Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 30 تشرين أول 2020   الساعة 02:31:01
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الـرقـاصـة الـعـفـيـفـة و الـمـحـاضـرة فـي الشـرف

 دام برس – أحمد صارم
أي شخص سيتعبر أنه من الغريب و المثير للعجب أن يشاهد رقاصة في ملهى ليلي تحاضر عن الشرف و النزاهة ، أو أن يشاهدها تتهم نساءً أخريات بعدم العفة و الإنحلال الخلقي...
و لكن هذا المشهد يحصل بشكل مماثل كل يوم و كل ساعة ، فالقنوات السلفية التي تبث من دول خليجية تنادي الآن بالحرية و الديمقراطية في سورية و تدعم التظاهرات ضد نظام الحكم فيها ، و بنفس الوقت تقف ضد الإحتجاجات التي تطالب بذات الأشياء في دول الخليج و تؤيد الفتاوي الرسمية بحرمة التظاهر و اعتبار المتظاهرين (ضالين) يجب القضاء عليهم !
العهر الإعلامي و السياسي و الأخلاقي لا يقف عن هذا الحد ، فالممالك الخليجية التي تقف في الصف الأمريكي-الإسرائيلي تطالب سورية بتحرير الجولان و محاربة إسرائيل ، و كأنهم يعادون إسرائيل و سيساندون سورية ضدها كما ساندوا حماس و حزب الله من قبل !
و على ذات المنوال ، يدعون إلى الجهاد تارة و إلى تدخل عسكري غربي في سورية تارةً أخرى متجاهلين ما يحرم ذلك دينياً مثل الآية الكريمة (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة) ، و متجاهلين أيضاً وجود عدو يحتل أراضٍ عربية و إسلامية مقدسة منذ أكثر من 60 عاماً و يهدد بهدم المسجد الأقصى بشكل دائم عدا عن القتل و التشريد و الحصار ، بل نجد أنهم يصادقون هذا العدو إما سراً أو علانية و يعادون جميع من يعاديه!
و هنا يحق لنا أن نسأل : لماذا لا نجد فتاوى بالجهاد ضد إسرائيل أو القوى العسكرية الأمريكية الموجودة في دول الخليج ؟ ما هي جنسية النفط الذي يستخدم كوقود للطائرات و الدبابات الإسرائيلية طوال الستين عاماً الماضية ؟ أين أنتم من الحرية و الديمقراطية و كل ما تدعون به ؟!
و لكن ربما يكون الجواب : لا حياة لمن تنادي !

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   جهلة و متخلفون
و إن كانوا أغنياء مادياً إلا أن عقلية قادة الخليج هي غاية في التخلف و الرجعية و فوق ذلك يعتبرون أنفسهم الأعلى مقاماً و الأفضل على وجه الأرض
أبو عبد الله  
  0000-00-00 00:00:00   إنزلوا على الأرض لتعرفوا هموم المواطن
ما حدث أن المواطن في سوريا كان بعيد عن القيادات السياسيه والحزبيه وكان هم معظم المسؤولين الفساد والتخريب لذلك تم غسل دماغه من فضائيات العهر والكذب والتضليل وبسبب التفكير الذي قاده بعض المتدينين أصبح لديناا فكراً تكفيرياً غير موجود بالدول التي تحرض على سوريا وتعتبره جرماً وكفراً وتصدر ضده الفتاوى والمطلوب أن يتم مصالحه فكريه وإعلاميه وأن يتصرف هؤلاء المسؤولين بوعي ومسؤوليه وأن تتم محاسبتهم على كراسيهم وليس بالقبور لأنهم جزء من تحريض وتهميش كثير من البسطاء و الساذجين الذين يذهبون للتخريب بحماسه وبدون وعي
طبيب جبلاوي  
  0000-00-00 00:00:00   
والله الجامعة العربية بيلبقلا مهنة الرقص لأنها بتلعب على كل الأطراف وبترقص الكل متل ما بدا.
دارين  
  0000-00-00 00:00:00   الأب الشرعي لإسرائيل
الأب الحقيقي لإسرائيل هي دول الخليج عاشت اسرائيل حتى الان بفضل نفط الخليج و الفكر السرطاني ( السلفي ) و لكن حتى ما حدا يحكي أموال الخليج كلها لاميركا و من اميركا لاسرائيل ع كل بكرة بيخلص النفط و ما في شي بيدوم و المنافق مصيره محتوم
captain majed  
  0000-00-00 00:00:00   الفارق العجيب
العاهرة بتعترف انها عاهرة بس أي ملك أو أمير خليجي ما بيعترف انو ابن عاهرة
ياسر  
  0000-00-00 00:00:00   عن جد لا حياة لمن تنادي
ضميرهم مات من زمااااااان و ما عندهم أي حس عروبي أو إسلامي أو أي نوع من الحياء
سلاف  
  0000-00-00 00:00:00   يرمون بحجارهم و بيوتهم من زجاج
سياسات دول الخليج منذ عشرات السنوات لا تصب إلا في مصلحة إسرائيل ، و هي تشارك الولايات المتحدة في تخريب دول الوطن العربي
عماد السوري  
  0000-00-00 00:00:00   السلفيه
نحن في الخليج استبلينا بالوهابيه التكفيريه الذين هم خنجر في صدر الامه الاسلاميه والعربيه هم مرتزقة باسم الاسلام تستخدم لدعم مصالح السعوديه و بعض قادات دول الخليج مثلث الارهاب (امريكا- السلفيه- الاسرائيليين) يعملون معا لضرب الامه
حاتم اللواتي  
  0000-00-00 00:00:00   صم بكم عميا فهم لا يبصرون
تحية لك يا سيد احمد هم من يطبق الاية الكريمة( صم بكم عميا فهم لا يبصرون ) لم يسمعوهم عندما شتموا النبي عليه صلوات الله ولم يشهدوهم عندما رموا كتاب الله وعندما هدموا بيت الله قي القدس وعندما قتلوا الابرياء في فلسطين بالاسلحة المحرمة دواليا و....و... هؤلاء اعداء للاسلام ولكن سوف ياتي اليوم الذي سعرفون ان الله حق ً وحسبي الله ونعم الوكيل باالاعراب المتصهنيون الذين باعوا ضمائرهم ودينهم وكرامتهم
سورية جولانية  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz