Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 23 أيلول 2020   الساعة 10:59:13
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
رأي مواطن : لماذا تضعف العملة السورية ونظامها قوي ولم تنهار العملة في مصر وتونس ونظامهما انهار ؟

دام برس

مصر و تونس بلدان غير نفطيان و انهار فيهما النظام و انضربت السياحة لم تتأثر العملة إلا بأمور طفيفة ... هل سيتحرك الضمير ممن يمسكون مفاصل الاقتصاد و الذي على سبيل المثال جمركوا قبل اشهر 5000 سيارة في الليلة التي سبقت قرار رفعها و كسبوا مليارات .. بتنا نسأل هل هناك حدود للجشع و حب المال ام هذا الامر استحالة عند عديمي الاحساس بالانسان و المواطن الذي بات يستشعر الغلاء


حاكم المصرف المركزي شخصية مستقلة غير خاضعة لارادة سياسية بكل الدول الديمقراطية و في الارجنتين فشلت الرئيسة باقالة الحاكم بعد تدخلها بشؤون المصرف و رفض الاخير الانصياع لأوامرها
هل سيبقى المصرف المركزي يأتمر بأوامر هذا و ذاك حتى خراب مالطا ليقف العباقرة الذين يمنعونه من العمل و يواجهوا ملايين الجائعين و الفقراء الذين لن يخسروا شيء بتدمير البلد ؟؟؟

ما نراه يوم بعد يوم يؤكد ان هناك نية لبعض الحيتان لتدمير المواطن السوري من الطبقة المتوسطة - هكذا يسمى مجازا - و هؤلاء البعض ليسوا في قطر او السعودية او اسرائيل بل هم في و مع النظام و من الواضح ان المركزي ممنوع من التدخل و الدولارات تذهب لجيوب رجال اعمال و هم يصرفون باسعار عالية و يغتنون بالمليارات يوميا و لكن من الناحية الاخرى هناك دمار للتجارة و لطبقة واسعة من شريحة التجار و المواطنين و المشاريع و هناك دمار لوطن اسمه سوريا ان بقي لدى من بقي لديه ذرة وطنية او ضمير او مواطنة ....

فهل يفطن الكبار ممن مصالحهم و سرقاتهم اهم من مصير وطن أم ماذا ؟؟؟؟
رأي مواطن

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   هذا ليس صحيحا
هذا ليس صحيحا فالجنيه المصري خسر بحدود ستين بالمئه من قيمته
Ismail  
  0000-00-00 00:00:00   قانون الطوارئ الإقتصادي في كل الأزمات
كي لا يرتجف بعض الحرميه وسارقي طعام الفقراء وتجار الأزمات وبعض الخونه المنافقين فقانون الطوارئ لا يشمل الأمن فقط في كل الدول التي تتعرض للأزمات هناك مراقبه لمن يتاجرون باقتصاد أوطانهم ويحرمون الفقراء من لقمة الخبز هؤلاء أيضا تحت المساءلة الأخلاقيه والضمير أولاً ثم مساءلة شعبنا وخاصةً دماء الشهداء الذين ضحوا في سيبيل وطنهم فأولادهم يجوعون ..يجوعون يا كلاب المال الذين لا تشبعون وعلى كل فإذا لم ترتجفوا من هذا الكلام وتراجعوا ضمائركم فواجب الدولة بوزرائها النائمين وضرائبها المفروضه على الفقراءان تعيد منكم كل ما سرقتوه من قوت الناس والأمن ليس من القاتل والمجرم بل أيضاً من الحرامي وقاتل الأطفال بالتجويع وعهد التجويع قد ولى والله إذا لم تحاسبكم قوة القانون فسوف نثور على جرائمكم يا تجار الأوطان وتجار الجوع والخبز الحرام يا أولاد الحرام
طبيب جبلاوي  
  0000-00-00 00:00:00   الحل هو المقاطعة
ببساطة يمكن للمواطن العادي افشال كل مخططات جني الارباح للتجار الجشعين عن طريق رفع اسعار بضائعهم توهما منهم ان الدولار ارتفع فلو باع بالسعر الحقيقي فانة سيخر حتما لانه البضاعة الجديدة كلفتها اكبر وعليه يبرر لنفسه جشعه و تزيد ارباحه مع تهافت المواطنين على اي بضاعة ؟؟ ولكن يجب ان نمتع ان استهلاك اي منتج تم رفع سعر دون مبرر و خاصة الكهربائية و المستوردات واللجوء للمحلي وعند شعوره انه لايبيع سوف يعاقب حتما و يعود ليخفض سعره(عن طريق عروض وهمية )
سوري غيور  
  0000-00-00 00:00:00   _ فشررررررررررروا
بالنهاية ومن المؤكد بأنها لعبة تجار البلد فهذه بالنسبة لهم فرصة ولا تعوض بس فشروا فشروا فشروا الليرة السورية راح ضل قوية ومتل ماكانت وغصبن عنون .
خالد  
  0000-00-00 00:00:00   _ اللعنة عليكم ياتجار الأزمات
في الحقيقة عندما يتكالبون الخونة في بلادي ويتلاعبون هم وتجار الأزمات في هذه الحالة سوف تضعف العملة السورية .
عزيز  
  0000-00-00 00:00:00   _ وماأكثرهم الخونة
بسبب تآمر ضعفاء النفوس الذين يشاركون في هذه الأزمة التي تمر فيها سوريا .
لين  
  0000-00-00 00:00:00   لان
لان المواطن يربط كل شئ بالدولار ويكدس الدولار بدل الليرة السورية والخطأ الكبير هو تكديس الاموال بدل تشغيلها وعلى الدولة ان تقوم بمشاريع مساهمة ويشارك فيها الشعب وهكذا لا يبقى بيد الشعب عملة لانها ستعود عليه بالفائدة والموضوع الذي يزيد الامر سوأ محاربة البلد والعملاء المحتكرون للعملةالاجنبية مثلا التاجر ان اردت ان تبعيه كمية كبيرة من الدولار يعطيك سعر اقل والفارق كبير اما ان كان الكمية صغيرة فيعطك سعر عال ليشجعك على سحب العملة من السوق خاصة ان الطلاب الموفدين والتجار الدولة تمولهم وليسوا بحاجة للسوق السوداء وكذلك العملة السورية بالخارج لها تأثير كثير وأفضل حل لها الغاء العملة بالخارج بحجة طباعة عملة جديدة بمواصفات جديدة وكل الدول المقاطعة لنا لا تقبل منها العملة السورية التي تكدسها بالمليارات
ابن الشام _سوريا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz