Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 31 آذار 2020   الساعة 12:48:14
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
حكومة أي ذهب ستكون ...أصفر ... أبيض ... أسود ... أم ماذا ؟ بقلم الإعلامية: مها جميل الباشا
دام برس : دام برس | حكومة أي ذهب ستكون ...أصفر ... أبيض ... أسود ... أم ماذا ؟ بقلم الإعلامية: مها جميل الباشا

دام برس

من المفارقات العجيبة أن تواجه سورية اليوم ما واجهته في الأمس البعيد،سؤال برسم الشعب السوري..... هل ما تعيشه سورية اليوم من تآمر عربي وغربي قاد إلى العنف والتدمير والتخريب وقتل واستباحة للقيم الأخلاقية والإسلامية وهدم للبنى التحتية، مدعومة بضغوط سياسية واقتصادية خارجية..... عاشتهخلال الثمانينات؟ لكن الفرق ما بين المرحلتين الأولى والحالية هو إدخال عنصري الإعلام والتكنولوجية إلى جانب التآمر العلني وبدون خجل وليس خافياً على أحد ..!

طبيعي أن نتذكر هذه الظاهرة وطبيعي أيضاً أن نفهم أن هذه الأعمال هي لتخريب اقتصادنا ونمونا وثرواتنا وتفكيك مجتمعاتنا لنصبح جمساً مريضاً يسهل القضاء عليه، هنا لا أريد التوسع من الناحية السياسية البحتة مع أن السياسة والاقتصاد توأمان لا يمكن فصلهما عن بعض ولا أريد إعادة ما ذكرته في مقالاتي السابقة والتي تتحدث عن انتصار سورية على المؤامرة الكونية بفضل الثالوث السياسي القائد والجيش والشعب، مقالتي هذه موجهة إلى الحكومة الجديدة المبنى عليها آمال و تطلعات المجتمع السوري بكل أطيافه ( حكومة الدكتور رياض حجاب ) التي سيكون عنوانها ((حكومة أزمة بامتياز )) ضمن إطار ورشة عمل لإعادة ما هدمه الاستعمار الصهيو أمريكي الحديث والمستعربون  وبعض النفوس الضعيفة التي لا دين لها ولا وطنية ولا قومية ولاضمير ولا 0000)) ممن هان عليهم وطنهم داخلياً وخارجياً و لا نستثني هنا الفاسدين الذين هيئوا التربة الخصبة للإيقاع بسورية.

يُحضرني هنا قول للرئيس الخالد حافظ الأسد في إحدى خطاباته في تلك الأزمة ، موجهاً الحكومة آنذاك بان تكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقها بحسها الوطني لمواجهة الأزمة ومحاصرتها بكل إمكانياتها  000

قائلاً : كيف لدولة صغيرة قياساً بمساحة سورية ( كهولندا التي لا تمتلك أي من الثروات النفطية ) غزت العالم بمنتجاتها الزراعية والحيوانية،قاصداً من وراء ذلك الانتقال بسورية من حالة الاستيراد إلى الاكتفاء الذاتي وتحقيق الأمن الغذائي وصولاً إلى التصدير،إذاً فلنزرع البادية بالقمح والقطن ( الذين عُرفا فيما بعد بالذهب الأصفر والذهب الأبيض ) ولم يُكتفَ بالمحاصيل الإستراتيجية الآنفة الذكر بل تعدتها إلى الزيتون والخضار والفواكه، واستكشاف النفط الذي عُرف أيضاً بالذهب الأسود،خاتماً جملته بالقول : لنصبح أفضل مما كنا عليه وعلى الصعد كافة.

عاشت سورية في تلك المرحلة ورشة عمل لا مثيل لها بتضامن( القيادة والشعب ) ضمن برنامج ممنهج بكفاءة عالية المستوى أدى إلى تفعيل دور مؤسسات القطاع العام والصناعي،و إعطاء المنتجين المحليين وجميع القطاعات دوراً فعالاً وفرصاً حقيقية لإمكانية المنافسة للاستغناء عن الاستيراد والاعتماد على المنتج المحلي بشكل كامل خاصة المواد الأولية، ،كما سعت إلى بناء شبكة تواصل فيما بينها لنجاح عملية التسويق للمنتجات المحلية، وبالتالي استطاعت كبح جماح التضخم المحلي بضبط أسعار المواد في الأسواق المحلية، ولا ننسى أيضاً تشجيعها على الإنتاج المحلي على حساب المستورد و تأمينها المواد اللازمة لها، ودعمها بكل الإمكانات المتاحة، كمانجحت في السعي إلى تنمية الموارد البشرية  لبناء إنسان أفضل،وهناك الكثير مما قُدم في تلك المرحلة ...على كل حال تُرفع القبعة لهما إجلالاً واحتراماً لنجاح برامجهما الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي قلبت سورية من موقع دولة ضعيفة إلى دولة قوية عربياً ودولياً من جهة وانعكاسهاعلى حياة المواطن إيجاباً من جهة ثانية. عذراً إن أطلت عليكم ولكن استحضاري لتلك الذاكرة يجعلني أسأل الحكومة الجديدة التي نتمنى لها التوفيق والنجاح بالثقة التي منحها إياها الرئيس بشار الأسد وبالتالي ثقة الشعب والجيش الذين هيأا لها كل الإمكانيات المتاحة للبدء بعملها على قدمٍ وساق.

...هل سنشهد انقلاباً اقتصادياً واجتماعياً جذرياً يُعيدنا إلى استخراج ذهب آخر يذكره التاريخ كما ذكر توجيهات الرئيس الخالد حافظ الأسد باكتشاف الذهب الأصفر ( القمح ) والأبيض ( القطن ) والأسود     ( النفط ) والانتقال من بلد مستورد إلى بلد مصدر.

الأمل والرجاء من الحكومة الجديدة وبتوجيه من الرئيس بشار الأسدبأن تكون ملبية لتطلعات الشعب السوري التي يتمنى إزالة كل الآثار السلبية التي لحقت بالمواطن السوري جراء الأزمة وتداعياتها.

نقلاً عن توب نيوز


 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   مهلاً يا قوم
أخوتي السوريين مهلاً دعونا نعطي فرصة للحكومة الجديدة كي تثبت للشعب السوري مدى صدقية ما تنوي فعله ، في الوقت نفسه يتطلب منا تقديم العون بكل ما نملك من إمكانيات للحكومة الجديدة كي نتجاوز محنتنا معاً هذه بلدنا كلنا وغالية علينا ، اصبروا سورية سوف تعود أفضل مما كانت تسلم يداي الاعلامية مها للمقالة التي تبعث على التحفيز للتفاؤل والعمل من أجل سورية وشعب سورية
أماني الوز  
  0000-00-00 00:00:00   امير الحفة وزيرا من جديد
لطالما فيها الوزيران غلونجي واللواء الشعار هي حكومة سوداء فط بهذين الاثنين والاكثر والضروري جدا ابعاده اللواء الشعار وهاكم نتحدى ان تجرو استبيان عنه حتى في عقر وزارته ومن تحت لتحت وسترون العجائب من نسبة اللمتعضين منه ومن اسلوبه وطريقة عمله الهوجاء وليكن السبر ايضا على مستوى المواطنين عامة وستزهلون ونحن نعجب من المواقع الوطنية على شبكة النت لم لاتضع استبيان على مواقعها لاخذ الحقيقة بل ولما لايكون عن طريق مراسليكم المنتشرين ونحن اهالي الشهداء نعجب لما هذا التقصير ولما لانساعد الوطن في التخلص من هذه الافات المفسدة والفاسدة واليكم استطلاع موقع شبكة عاجل الاخبارية : وزير الداخلية الشعار.. يرفضه الشارع السوري ضمن حكومة حجاب وفيما يلي الأسباب 7 يونيو، 2012 10:00 م عاجل - خاص في اللحظة التي تم فيها تكليف وزير الزراعة رياض حجاب بتشكيل الحكومة الجديدة، بدأت عملية الفرز في الشارع السوري باختيار من يستحق من الوزراء الحاليين البقاء ضمن الحكومة ومن لا يستحق ذلك، انطلاقا من معطيات رصدها الشارع خلال متابعة أعمال هؤلاء وتقييمها بما يلامس طموحاتهم للمرحلة المقبلة. وزير الداخلية محمد الشعار كان صاحب الحظ الأوفر بالسخط الشعبي خلال استطلاع أجرته شبكة عاجل الإخبارية، وجاء الحديث قاطعا بأنه لا يستحق البقاء في منصبه تحت تساؤل مشروع : أين كانت وزارة الداخلية من الأحداث الأمنية التي تجري في سوريا. وجاء رفض الشارع لبقاء الشعار في منصبه على أرضية معلومات نقلها المواطنون لشبكة عاجل ويتم تداولها شعبيا حول تقصير واضح في أداء الوزارة، تقصير نعته البعض بالمقصود. حيث يرى البعض أن الشعار ممثلا لوزارته مسؤول عن تقديم معلومات مغلوطة تزعم أن عدد الإرهابيين في مدينة الحفة لا يتجاوز العشرات، وليتفاجئ الجيش عند الدخول بوجود مئات الإرهابيين الأمر الذي تسبب باستشهاد 15 عنصرا وجرح العشرات، و خطف 17 شرطيا لا يعرف عن مصيرهم شيئ حتى الآن نتيجة إرسال عدد غير كافي من قوات الجيش لمجابهة هؤلاء. فيما حمّل البعض الشعار مسؤولية التباطؤ بضرب المظاهر المسلحة في عدد من المناطق، بالشكل الذي كان يمكن من تفادي تعاظم قوة الإرهابيين، ولا سيما في بابا عمرو عندما كانت في مهدها، كما يجري الحديث عن إطلاق سراح بعض المعتقلين من حملة السلاح مقابل مبالغ مالية معينة، مما يدل على فساد في بعض مرافق وزارة الداخلية، ولطالما تعمل القيادة على محاربة الفساد في مختلف مفاصل المؤسسات الحكومية. إلى ذلك تناقلت عدد من وسائل الإعلام الإلكترونية معلومات عن "علاقة تعاون أمنية تربط الشعار بجماعات إرهابية أصولية في محافظة اللاذقية" .وأشارت تلك الوسائل إلى "أن المسلحين لم يكونوا يقصدون المخفر أساسا، ولكنهم كانوا في طريقهم لاقتراف مذبحة طائفية في المنطقة خطط لها أن تجهز على المئات من أبناء إحدى الطوائف في المنطقة ، إلا أن اكتشاف أمرهم من قبل شرطة المخفر والتصدي لهم، أنقذ المنطقة من مذبحة طائفية كبرى". والكلام نقلاً عن بعض الناشطين على صفحات الفيس بوك. وقد كشفت هذه المصادر معلومات تشير لتورط جهة على علاقة بمكتب وزير الداخلية رجحت أن يكون مكتب قائد شرطة اللاذقية قد أعطت المسلحين معلومات مسبقة عن التعزيزات القادمة لنجدة المخفر، ما مكنهم من إيقاع التعزيزات في الكمين وكانت الحادثة، بحسب المصدر سببا في إقالة قائد شرطة اللاذقية العميد جمال عدنان البيطار بعد يومين من الحادثة، 27 / 5 .
ذوي واهالي الشهداء  
  0000-00-00 00:00:00   اهتمام
حبنا ودفاعنا عن وطن بصدق واخلاص وتوصيل الحقيقة الى اصحابها انني اضع نداء عاجل لسيد وزير النفط والثروة معدنية وهي انة يوجد على طريق كسوة صحنايا وعلى طول طريق طوابير كثيرة لبيع مازوت ويباع بسعر مرتفع بين 40 و50 ارجو قضاء على هذة ظاهرة باسرع وقت ممكن وكذلك اتوجة لسيد وزير الاعلام بدراسة شاملة عن وزارة الاعلام ---/ في كل شئ ارجو الاهتمام كما قال السيد الرئيس المفدى بشار حافظ الاسد مساعد في فساد مساعد في الارهاب
سوريا  
  0000-00-00 00:00:00   للتعاون
دعونا نساعد الحكومة في إنجاز ما خطط ووجه له الرئيس بشار الأسد ، دعونا ندعمها بالعمل الجاد والأمين بحق الوطن ، دعونا نعيد التاريخ وللنقل سورية الى بر الأمان ، سورية تستحق منا كل التضحيات ، الشكر كل الشكر للاعلامية مها لأنك وضعت أمامنا التفاؤل للتحدي لنيل الانتصار الحقيقي
م محمد تفوح  
  0000-00-00 00:00:00   
نحن شعب أمانه في أعناقك الحكومة فنتمنى أن تخونو الأمانة فالتاريخ لن يرحمكم.
وديع..  
  0000-00-00 00:00:00   
نتمنى من الحكومة أن تفتح القروض من جديد لأن وضع المواطن بات بالويلات
مهند..  
  0000-00-00 00:00:00   سورية اولاً
استطاعت سورية في المرحلة السابقة في عهد التصحيح الذي قاده القائد الخالد حافظ الاسد ان تجعل من ذاتها ركناً اساسياً ورقماً صعباً في التاريخ المعاصر فتوالت عليها المؤامرات تلو المؤامرات ولكنها ابت الا تكون الا الدولة والصخرة المنيعة التي تكسرت على اقدامها كل مخططات الاستعمار فكان الازدهارالسياسي بامتلاك لقرار السيادي المستقل وكان الازدهار الاقتصادي بالاكتفاء الذاتي ولم تتوقف العجلة بل اندفعت بسرعة بعد ان استلم سيادة الرئيس بشار الاسد دفة القيادة فكان اضافة لما سبق الازدهار العلمي والتقني والبحثي والاجتماعي ولكن كلما زاد الازدهار زاد الضغط والتامر وسورية كما هي دوماً المنتصرة والمنتصبة في وجه كل رياح العتو والخنوع وفيما يتعلق بالحكومة الجديدة فيكيفيها التوجيه الذي اعلنه سيادة الرئيس في جلسة اداء القسم ليكون منهاج عمل وخطة طريق لاداء الحكومة حيث شدد سيادته على العمل لتحقيق امال المواطنين وان يكون المسؤول هو من يملأ المنصب ويعطيه قيمة وان تكون ميزة هذا المسؤول هي التواضع والانخراط بين الشعب والسهر على تحقيق اماله ومعالجة شكاويه واعطاء الجانب الاجتماعي كل اهمية لانه اساس الاستقرار السياسي وان تنطلق الحكومة عبر قواعد بيانات صحيحة ودقيقة يتم من خلاها تحديد الاولويت والية تنفيذ الخطط المستقبية عبر برامج زمنية محددة .... كل كلمة قالها سيادة الرئيس تحتاج الى فكر نير ورؤى منفتحة والية للتنفيذ عندها ستكون حكومة وطنية بامتياز وبالتالي الجامعة لكل الذهب اصفره وابيضه واسوده ... رغم مرارة الازمة وفجاعتها نجد ان الحياة لاتزال تتدفق عبر الشريان الوطني فالدستور والقانون غطاء وحماية ومجلس الشعب تعلقت به الامال ليكون الرقيب والحسيب والممثل لكل مواطن بالشكل الحقيقي والصحيح وههي الحكومة وقد حازت على رضا الشارع السوري وفوق ذلك القائد الحكيم الشاب المتدفق حيوية وعطاء كل ذك يشكل تاكيداً لكل المراهنين ان سورية كانت بخير ولا زالت وستبقى بخير رغم كل فقاعات الصابون التي تظهر هنا وهناك الشكر للكاتبة التي اجادت واحسنت مع نصيحة للوزراء ان يبدأوا بترتيب بيتهم الداخلي اولاً كل في موقعه فالفساد والهدر اخطر على سورية من كل مؤامرات الخارج
علي العويد  
  0000-00-00 00:00:00   مرحى لك
من المتعارف عليه هو إذا نجحت السياسة يجب أن ينجح الاقتصاد ، صحيح هناك فجوة ما بين السياسة والاقتصاد سببها الأشخاص الذين يتابعون عمل الاقتصاد ليسُم سياسيين بارعيين وهذا ما ينقصنا حتى تنجح الاقتصاد مثل السياسة في بلدنا ، نأمل من الحكومة برئاسة الدكتور رياض حجاب نقل سورية من بلد يعيش فوضى في الاقتصاد إلى بلد انتعاشي
عبد الله المصري  
  0000-00-00 00:00:00   محكومون بالأمل
على الحكومة الجديدة العمل ضمن معسكر مستنفر ليلا نهارا لتستطيع تجاوز المحنة ، صحيح التاريخ يعيد نفسه، متفائلون بتجاوز هذه المحنة ، شكرا لهذا التقارب بين تاريخيين
سومر الأسد  
  0000-00-00 00:00:00   معا ننتصر
نتمنى للحكومة الجديدة كل النجاح والتوفيق ونأمل أن تكون حكومة الوطن والمواطن تعمل مثل خلية النحل بتكامل وتناغم وأن يكون الوطن والمواطن وأمنه واحتياجاته همها الأول والأخير ونتمنى على السادة الوزراء قضاء معظم وقتهم مع المواطن في المعمل والجامعة والمدرسة والمؤسسات والريف..... وتلبية احتياجاتهم أنت المسؤول وأنا المواطن معا نبني سورية المقاومة المتجددة المنتصرة بإذن الله بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد حماه الله وسدد خطاه والشعب السوري نحو النصر .
عفيف  
  0000-00-00 00:00:00   نتمنى ذلك
كما قال السيد الرئيس حكومة أزمة أو حكومة تحدي نتمنى من الحكومة الجديدة التعامل معها بجدية وبإصرار نحو النجاح، شكرا للتفاؤل الذي تعبر عنه هذه الكلمات
د الهام المحمد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz