Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 29 كانون ثاني 2020   الساعة 01:38:10
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هذه هي أسرار الطائفة الحاكمة في سورية وهؤلاء هم رموزها .. بقلم : ياسر خضر

دام برس

قبل اكثر من عقد من الزمن نشر مركز أرئيل الاسرائيلي دراسة عن المذاهب في المنطقة العربية توصل من خلالها الباحثون وهم من الفرنسيين والاسرائيليين ، إلى ان الطريقة الامثل لتحرير اسرائيل من خطر المقاومة العربية في جنوب لبنان وفلسطين يتمثل في تفجير صراع طائفي بين السنة والشيعة في الشرق كله بدءا من ايران وباكستان وصولا الى سورية ولبنان والعراق والخليج، ورأت تلك الدراسة ، التي سرق منها الصهيوني شمعون بيريز فكرة كتابه " الشرق الاوسط الجديد" أن الصراع بين العرب وإسرائيل لا يجب ان ينتهي بصلح سببه حل للمشكلة التي تمثلها المقاومة المسلحة للإحتلال بل إن الحل موجود ومجاني وهو مرتبط بالصراع السني الشيعي فما أن يشتعل هذا الصراع حتى يتحول العرب من عداء إسرائيل إلى عداء ايران اكبر دولة وربما الدولة الشيعية الوحيدة في العالم

هذا المنطق التآمري فكريا نقله شمعون بيريز إلى كتاب وإلى سياسة عملية لإسرائيل فكانت اصداء افكاره اوامر عند الملوك والرؤساء العرب فرأينا في السنوات الماضية شعارات ملكية من مثل " الهلال الشيعي " وخطره ورويدا رويدا تحولت فكرة إسرائيلية خيالية ومستحيلة التطبيق إلى الاستراتيجية العربية المعلنة في خدمة اميركا وإسرائيل .

قبل عقود أيضا قتل باحث فرنسي في ظروف غامضة، قال خاطفوا ميشيل سورا انه ليس مستعربا صديقا بل جاسوس وبعد مقتله بسنوات صرحت زوجته للصحافة الفرنسية مطالبة بجثته بإعتباره ضابطا في المخابرات العسكرية وكان في مهمة في لبنان لهذا من واجب وزارة الدفاع الفرنسية استعادة جثته

ماذا كان يفعل ميشال سورا في لبنان ؟

كل ابحاث الرجل كانت عن المجتمعات الطائفية في البلد ودراسته حول تاريخ الشرق كانت عن الفروقات بين السنة والشيعة . الاف الباحثين اعطوا لفكرة اسرائيلية ذخيرتها المعلوماتية فكانت حكومة سنة اميركا في تركيا بصبغتها الاسلامية الرد على الثورة الايرانية الشيعية التي دعمت مقاومة السنة في فلسطين والشيعة في لبنان.

الهدف دوما مصلحة اسرائيل في أي عمل غربي ولذا كان لا بد من إسقاط سورية من الداخل لمصلحة إسرائيل لا لمصلحة حرية وديمقراطية يستحقهما الشعب السوري بشرف وجدارة

ماذا يجري في سورية سوى التطبيق العملي لدراسات مركز اريئيل ولافكار شمعون بيريز ...من هنا ظهر علينا عدو الغرب بالأمس وصديقه اليوم صاحب سوء الخاتمة يوسف القرضاوي بمذهبية خطابية لا تبتغي الخير للمسلمين بل لأسياده في الدوحة من خدم اليهود الصهاينة

هل النظام في سورية علوي حقا؟؟
تقول أسطورة الإعلام العربي عن سورية بأن فيها نظاما علوياً يمكن هزيمته بسهولة فور إخراج المارد السنّي السوري من القمقم ... هذه الدعاية التي تستند الى حقيقة أن الرئيس الراحل حافظ الأسد كان علوياً ومثله الرئيس الحالي بشار الأسد.
هذا الإستسهال دفع بالقطريين وهم الوكيل الى التصويب عبر الشيخ القرضاوي ومثلهم فعل السعوديون عبر تصويبهم على علوية النظام بالإستناد على الإنتماء العلوي للرئيس لناحية المذهب بالولادة .
هذا التسليم بعلوية النظام السوري إنسحب أحياناً حتى على مقالات كتّاب ينتمون إلى خط المقاومة، وهذا الخطأ الشائع كلّف سورية ستة ألاف شهيد لأن أصل الحراك الشعبي وقدرة المحرضين على الفعل في الداخل السوري إعتمدت على المشاعر الطائفية لمئات ألاف الطائفيين والوهابيين الذين سرح دعاة عقائدهم ومرحوا في كافة المناطق السورية تحت عين النظام وأحيانا برعايته .
بعد هزيمة الإخوان المسلمين في مواجهة الرئيس الراحل حافظ الأسد لم تنهزم الطائفة السنية بل قوي عودها كثيراً في سورية العلمانية، والتي واجهت الدولة فيها بالسنة فتنة الإخوان المسلمين وحصل السُنة في المقابل من الدولة العلمانية السورية على مكتسبات في الدين والتعليم الديني، وفي المساجد، وفي النفوذ، حتى صحّ القول بأن الطائفة الحاكمة في سورية هي السُنة وليس الدولة العلمانية، وبالتأكيد ليس الطائفة العلوية هي الحاكمة الآن، ولم يكونوا في زمن الرئيس حافظ الأسد وإليكم الدليل الموثق.
في السياسة الماضية:
رموز الحكم الذين شاركوا الرئيس حافظ الأسد وقاسموه فترة حكمه أبرزهم :
عبد الحليم خدام : سني
حكمت الشهابي : سني
مصطفى طلاس: سني

عبد لله الاحمر – سني
في الزمن الحالي:
الرئيس بشار الأسد وشقيقه متزوجان من سُنّة في محكمة سنّية والعلويون جميعاً يتزوجون في محاكم السُنّة.
شركاء الرئيس في السلطة :
نائب الرئيس فاروق الشرع : سني
رجل حزب البعث الواسع النفوذ في الدولة محمد سعيد بخيتان وهو سُنّي من عشائر حمص.
رجل المخابرات الأول في سورية وأكثر الأمنيين قٌرباً من الرئيس بشار الأسد اللواء علي المملوك : سنّي دمشقي وأصلي من داخل السور (دمشق القديمة وهو تحديداً من سوق ساروجة)، والرجل المعروف بحكمته الأمنية الكبيرة التي جنّبت العاصمة دمشق تحركات المعارضين، هو بالنسبة لأهل الُسنّة الدمشقيين إبن مدينتهم ويعرفه أهل الشام، ويتواصلون معه بوصفه واحداً من وجهاء العاصمة لا بصفته الأمنية فقط.
مدير الأمن السياسي الواسع النفوذ والذي يمسك بقبضته الأمنية المعالجات المتأنية في حمص منذ ستة أشهر، ويمسك بالأمن السياسي للنظام وهو اللواء ديب زيتون الُسنّي الذي يعتبره مشايخ حمص المعارضين والموالين، رجل الطائفة في النظام لشدة ثقتهم به وكثيرون من المشايخ الطائفيين يثقون به، اكثر من ثقتهم بالعصابات التي تسيطر على أحيائهم .
الرجل الأعلى مرتبة لناحية التراتبية الأمنية في سورية هو مدير الأمن القومي في سورية اللواء الإختيار وهو أيضا سُنّي ومن عائلة معروفة بعلمائها السُنّة على مر التاريخ.
معاون نائب الرئيس للشؤون التركية العماد تركماني : سُنّي وتركماني الأصل.
الاقتصاد السوري وزمارة رقبة النظام المالية بقبضة تجار دمشق وحلب وكلهم من السُنّة وهم من أشد الموالين للرئيس بشار الأسد.

في القاهرة والرياض مجتمعتين أقل من نصف المساجد التي في مدينة دمشق وحدها وهي كلها لأهل السُنّة والجماعة .
علماء الإخوان المسلمين والوهابيين أقل من ألف وعلماء وزارة الأوقاف في سورية والموالين للنظام بالآلاف .
في القاهرة معهد الأزهر للتعليم الديني وجامعته وفي دمشق العشرات لا بل في سورية المئات وربما ألاف المعاهد التي تخرّج بتمويل من النظام فقهاء يأتون الى سورية للتعلم من كل العالم الإسلامي وخاصة من بلاد وسط أسيا.
الوهابيون في سورية محترمون ورجالاتهم كانوا حتى إندلاع الأزمة من المكرّمين من الدولة، ولأجل عينيهم منعت الحكومة السورية مرات ومرات دعاة الأحباش من العمل في الأراضي السورية ، لا بل واعتقلت بعضهم حتى لا تقع فتنة في المساجد بين سُنّة الوهابية وسُنّة الاحباش القليلي العدد في سورية مع العلم أن جمعية الأحباش في لبنان حليف رئيسي للنظام السوري .
مناطق السُنّة فيها الغنى وفيها الفقر، وريف الُسنّة فيه غنىً وفيه فقر، ولكن العلويين بشكل عام وفي الغالب الأعم من الفقراء إلا قلّة قليلة وحظوتهم الموهومة موجودة في مخيلة كتاب السيناريو، أما على أرض الواقع بالمقبول من غيرهم من المعارضين ممنوع عليهم .

في المُحصّلة ...إذا كان هناك طائفة مستفيدة من النظام السوري، وإذا كان الأمنيون يحكمون قبضتهم على الشعب السوري، وإذا كان هناك اقتصاديين وسياسيين وحزبيين وموظفين يتنعمون بخيرات البلاد لأسباب طائفية فهم جميعاً من أهل السُنّة، وأما غيرهم فيحصلون على ما يفضُل عن الأكثرية وهذا طبيعي.
هل هناك تمييز في سورية ؟ ما سبق عرضه ينفي بالوقائع وجود أي تمييز، ولكن نعم كان هناك منذ الثمانينات إجراءات قوية، واحيانا مُبالغ فيها وظالمة ضد من كان لهم صلة بالإخوان المسلمين، ومن ذاك التمييز ضد محاربي النظام بالسلاح ولدت أسطورة النظام العلوي لأن الإخوان المسلمين ربما خجلوا أن يعلنوها لأنصارهم بأن من سحقهم في سورية كان في الماضي وهو اليوم جيش السُنّة، واهل السُنّة ومجتمع السُنّة، قبل غيرهم من أبناء سورية ...كل سورية وإلا فالمارد السنّي خرج من القمقم ولكنه لم يُحارب إلا أعداء النظام الذي يرى فيه سوءً يمكن إصلاحه في مقابل معارضة أفضل ما فيها هو أسواء ما في النظام.

صفحات التواصل الاجتماعي

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   مسلم
انا علوي واخي سني واختي شيعية ونحن ننحدر من عائلة مسيحية اجتمعنا كلنا على حب سوريا ونصلي بقلب واحد يارب تحمي قائدنا وبلدنا وتهدي المضللين آمين
ابو جعفر  
  0000-00-00 00:00:00   ان الله مع الصابرين
من كان مولاه و سيده في الدنيا و الاخرة محمد لا يخاف أحد....
مروى  
  0000-00-00 00:00:00   _ إن الله مع الصابرين
من كان مولاه وسيده في الدنيا والاخرة علي لايخاف احد ...ياداحي البواب تنصر بشار وجيشه وشعبه
فادي  
  0000-00-00 00:00:00   _ يارب تنصرنا على أعداءنا
دخيــلو لاسمــك يا علــــــي تحميلنا البشــار و الماهــر.
سيف الحق  
  0000-00-00 00:00:00   _ يكفينا حب الله وأمير المؤمنين
اذا كان أعداؤك يا بشار الأسد يملكون الدعم والتمويل الكبير لقتل السوريين والأبرياء فأنت تملك حب أمير المؤمنين فلا غالب لنا باذن الله
أيهم  
  0000-00-00 00:00:00   _ هيهات منا الذلة
هيهــــــات .... وألــــف هيهــــــات منا الذلة والهزيمة مادام نحن احفاد أمير المؤمنين فلا خوف علينا.
مضر  
  0000-00-00 00:00:00   _ لن نرضخ لأحد
هيهات ان نهزم او ننزل فنحن رجال الله وامير المؤمنين علي ابن ابي طالب كرم الله وجهه
بشرى  
  0000-00-00 00:00:00   _ الله يحمي الرئيس ويحمي هالطائفة الكريمة
حسن ... لا خوف علينا ليس لأننا أحفاد أمير المؤمنين ... بل لأنن ورثة عقيدته ... ثبات هذه العقيد في نفوسنا كثبات جبالنا الشامخة ... من تربى على حب الله و عشق الشهادة ... لاخوف عليه .. لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل
محسن  
  0000-00-00 00:00:00   الله يحمي جميع الطوائف في سوريا _
كلمة مولانا أمير المؤمنين علي (ع) اذ يقول : لا ...تقسروا أولادكم على أخلاقكم فإنهم خلقوا لزمان غير زمانكم " . الإسلام دين أساسه القضاء على الظلم و سبيله الإرشاد الى الخير, و هدفه سعادة الإنسان و شعاره الحرية و مثله الأعلى المساواة. دين ترتكز مبادئه على تنظيم علاقة العبد بمعبوده, و علاقة الإنسان بأخيه الإنسان , و تعمل تعاليمه للإحتفاظ بتلك المبادئ السامية و إسعاد الآخذين بها العاملين عليها و إحيائهم الحياة الحرة الكريمة. هذا هو اسلامنا و هذا هو فكرنا... لا يغرنكم أحد بفتوى باطلة او حديث كاذب....هذا هو دين كل شيعي علوي على وجه الكرة الأرضية و كل ما قيل و يقال عنا كذب و فبركة لحقد جماعة من المسلمين علينا... هذه طريقتنا بالدفاع عن انفسنا... لن نقاتل أحدا و لن نشهر سلاحنا الا بعدو المسلمين الأوحد اسرائيل...
لينا عليشة  
  0000-00-00 00:00:00   ..
هدول الإرهابين همون تخريب البلد وبس ما عاد فرقت معون الطائفة بس استخدموها وسيلة لإرهابون
جاد  
  0000-00-00 00:00:00   سنة
إن أكثر الطوائف المستفيدة من النظام هي السنة و هم الوحيدين الذين لا يحق لهم بالإعتراض علي أي شيء
محمد  
  0000-00-00 00:00:00   هلق فاقوا
يعني شي بخجل من أيمتى عنا بسورية منفرق بين سنة وعلوي وشيعي ومسيحي ودرزي طول عمرنا عايشين مع بعض هلق اتذكروا أنن سنة
علي السني  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz