Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 08 آب 2020   الساعة 21:05:32
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
سوريون عبر دام برس : حرب الاسعار أخطر من كورونا
دام برس : دام برس | سوريون عبر دام برس : حرب الاسعار أخطر من كورونا

دام برس- فرح العمار :
بعيداً عن الحرب العسكرية التي مرت على سورية خلال ال 9 سنوات الماضية، تعيش سورية الآن حربين ، الأولى هي حرب الكورونا والسعي لعدم تسجيل إصابات كثيرة واتخاذ الإحتياطات اللازمة، أما الثانية فهي حرب ارتفاع الأسعار الذي طالت غذاء وكساء المواطن السوري، ومع هذين الحربين يعاني المواطن السوري الأمرين في محاولة التغلب على إحداهما.
فإرتفاع أسعار الخضار واللحوم والألبسة في سورية ملفت هذه الأيام رغم وفرت الخيرات السورية ولكن جشع التاجر ومستغلي الأزمة كان أكبر من هذه الخيرات، لذلك يبقى السوريون حائرون في كيفية تأمين الغذاء المناسب لعائلتهم والذي يساعدهم على تقوية مناعتهن ضد حربهم الأولى مع الكورونا.
دام برس أجرت استطلاع للرأي الكتروني على مواقع التواصل الإجتماعي عن كيفية تأمين المواطن السوري لإحتياجاته من طعام ولباس في ظل غلاء الأسعار حيث قال السيد موسى بلول:" نحاول أن نقوم بشراء الحاجيات الضرورية فقط، ونعتمد على ما قمنا  بتموينه في المنزل من رز وحمص وبرغل، ويمكنني القول أننا وصلنا إلى أعلى درجات التقشف".
من جانبه هاني حيدر قال:" الألبسة نسيناها واللحوم على وشك نسيانها أما الخضار نقوم بشراء احتياجاتنا و بأقل خسائر ممكنة، أما بالنسبة للفواكه فهي غالية جداً ومن صعب أن نشتريها".

أما محمد النونو قال في الإستطلاع:" لا أعلم ماذا يمكن أن يقال في مثل هذه الظروف ولكن الوضع أصبح لا يطاق، أصبحنا نعمل لنؤمن الطعام فقط لعائلاتنا وليس لتأمين مستقبل جيد، وأصبحت الألبسة والمشاوير أحلام بالنسبة لنا لذلك لا يسعنا أن نقول سوى (الله يساعدنا)
بدورها دلال شدود قالت:" السكوت أفضل في هذه الأحوال لأن حتى الكلام في ظل هذه الظروف غالي جداً".

أغيد حيدر قال:" الجواب صعب جداً على هذه  السؤال لأننا لم نعد نستطيع شراء سوى الضروري، يوجد العديد من الحاجات أصبحت حلم للشعب السورري، الوضع لم يعد يحتمل، هناك غلط كبير ولكن لا يوجد رقابة عليه".

أما سماح شابرلو قالت:" الوضع أصبح لا يطاق، لا يجب أن نقول رأينا لان هذا الشي واضح، ولكن يجب أن نطالب بحل لأن  الوضع أصبح خارج السيطرة".
فيما أوضح يوسف سلوم أنهم يشترون فقط الأمور الضرورية مؤكداً أن التجار يسرقون لقمة المواطن الذي يعمل ليلاً ونهاراً لتأمين لقمة عيشه
حتى لينا فتالة لم يكن رأيها مخالف لما سبق فكل ما استطاعت قوله هو أنهم لم يعد بمقدورهم شراء الألبسة واللحوم وأصبحت من الأشياء المستحيلة التي يفكر بها الشعب السوري، ولا نستطيع شراء سوى الخضار وليس كل الأنواع".
معاناة كبيرة يعاني منها المواطن السوري ومع قدوم العيد لم يعد يستطيع التفكير بشيء سوى تأمين طعام لأولاده لكي لا يبقوا جياع واستغنوا عن الفرحة التي كانوا يقدوموها لأولادهم وهي شراء ملابس جديدة فعيد السوريين هذا العام جاء من غير جدوى.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz