Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 20 أيلول 2020   الساعة 03:08:20
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
فشل ذريع وتحّول سياسي والدور السوري الممانع .. بقلم : الإعلامية مها الباشا
دام برس : دام برس | فشل ذريع وتحّول سياسي والدور السوري الممانع .. بقلم : الإعلامية مها الباشا

دام برس

كتبت الإعلامية مها الباشا مقالاً بعنوان : فشل ذريع وتحّول سياسي , جاء فيه :من المعلوم للجميع أن الدور السوري الممانع للمخططات الأمريكية - الإسرائيلية للمنطقة لاسيما إعادة ترتيب وتقسيم الشرق الأوسط جعلها تواجه أقسى الأزمات على مر التاريخ خاصة بعد تسلّم الرئيس بشار الأسد سدة الحكم افتعلوها بغية القضاء على سورية والمنطقة وفق تنفيذ مخطط ممنهج ابتدأ من احتلال العراق إلى اتهام سورية باغتيال الحريري وحربي تموز 2006 وغزة
2009 حتى انتهى بهم المطاف إلى افتعال أزمة مركبة تحت مسميات الديمقراطية وحقوق الإنسان والربيع العربي إلخ .....لكن كل مرة كانت خططهم تبوء بالفشل ، صحيح أن الأزمة المفتعلة أو( التآمر ) على سورية عام 2011 بحجة الوقوف إلى جانب الشعب السوري ومساعدته في الحصول على حقوقه المكتسبة بحق الدولة ما زالت مستمرة ولكن بالتفاف الشعب والجيش حول القائد الرئيس بشار الأسد والتعامل معها بحنكة وذكاء وحزم بدأت بالانهيارشيئاً فشيئاً ، بدا ذلك واضحاً بمجرد ما أن انتهى اوباما من خطابه أمام المؤتمر السنوي للجنة الأمريكية – الإسرائيلية للعلاقات العامة " ايباك " وما تلاه من استجداء ودعم مطلق لإسرائيل ولأمنها إلى جانب المديح غير المسبوق للرئيس شمعون بيرس بوصفه رجل للسلام ، إلى عدم ذكر الملف السوري إلا بشكل خجول جداً ، مع أنهم لا يتركون فرصة إلا ويهاجمون سورية وقائد سورية بتدخل سافر لا مثيل له ولكن لم يحصل ذلك ...
إذاً ماذا هناك ..... ؟
في الحقيقة هناك شيء ما مبطن وراء هذه التصريحات التي أطلقها أوباما من عقر داره ، خاصة خلال افتتاح " مؤتمر ايباك " لما له من شأن للعلاقات الأمريكية - الإسرائيلية ، حيث فسرها البعض من أجل قرب الانتخابات
الأمريكية في تشرين الثاني المقبل لكن من وجهة نظري هذا التكريم الفائق غير المحدود ما هو إلا تقديم جائزة ترضية لإسرائيل أمام العالم كله لعدم تخوفها مما سيحدث من جراء فشلها بالملف السوري وما يخطط من تحت الطاولة
من تسويات ومفاوضات والتي تحصل في أورقة الجامعة العربية أو في مجلس الأمن بقيادة أكبر حليف لسورية ألا وهو روسيا الاتحادية والوسيط الأمريكي والمحسوب عليها كوفي أنان ، إذاً بدأ الحراك السياسي المكوكي وهذا يعني بأن الأزمة انتقلت من ميدان العمليات بعد انتصار الحنكة السياسية السورية في جولتها العملية إلى الغرف المغلقة بهدف خروج لائق للوجه الأسود
الأمريكي من هذه الأزمة، وهذا ما أكده الكاتب عبد الرحمن الراشد في صحيفة الشرق الأوسط المعنون بـ هذه الجولة كسبها الأسد علماً بأن عبد الرحمن الراشد محسوب على المملكة السعودية والتي يذكر فيها بأن الرئيس بشار الأسد قلب الطاولة على خصومه خلال ثلاثة أشهر ، إلى أن تراجعت مطالب الأطراف المختلفة، وتقزمت إلى مجرد وساطة مصالحة على أمل أن يقبلها الرئيس بشار الأسد ، كما نوه إلى نجاح الرئيس بشار الأسد في تقسيم
المواقف الدولية ، علماً بأن هذا النجاح ليس بالمرة الأولى وهذا ما أكده في مقالته بأن نهاية هذه الأزمة تتشابه في ذلك إلى حد كبير لا مثيل له مع الخطاب الذي ألقاه بوش بعد الفشل الذريع الذي تلقاه من إحباط المؤامرة
الكبرى التي طالت سورية بعيد اغتيال الحريري بعناصرها وعواملها وأجوائها والتسويات والمفاوضات التي حصلت بعدها مع السوريين للخروج من المستنقع الأمريكي الذي وضع نفسه فيه ، كاتب آخر يعترف بفشل الحلف التآمري على سورية من خلال مقالته المعنونة بـ ( الشرق الأوسط ) للكاتب طارق الحميد ولكن هذه المرة بإلقاء اللوم على إدارة أوباما واتهامها بإضاعة فرصة ذهبية للتخلص من النظام السوري كما اعترض على قوله بأن نظام الرئيس بشار الأسد متماسك، واتهمها بأنها تقرأ الأحداث بطريقة خاطئة. في الأيام القادمة سوف نشهد حراكاً سياسياً مكوكياً لا مثيل له ، علماً بأن هذه الأزمة التي مرت على سورية ليست الأولى ، ولكنها أزمة كبيرة بحجم
التآمر الكوني بكل الوسائل المتوفرة لها من إعلام وتقنيات ضخمة وسلاح متطور إلى أبعد الحدود ، إلا أن التعاطي معها بشكل مبرمج وفق حنكة سياسية وقوة عسكرية والتفاف شعبي حول قائده الفذ المقاوم الممانع لا مثيل له ، استطاعت سورية تجاوز محنتها بأفضل الصور، وقد بدا ذلك واضحاً باعتراف الكثير من السياسيين ... ومع هذا كله هم لا يريدون أن يعترفوا بأنهم كل مرة يحاولون ويفشلون ولا أعتقد بأنهم سوف يملون وسيعاودن الكرة مرة أخرى
وبوسائل مختلفة

نقلاً عن توب نيوز

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   تحليل سيلسي منطقي
نحن بحاجة إلى سماع مثل هذه التحليلات الناجمة عن فهم ودراية لما يحصل لسورية ، ناصر قنديل سياسي مخضرم ويعرف كيف ينتقي مقالات جيدة للنشر على موقعه ، نرجو من موقعكم نشر مثل هذه المقالات ، حقيقة بحاجة إلى رفع معنوياتنا حيث الضغط على سورية كبير جداً
المهندس سومر  
  0000-00-00 00:00:00   البلد بلدنا والاسد اسدنا
اشكر كل من يساهم برفع الروح المعنوية لكل سوري غيور على شرفوا وعرضوا ... هذي بلدنا واليوم تنادي فلبوا الندى .... كسرنا الكثير من المخططات التأمرية وافتعال الازمات لقهر السوري ...هيهات منه الذلة.......ايدي بايدك نبني ونعمر ونهزم الخونة.........
حكيم  
  0000-00-00 00:00:00   شكرا
شكراً من الصميم على هذه المقالة الرائعة والتي ترقى إلى مستوى عالي من المنطق والإحساس بالمسؤولية تجاه الوطن وأفراده..
ضياء  
  0000-00-00 00:00:00   
عندما تأمرنا سوريا ترخص أرواحنا نعاهدك سيادة الرئيس الدكتور بشار حافظ الأسد أننا الشعب السوري الأبي سنبقى أوفياء لك إلى يوم الدين..
نبال  
  0000-00-00 00:00:00   
الله يلعنهم والله يهدي كل ابناء الوطن العربي الذين وقعوا في فخ التحريض والفتنة التي يريدها الغربان والغرب لاحداث الفوضى والبلبلة والحروب حتى يستهلك ابناء العرب اسلحتهم ضد بعضهم البعض لان هذاے المنتج هو الذي سيستطيع انقاذ اقتصادهم المتدهور..
د. سامر  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا الله حاميها
الله يحمي سوريا وأهل سوريا ورئيس سوريا سوريا اقوى من كل المؤامرات ولانها اجمل دولة بالعالم يتآمر الكل عليها بس بفضل وعي وحب اهل سوريا لها سوف تظل صامدة
شاهين  
  0000-00-00 00:00:00   التسامح
هذه أول مرة أقرأ فيها مقالة تتحدث عن الحاضر والمستقبل ، مللنا من سماع اللوم على هذا وذاك ، انتهينا.... معظم مجالسنا نحن السوريين يطغى عليها روح العتب والاتهامات إلى أن ينتهي بنا المطاف إلى تعقيد الأمور دعونا نتعاون من جديد لجعل بلدنا لؤلؤة الشرق وقادرين على ذلك طالما الشعب والقائد والجيش يد واحدة
المهندس يحيى  
  0000-00-00 00:00:00   خطوة للوراء,خطوتان للامام
(انت تريد وانا اريد والله يفعل مايريد),ان المبدا الماركسى القديم (الذى يقول خطوة الى الوراء وخطوتان الى الامام )هذا ما حصل فى سوريا ولقيادتها الحكيمة,تحملوا مصائب ودمار ومؤامرات المخربين الجدد(المحافظين الجدد فى امريكا) وهى الخطوة للخلف(وبشر الصابرين),حان الان التقدم الى الامام بل القفز الى الامام قفزتين عملاقتين,اولهما باتجاه الوطن السورى ولشعبها الشريف,وثانيهما باتجاه فلسطين وشعبها المظلوم,ولدعم الحركة التقدمية والتحررية فى العالم العربى, ان للتاريخ مفاجئات ليس للبشر دخل فيها,وهذا مايطلق علية المادية التاريخية,اى قوانين فوقية,اي معادلات غير محسوبة ضمن العقل الانسانى ,اسلاميا تسمى عدالة الله,هناك ردة فعل ايجابية الى الامام كناتج لما حصل فى سوريا من ظلم وتعديات دولية وصهيونية هذه الردة فى صالح قوى التقدم والتحرر والسلام ,وستنشأ اصطفافات جديدة لصالح قوى التقدم,خسئت امريكا والصهيونية الى الابد,شكرا
Peace star نجم السلام  
  0000-00-00 00:00:00   الإرادة والتصميم
الرحمة على أرواح الشهداء من العسكريين والمدنيين الذين افتدوا وطنهم بأغلى ما عندهم هذا هو الشعب السوري ، إرادة وصبر الشعب السوري وتضحيات أبنائه حماه من كل المؤامرات التي حيكت ضده ، دعونا نضع ما مررنا به أمام أعيننا بترجمة ذلك من خلال تعاوننا مع بعض وأن نضع يدنا بيد قائدنا الرئيس بشار الأسد لترميم الانشقاقات التي خلفتها الأزمة ، مقال راشع
بشار صبح  
  0000-00-00 00:00:00   الاسطورة سورية
من قرأ التاريخ جيداً يعي تماماً بأن كل المعارك الكبرى انتهت في أرض سورية وهذا ما لم يفهمه الآخرون ، كل ذرة من أحجار سورية مقاومة في وجه كل من يهددها ، بارك الله بالكاتبة
كوثر  
  0000-00-00 00:00:00   دولة قوية
نحن على يقين بأن سورية قوية شعبا وجيشا وقائدا، لكننا نحتاج إلى سماع مثل هذه الكلمات التي ترفع المعنويات التي يريدون تحطيمها عبر ضغوط لا مثيل لها ، نتمنى أن يرقى الإعلام في بلدنا إلى مثل هذا التحليل النابع عن الخبرة السياسية الموضوعية ، نتمنى من موقعكم الكريم أن يتم نشر مثل هذه المقالات المرفقة بتحليل استراتيجي تقني ، وفقكم الله ونحن بانتظار المزيد
د. محمد خير بك  
  0000-00-00 00:00:00   دمتم
لك الله يسلم و يحمي سوريا و شعبا لان سوريا ما تقبل غير بشعبا و شعبا ما بقبل غيرها دمتي لنا ارضا و دمنا لك شعبا
مروة  
  0000-00-00 00:00:00   يا بلدي
نحن نجيد اللعب على حافة الهاوية وإن سقطنا لا نسقط إلا فوق جثث أعدائنا
فؤاد  
  0000-00-00 00:00:00   طبعا
طبعا بدون يفشلو لانن مو عرفانين سوريا و شعبا و قائدها
مها  
  0000-00-00 00:00:00   لن
لن نملُ من الدفاع عن وطننا الحبيب حتى ان لم يبق من عمرنا يوم هذه سوريا امنا وارضنا
مريم  
  0000-00-00 00:00:00   النصر لنا
اننما النصر للحق و لو بعد حين
اسامة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz