Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 14 كانون أول 2019   الساعة 18:28:12
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
طبخة شايطة !!!!!! بقلم : غسان فطوم

دام برس
بموجب الدستور تعتبر حكومة الدكتور عادل سفر بحكم المستقيلة ، أو كما يقال حكومة تصريف أعمال ، ريثما تشكل حكومة جديدة تقود المرحلة القادمة المثقلة بالتحديات ، بدءاً من الهم المعيشي للمواطنين أمام جنون الأسعار وتدني الدخل ، وما يخلف ذلك من مشكلات ، وصولاً إلى فرض الأمن والاستقرار ، وهو بالتأكيد من الأولويات ، فالمواطن السوري لم يعتد على هذه الفوضى الأمنية منذ نحو أربعة عقود كانت خلالها سورية مضرب المثل بالأمن والآمان ...
حديث الشارع السوري الآن يدور عن الحكومة القادمة ، ولكن بعكس ما كان يحدث سابقاً ، أي لم يعد يشغل بال المواطن الآن من سيتولى هذه الحقيبة الوزارية أو تلك ، بقدر ما يشغله سؤاله عن آلية العمل :
هل ستنجح الحكومة القادمة " بحلحلة " الأوضاع على مختلف الصعد ؟
كل المقومات تشير إلى أن شكلاً جديداً للأداء الحكومي سنلمسه في المرحلة القادمة ، فمجلس الشعب الجديد المحمّل بأمانات ووصايا المواطنين لن يقبل أن يكون مع الحكومة في خندق واحد ( كما كان سابقاً ) إلا إذا ما تحققت مصلحة المواطن ، ولن يقبل أعضاؤه أن يكونوا شهود " عميان " على قرارات الحكومة ( يكفي ما ذقناه من مرارة جهابذة الفريق الاقتصادي السابق الذي كان يتغنى بخطط من الطراز الأوربي !! )
ربما يكون من حظ الحكومة القادمة أنها لن تلجأ كسابقاتها إلى إعادة تجريب الحلول ، ومدى نجاحها وجدواها الاقتصادية ، فكل شيء مجرّب (بالمواطن ) بما فيها أبر التخدير بمختلف أحجامها !!
بالمختصر المفيد : هذه السنة مفصلية بتاريخ عمل المجلس و الحكومة ، فالمواطن لن يقبل بأي " طبخة شايطة " تخرج من مطبخها ، فأجندة عملها وبرامجها محددة المعالم ، أي لا تحتاج إلى عمليات حسابية لمعرفة كيفية التعامل معها ، صحيح هناك ضغوطاً اقتصادية كبيرة تمارس علينا ، وتفرض حظراً على أغلب مستورداتنا وصادراتنا ، ولكن سورية التي تأكل مما تزرع ، وتلبس مما تصنع لن يصعب عليها التعايش مع الأزمات والخروج منها بأقل الخسائر - طبعاً - شريطة التخلص من " الطغمة " الفاسدة في المفاصل الإدارية المهمة في الدولة ، وفتح الباب للشباب المؤهل والمدرب لممارسة دوره في صنع القرار الصائب الذي لا يحتمل التأويل والتفسير بحسب أمزجة من يصدره ، وهذه أمانتنا عندكم يا أعضاء مجلس الشعب الموقرين .!

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz