Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 31 تشرين أول 2020   الساعة 00:52:35
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مسؤولون إسرائيليون في السعودية وجرحى المجموعات المسلحة في اسرائيل يحملون جراثيم خطيرة وانعكاسات الاتفاق النووي مع ايران على الوضع السوري هذا ما سنطالعه في الصحف العالمية الصادرة اليوم
دام برس : دام برس | مسؤولون إسرائيليون في السعودية وجرحى المجموعات المسلحة في اسرائيل يحملون جراثيم خطيرة وانعكاسات الاتفاق النووي مع ايران على الوضع السوري هذا ما سنطالعه في الصحف العالمية الصادرة اليوم

دام برس- عمار ابراهيم :
مسؤولين اسرائيليين في السعودية,جرحى المجموعات المسلحة في إسرائيل يحملون جراثيم خطيرة, وانعكاسات الاتفاق النووي مع ايران على الوضع السوري , هذا ما سنطالعه في الصحف العالمية الصادرة اليوم


نقل موقع wnd.com والصحفي الأميركي آرون كلاين عن مسؤولين مطلعين في الاستخبارات المصرية أنّ بعض الشخصيات الإسرائيلية زارت في الأيام الأخيرة السعودية لتفقّد القواعد التي يمكن أن تستخدم كنقطة انطلاق لشن هجماتٍ ضد إيران. وقال المسؤولون إنّ "إسرائيل" والسعودية وقطر والأردن والدول العربية ودول الخليج الأخرى كانت تناقش الخطوات التالية حول ضربات محتملة على المواقع النووية الإيرانية، وأضافوا أنّ الولايات المتحدة مرّرت رسائل قوية إلى "إسرائيل" والسعودية مفادها أنّ الأميركيين يسيطرون على قدرات الرادارات في سماء إيران، وأنّه لا ينبغي شنّ أية ضربة دون الحصول على إذن من إدارة أوباما.
وأشار كلاين إلى أنّه "لم يتّضح ما إذا كانت الزيارة المزعومة للمملكة العربية السعودية، من قبل المسؤولين العسكريين والمخابرات الإسرائيلية، تشير إلى أيّ تحضيرٍ حقيقي لشنّ ضربة، أو أنّها مجرّد إشارة موجّهة إلى الغرب بأنّ إسرائيل تحتفظ بحق الدفاع عن نفسها"، موضحاً أنّ الزيارة "جاءت قبل الإعلان اليوم عن الاتفاق على وقف أجزاء من برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات".


وفي شأن متصل خصصت صحيفة الغارديان مقالا للاتفاق الذي أبرم في جنيف بين الدول الغربية وإيران بشأن برنامجها النووي. ووصفت الصحيفة في مقالها الاتفاق بأن صفقة تاريخية ينبغي الدفاع عنها. فهو برأي الغارديان أكبر إنجاز للرئيس الأمريكي، باراك أوباما في السياسة الخارجية، وهو أيضا أهم اتفاق بين إيران والولايات المتحدة منذ الثورة الإسلامية في إيران. وترى الصحيفة أن نجاح هذه الاتفاق بإمكانه تغيير الخارطة السياسية في الشرق الأوسط، وستجد واشنطن حتما سهولة أكبر في حماية مصالحها، ولكن هذا لما يتحقق تماما، فالرئيس أوباما نفسه قال إن جنيف هي بداية الطريق. وتتابع الصحيفة في مقالها سرد التفاصيل التي تم الاتفاق عليها بين الطرفين، ومجملها أن إيران وافقت على خفض نسبة تخصيب اليورانيوم والتخلص من مخزون اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة أو تحويله. كما وافقت طهران أيضا على وضع نشاطاتها تحت مراقبة خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل يومي، وهو ما يصعب عليها تطوير قنبلة نووية في سرية. وفي المقابل قدمت مجموعة 5+1 تنازلات تواصل بموجبها إيران تخصيب اليورانيوم بنسب ضعيفة، كما رفعت واشنطن التجميد عن 4 مليارات دولار من أرصد إيران المجمدة، ورفعت قيودا كانت تفرضها على التجارة الإيرانية في مجال الذهب والبتروكيمياويات. وتقول الغارديان إن المعترضين على الاتفاق، مثل إسرائيل وبعض دول الخليج، ليس لهم من حجة تدعم موقفهم، إلا الضربة العسكرية، وهي خطوة ستدخل الشرق الأوسط في حرب أخرى. وترى أن صفقة التخلص من الأسلحة الكيمياوية مع نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا كانت أفضل من توجيه ضربة عسكرية، كانت تريدها السعودية حليفة الولايات المتحدة.
وفي قضية تدير الأسلحة اليميائية السورية قالت الواشنطن بوست  إنه على الرغم من تخلى سوريا عن أسلحتها الكيماوية، إلا أن الخطوات التالية لذلك أمر صعب حسبما تبين، وتوضح الصحيفة أن القوى العالمية وافقت على أنها تريد القضاء على أسلحة سوريا الكيماوية، إلا أن التخلص من مواد محرمة يمكن أن يكون أصعب، ويتطلب تقديم مساعدة على المستوى العسكري للحكومة السورية. وتشير الصحيفة، إلى أنه بعد سبعة أسابيع من الجهد الفائق لنزع الأسلحة السورية، فإن منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية التي تشرف على العمليات، تقول إن قدرة البلاد على إنتاج تلك الأسلحة المحرمة، قد تم القضاء عليها، إلا أن الهدف القادم، وهو إخراج الكيماويات من البلاد قبيل نهاية العام، وتدميرها، يتبين أنه أصعب بكثير من الناحيتين الدبلوماسية واللوجستية. وتمضى الصحيفة قائلة، إن إدارة أوباما تكافح من أجل إيجاد شريك يرغب في قبول المواد الكيماوية، ويبدو أنها تفكر الآن في احتمال أن يتم تدميرها في البحر، ولم يتم اتخاذ قرار بعد، إلا أن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جينفر باساكى، تحدثت عن أحد خيارات تدمير الكيماويات يمكن أن يكون في سفينة في البحر بطريقة آمنة للبيئة، ويقول كريستيان شارتييه، المتحدث باسم منظمة الأسلحة الكيماوية إن هذا ممكن من الناحية الفنية، ومجدٍ للغاية. إلا أن نقل الكيماويات إلى ميناء سورى مهمة صعبة، حسبما أفاد مسؤول بالمنظمة رفض الكشف عن هويته، بسبب حساسية المناقشات الجارية، وأوضح أن هناك حوالي 10 مواقع في سوريا مخزَّن فيها المواد الكيماوية، وكلها يفصلها عن الميناء طرق متنارع عليها، بعضها تم إغلاقه أمام الأمم المتحدة والمدنيين هذا الأسبوع بسبب القتال

وفي مقال مفاجئ ذكرت صحيفة "اسرائيل هيوم" الاسرائيلية أن "ثلث الجرحى السوريين الذين أدخلوا للعلاج في مستشفيات زيف في صفد، يحملون معدلاً عالياً وغير مألوف من الجراثيم المقاومة لكل أنواع المضادات الحيوية الناجعة".

أضافت الصحيفة نقلاً عن مصادر طبية في وزارة الصحة ووثائق داخلية حول الموضوع، أن "الخشية الرئيسة في الجهاز الطبي هي من بقاء هذه الجراثيم في المستشفيات ومن أن تنتقل إلى سائر مستشفيات اسرائيل".

وأشارت الصحيفة إلى وثيقة داخلية تحذّر من أن "هذه الجراثيم تتطلب عزلاً إضافياً، اضافة إلى العزل العادي"، لافتة إلى أنه "في المستشفيات التجهيزات ضعيفة، لا تتيح العزل المناسب".

ورأت "اسرائيل هيوم" أن "الخطورة تكمن في استيطان هذه الجراثيم داخل المستشفيات، بحيث تبقى المشكلة لسنوات طويلة بعد خروج الجرحى السوريين منها".
لم تمض ساعتان حتى اجتاز الجيش السوري كل العوائق ووصل الى بلدة قارة. بدأت معركة القلمون. تقدّم الجيش ايضاً في ريف دمشق الجنوبي وريف حلب الجنوبي. هنا الرد أهم من الرد المباشر على التفجير. ايران وسوريا وحزب الله يعرفون هذا. كل المنطقة امام تحوّلات كبيرة. الصبر وحسن التفاوض مع الابقاء على القوة العسكرية هو الشعار. التنسيق خلف الكواليس قد يفاجئ كثيرين، أكان مع قيادات عسكرية مقاتلة بدأت تعود الى كنف الجيش السوري وتسلّم سلاحها، او حتى مع اهالي عرسال الذين قد يكشفون قريباً عن خطوة ضد المسلحين على اراضيهم. حتى الشمال اللبناني قد يشهد تغييرات. يجب تمهيد الطريق ليبدو الامر على أنه استكمال لحرب مكافحة الارهاب.


أما صحيفة الأخبار فقد نقلت عن ايجابيات الاتفاق الغربي مع ايران وارتداداته على اوضع في سورية حيث قالت أنه لم تمض ساعتان حتى اجتاز الجيش السوري كل العوائق ووصل الى بلدة قارة. بدأت معركة القلمون. تقدّم الجيش ايضاً في ريف دمشق الجنوبي وريف حلب الجنوبي. هنا الرد أهم من الرد المباشر على التفجير. ايران وسوريا وحزب الله يعرفون هذا. كل المنطقة امام تحوّلات كبيرة. الصبر وحسن التفاوض مع الابقاء على القوة العسكرية هو الشعار. التنسيق خلف الكواليس قد يفاجئ كثيرين، أكان مع قيادات عسكرية مقاتلة بدأت تعود الى كنف الجيش السوري وتسلّم سلاحها، او حتى مع اهالي عرسال الذين قد يكشفون قريباً عن خطوة ضد المسلحين على اراضيهم. حتى الشمال اللبناني قد يشهد تغييرات. يجب تمهيد الطريق ليبدو الامر على أنه استكمال لحرب مكافحة الارهاب.

الوسوم (Tags)

إسرائيل   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   نصر لمحور المقاومة
نصر سورية ونصر إيران مرتبطان ببعضهما وهو نصر لمحور المقاومة
راما  
  0000-00-00 00:00:00   خادمة إسرائيل الوفية
السعودية خادمة إسرائيل الوفية تأخذ التعليمات وتنفذ بدقة
إيمان غدق  
  0000-00-00 00:00:00   تقدم الجيش
الجيش السوري يواصل تقدمه ويحرز انتصارات كبيرة على الأرض
عهد فرج  
  0000-00-00 00:00:00   إلى جميع المشافي
انشالله كل أمراض وجراثيم المسلحين الجرحى إلى جميع مشافي ومدن إسرائيل
دعد  
  0000-00-00 00:00:00   لولا صمود سورية
لولا صمود سورية لما انتزعت إيران حقها بشأن برنامجها النووي
طارق حجلي  
  0000-00-00 00:00:00   كالكلاب المسعورة
بدت السعودية ودول الخليج عامة وإسرائيل كالكلاب المسعورة بعد التوصل إلى اتفاق الدول الغربية مع إيران
حازم  
  0000-00-00 00:00:00   أحلى خبر
أحلى خبر انتشار الجراثيم في المشافي الإسرائيلية
كريم محفوض  
  0000-00-00 00:00:00   بعد سنين من الضغوطات
استطاعت إيران بعد سنين من الضغوطات والعقوبات عليها المحافظة على حقها باستخدام الطاقة النووية
لمى  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz