدارسنا مطالبة بتعليم أولادنا السلوك الغذائي السليم ابتداءً من رياض الأطفال . فكثير من الدول المتقدمة ترفض أن يصطحب الأطفال إلى مدارسهم الحلويات والمشروبات الغازية والشيبس وغير ذلك .

وكثيراً ما يتأثر الطفل بأسرته ، ولكن الأهل يفاجؤون بما تقدمه المدرسة من مأكولات سواء بشكل مباشر أو غير مباشر ، وعليه فلا بد أن تكون لدى كل مدرسة فهم ورؤية واضحين حول الجانب الصحي للغذاء .

إن كافة المختصين بالتربية والصحة يؤكدون على النقاط التالية :

- الاعتماد على نظام غذائي في أوقات محددة ضمن وجبات غذائية ثلاث .

- تتضمن هذه الوجبات على كل العناصر المفيدة .

- التقليل قدر الإمكان من الاعتماد على الأطعمة الجاهزة والمحفوظة واستبدالها بطعام صحي سليم من المنزل .

- التشديد على مراقبة المحال التجارية وتنمية حال الضمير الإنساني في هذا الموضوع .

- أن يكون هناك لغة تفاهم بين الأهل والأطفال لا تعتمد على إصدار الأوامر والتعليمات بل التوجيه والإقناع.

اهتمام وسائل الإعلام وخاصة المرئي بالتحذير من مخاطر العبث بالنظام الغذائي.

الإيمان بالشعار القائل " العقل السليم في الجسم السليم "

إن الاعتناء بالأطفال لا يعني تلبية رغباتهم ًبل يعني بالدرجة الأولى توجيه رغباتهم ودفعهم ليكونوا أكثر رغبة ومحبة بالأمور النافعة لهم وإلا ماذا يعني مفهوم التربية والإرشاد .

إننا كآباء وأمهات معنيون بالتربية لأولادنا وللجيل الجديد معنيون أن نقدم لهم خلاصة تجاربنا لا أن نجعلهم ضحية لأهوائهم ولعبث المصالح التجارية الاستهلاكية .

مي حميدوش

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   نحن وأطفالنا
باختصار شديد وحسب تجربتي.أقول مرغمة ( يا رضا الله و رضا الأولاد). فهل يريد أحدا"أن يعلق على هذا التعليق ؟
سعادمحمد  
  0000-00-00 00:00:00   حكم دهب
شكرا الك مدام على هالمعلومات القيمة واللي غابت عن اذهان الكثير منا للاسف وهذ لة دور كبير لرب الاسرة والدولة بالدرجة الاولى ن خلال ضبط هذة المواد على الحدود واتلافها قبل دخولها كما ذكرتي حضرتك ومن جهة ثانية يجت ان تكثف الدولة دورات وندوات توعية من خلال الاتحاد النسائي كون لة دور كبير في التوعية الاسرية والى التجار المعنيون بالدرجة الاولى وتوعيتهم ان لايكون همهم الربح وجمع الاموال على حساب صحة ابناء الوطن والدور الاهم هو للاعلام التنبية عن هذة المضار ونشرها عبر الوسائل الاعلامية كافة ( من تلفزيون وصحف واذاعة ومواقع الكترونية وغيرها ) ومن جهة ثانية ضبط كافتيريات المدارس وعدم دخول المواد الغذائية الغير نظامية اليها وكل الشكر لكي مدام وجهودك المبذولة دائما لمصلحة الوطن وابنائة واطال الله عمرك
عجلوني  
  0000-00-00 00:00:00   الله يسلم تمك .. جواهر
والله صارت ترباية الولد بتشيب شعر الراس وهم كبير الله يحمي أطفالنا وكل أطفال العالم
منار..!  
  0000-00-00 00:00:00   الله يحميكي ويارضا الله ويارضا الوالدين
كلامك كلوا عالعين والراس يامدام مي ومنعرف أنوا الأهل أكيد مابريدوا لولادون إلا كل خير بس لمرحلة بصير فيا أخد وعطى كتير ونق وبعدين ما منصل لنتيجة أكيد وما فينا نحط الحق على أهالينا لأن دائماً الأهل بينصحونا للخير بس نحنا بقى سبحان الله النصيحة المنيحة مابتعجبنا لحتى نجرب وبعدين مننكم من أغالطنا بعدين من نقول ياريت سمعنا كلام البابا والماما لأن أكيد هو الصح في كثير من الأحيان
لينا  
  0000-00-00 00:00:00   من يربي الاخر
والله هل مقال كتير حلو و بعبر عن الواقع يلي عم نعيشو بس أنا برأيي ما فيها شي اذا أكلنا أكل جاهز وأنتو الأهل واجب عليكون تعملوا كل شي بدنا ياه و خاصة اذا كنتوا بتحبونا و بتخافوا علينا كتيييييرمتل بعض أمهات مو هيك؟؟!!!!!!!
ساشا  
  0000-00-00 00:00:00   من يربي الاخر
شكرا لك سيدتي على مقالك الاكثر من رائع والذي يهم كل اسرة لقد وضعت يدك على الجرح فنحن في الاغترا ب نحاول دائما توعية اطفالنا وملاحقتهم بصورة غير مباشرةحتى لايكون هناك مضايقة لهم وكثيرا مانفعل لهم مايريدون بالرغم من عدم قناعتنابانه التصرف الصحيح كاطعامهم بعض الماكولات الجاهزة وارتيادهم على مقاهي الانترنيت واشياء اخرى فهل ياترىنحن نربيهم ام هم يربونا وشكا جزيلا لك نرجو المزيد من هذه المقالات القيمة
جوورج  
  0000-00-00 00:00:00   شكر وراي
شكرا على هذا المقال الرائع حيث يقدم رؤيةجديدة تتشكل حولها منتدى حوار يستخلص منه اسس للتربية الحديثة فانني ارى ان التوازن في التربية في غايةالاهمية حتى لايصبحون اكثر ميولا لجهة دون اخرى فالتوازن في التربية يشمل مفاهيم عديدة اخلاقية وانسانية قوية وضعيفة متانية هادئة علمية جديدة قديمة ولكن من خلال التوازن يبقى لدى الاولاد الدافع الكافي ليختارو من هذا التوازن الى اي اتجاه يعتقدون انه يصب في مصلحتهم واهم ما في التربية الحديثة الان ان يتم تعليم الاولاد الحياة من خلال فلسفة التغيروالتركيز على الحاضر .
حيان قيدبان  
  0000-00-00 00:00:00   الأهل ومن يربي الأخر
أنا من ناحيتي ربيت أهلي من أنا وصغير حتى صرت بالجامعة وبعدين ربوني بإنو بعتوني على أفشل جامعة يلي هيي القلمون و بعدوني عنون فشو رأيك يا ماما
أحمد العلي  
  0000-00-00 00:00:00   نحن واطفالنا

يجب علينا ان نتحدث عن العولمة الغذائية لاننا نعيش في عصر الهمبرغر والشاورما التي لم نرها من قبل في حياتنا القديمة اي نحن اطفال فكيف نحمي اطفالنا من هذه العولمة ؟وانا اقول بان اصحاب هذه البضاعة هم الذين يربوننا ويربوا اطفالنا حسب موائدهم فما رايكم؟

غسان محمد  
  0000-00-00 00:00:00   نح واطفالنا
ابي وامي من النوع القاسي جدا ولا يمكن ان اربيهم ولو استطعت لشوفهم نجوم الضهر لانه عندما لايقتلني ابي تقتلي امي لكن انا باستاهل لانني شيطان ورغم ذلك ليست هي التربية الحديثة كما يترباها اةلاد الاثرياء وانا لاينقصني شيء عنهم اكل كما ياكلون من السوق والمطاعم والهمبرغر وساملك سيارة قريبا وبهذا اكون في طريق العولمة نحوهم
محمداسماعيل  
  0000-00-00 00:00:00   نحن واطفالنا
اطفال هذه الايام هم الذين يربون الاباء لانهم تعودوا على تربية الام الحنون التي تقول وبشكل دائم للاب على الاطفال ان يعرفوا كل شيء ويتعودوا على كل شيء وياكلوا مايحبون على راحتهم وعليهم ان يكتشفو بانفسهم الجيد والسيء وانا اقول لها باستمرار هذه هي العولمة لكنها تقول لي وما ادراك انت بالعولمة ,العولمة تعني العلم الحديث واين انت منه للاسف هذا هو الفهوم السائد عن العولمة وليس الانصياع للاخرين بكل التقاليد المصنوعة في الخارج والمصممة لهم بالدرجة الاولى وكل يوم على هذ الحالة ودق المي هي مي .
ابو يزن  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz