Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 23 تشرين أول 2020   الساعة 03:57:29
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
ماذا تضمنت الحملة الوطنية للإستجابة الإجتماعية الطارئة التي أطلقتها وزيرة الشؤون الإجتماعية والعمل في مؤتمر صحفي ؟
دام برس : دام برس | ماذا تضمنت الحملة الوطنية للإستجابة الإجتماعية الطارئة التي أطلقتها وزيرة الشؤون الإجتماعية والعمل في مؤتمر صحفي ؟

دام برس- فرح العمار :
أطلقت وزيرة الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتورة ريما القادري الحملة الوطنية للإستجابة الإجتماعية الطارئة، وذلك في مؤتمر صحفي أقيم اليوم في مبنى وزارة الشؤون الأجتماعية والعمل.
وخلال المؤتمر قالت الدكتورة ريما القادري:" بالنيابة عن الحكومة تطلق وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل رسمياً أعمال الحملة الوطنية للإستجابة الإجتماعية الطارئة التي تم تخطيطها وتم وضع كافة الأدوات اللازمة لها بما يضمن شفافية الوصول إلى اتساع قاعدة الخدمات وإلى المستفيدين بالحد الأقصى الممكن على أعلى مستوى ممكن، والإستفادة من كافة التقنيات المتوفرة".
وأضافت الوزيرة القادري:"  نقوم اليوم بإطلاق هذه الحملة وهي كانت نتيجة جهد مشترك وتضافر جهود وموارد سواء موارد بشرية أو موارد مادية من كافة القطاعات الحكومي أو القطاع العام مع شركاء من العمل الأهلي ومع شركاء من المجتمع المحلي المنتخب مع الفعاليات الإقتصادية، وهذا ما نرجوه بأن يكون هناك أيضاً مساهمة مجتمعية عريضة لكي تستطيع ترجمة عنوان التكافل الإجتماعي الذي يتميز به المجتمع السوري".

وأوضحت الوزيرة أن " هذه الجهود خططت على مستوى مركزي ولكن بالتأكيد ضرورة الإجراءات الاحترازية ومتطلباتها من ناحية محدودية الحركة وسرعة الوصول إلى المستفيدين وسرعة الوصول إلى تقديم الخدمة بالحد الأقصى الممكن كانت تتطلب أن يكون التنفيذ على أساس لا مركزي، وعندما نتحدث عن التنفيذ اللامركزي نكون قد تكلمنا على مستوى المحافظات، ولكن أوكد خصوصية الوضع المتعلق بالإجراءات الإحترازية كان يتطلب أن يكون التدخل تشكيل فرق عمل هو على أصغر وحدة إدارية، فكان التنسيق مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة ووزارة الأشغال العامة والإسكان لتحديد ماهي الوحدات الإدارية ضمن كافة المحافظات، وتشكيل فرق العمل التي هي مزيج من مجالس أو لجان الأحياء أو المسؤولين أمام المحافظة ضمن القرى والضواحي، إضافة لفريق من المتطوعين العاملين مع الجمعيات الأهلية أو المنظمة غير الحكومية الوطنية، تم إنتقائهم حسب مناطق سكنهم".
وأوضحت الوزيرة أن:" الجمعيات حاضرة بجهد كبير ولكن الذي يكون حاضر على المستوى التنفيذي بما يمثل هذا الجهد هم السادة المتطوعين الذين اخترناهم وفرزناهم على الخرائط التفاعلية وضمن فرق العمل حسب أماكن سكنهم لنضمن أن محدودية الحركة هو موضوع مطبق وهو موضوع مراعاة ضمن تقديم الخدمات المطلوبة".

وبالحديث عن الإجراءات الإحترازية التي اتخذتها الحكومة قالت الدكتورة القادري :" نريد أن نذكر بشكل التدابير الإحترازية التي اتخذتها الحكومة السورية والذي كان جزء منها والحيز الأساسي فيها الموضوع الصحي وما يتطلبه من حشد موارد وتوفير أماكن للحجر والعزل وهذا ما قامت به كل الوزارات لتكون رديف للوزارة المعنية الأساسية وهي وزارة الصحة لكي نضمن وجود هذه البنى التحتية اللازمة أو الخدمات اللازمة المتعلقة بالشأن الصحي، وكان يوجد قراءة لمستويات مختلفة لمدى التدخل المطلوب على مستوى الإجراءات الإحترازية،  فكانت الحكومة السورية حاضرة ومخططة بشكل مسبق بما يمكن أن تدخل به الحكومة السورية وأنه يجب أن يوضع الجهد سواء على المستوى التدابير الإحترازية والتشدد فيها أو على مستوى ما يترافق معها من مواضيع لها علاقة بالشأن الإقتصادي أو الإجتماعي.

وفيما يتعلق بالحملة الوطنية الحملة الوطنية للإستجابة الإجتماعية الطارئة أوضحت الوزيرة القادري أنها كانت إحدى التدابير المتخذة لكي نضمن أن تداعيات الإجتماعية المرتبطة مع الإجراءات الإحترازية للتصدي لفيروس كورنا ممكن أن تكون بالحد الأدنى كتداعيات وبالحد الأدنى كتدخلات وطبعاً نرى دول العالم كيف تتعامل مع هذا الموضوع أو كيف تتأثر بهذا الموضوع، لذلك كان لدينا الكثير من الدروس المستقات لكي  نمنع أي ضرر على المجتمع السوري أو نقلص الأضرار بالحد الأكبر الممكن مهما كانت تداعيات هذا الموضوع سواء على المستوى الصحي أو غيره".
أما في الحديث عن دخل العمال الذين تعطلت أعمالهم نوهت الوزيرة ريما القادري أن" الإجراءات الإحترازية التي اتخذت وكان لها أثر على دخل بعض الإخوة العمال الذين تعطلت أعمالهم، وعندما نتحدث عن العمال يجب أن نأخذ بعين الإعتبار مناحي إنتاجية في القطاع الصناعي أو الزراعي لم تتضرر مصالح العمال واستمروا بالعمل وكان هناك تسهيلات في الحكومة لإستمرار العملية الإنتاجية لتغطي الإحتياج اللازم بإحتياجات الأسواق المحلية وهذا ما نرى برهانه على الواقع بأنه خلال فترة التدابير الإحترازية مازال لدينا أسواق تحتوي على منتجاتنا الزراعية والصناعية التي هي ضرورية للحياة المعيشية، ولا أحد يستطيع أن ينكر ارتفاع الأسعار وهذا شيء ليس خصوصي فقط في سورية وإنما هو ظاهرة ترافقت مع كل المجتمعات وبكافة المستويات بما فيها المجتمعات المتقدمة، ولكن نحن علينا أن نحصن بلدنا ويوجد إجراءات على المستوى الإقتصادي ودائماً هناك فريق عمل يترأسه رئيس مجلس الوزراء يجتمع بشكل دوري وشبه يومي التي تخاطب ضرورات الواقع اليوم.
وأضافت الوزيرة :" الحملة الوطنية للإستجابة الإجتماعية الطارئة كان لدينا تحدي أن نصل لأكبر شريحة ممكن أن نستهدفها، وهناك العديد من العمال تعطل ت مصادر رزقهم ونحن دائماً كنا نقوم بتدخلات اجتماعية لا يوجد شيء موصف بعنوان عامل تعطل عمله وإنما من الممكن أن يكون عامل أو رب أسرة دخله محدود جداً لذلك يوصف تحت عنوان فقير الحال أو أي حالة إجتماعية تستدعي تدخل من الجهات التنفيذية على الأرض التي هي جمعيات ومؤسسات الخاصة المشهرة وفق القانون /93/ للعام 1958، هؤلاء العمال أصبح من اللازم أن نستهدفهم لذلك طرحنا موضوع بدل التعطل أو منحة التعطل ولكن هي تدخل مادي لمصلحة العمال لكي يستطيعوا أن يسدوا جزء من فجوة انقطاع المورد المعيشي لهم بشكل مؤقت نتيجة،  وكان لابد من وجود قاعدة بيانات واضحة وموسعة لأننا لو أردنا الإعتماد فقط على البيانات الموجودة لدى مؤسسة التأمينات الإجتماعية كنا سنصل لحيز ضيق من العمال فكان لابد من إيجاد بديل، وتم الإتفاق عليه مع الإتحادات المختصة التي ترعى شؤون العمال وهذا من خلال اجتماعاتنا المتتابعة كان هناك ضرورة لإطلاق أداة تستطيع أن تصلنا مع العامل، فتم إضافة العمال على الحملة الوطنية واستهدافهم والوصول لهم من خلال معرفة التفاصيل اللازمة من خلال تسجيلهم على القناة الإلكترونية أو من خلال فرق العمل المشكلة على مستوى أصغر وحدة إدارية تستطيع أن تصلنا مع العمال".

وقالت الدكتورة ريما القادري:" العنوانين الأخرين المستهدفين والذي هم الأساس بهذه الحملة الوطنية هم المسنون (70 سنة فما فوق) الذين فقدوا قدرة أن يصل لهم المعيل أو الذين لديهم عوز إجتماعي فكانوا مستهدفين وسنصل إلى بياناتهم بشكل أدق وأوسع كنا سابقاً نراهم كجزء من الأسرة عندما نستهدف الأسرة بأي مساعدة أو قرب لإحتياجاتها ولكن الأن أصبحنا نراهن بشكل خاص لهم.

أما المستوى الثالث من الخدمات لأشخاص ذوي الإعاقة ونحن كوزارة لدينا بيانات عنهم من خلال البطاقات الممنوحة للإعاقة ولكن ليست كافة لكي نستطيع أن نعلم من هي الأسر التي لديها أكثر من حالة إعاقة لنستطيع الوصول بخدماتنا لها.
الخدمات المقدمة ضمن هذه الحملة قمنا بوضع مستودعات على مستوى توزع أقرب ما يكون للعادل، لدينا 375 مستودع لعمل إمدادات قريبة، المعتمد بتغذيتها كل الموارد المتاحة بما فيها أيضاً مساهمات الأفراد أو الفعاليات الإقتصادية أو مساهمات موارد المجتمع الأهلي أو المجتمع المحلي، سيكون هناك تغذية لهذه المستودعات لتكون قريبة من احتياجات الأفراد.
الإحتياج الأساسي هو الإغاثة التنموية وكنا نفضل أن يكون هناك مساعدة للأسر لتمتلك القدرة على توليد الدخل بنفسها وتسهل هذه المساعدة، ولكن في ظل هذا الوضع الذي نقدم به كافة الجهود نعمل على تقديم كافة المسار التمكيني الذي يستطيع أن يساعد الأسر للوصول إلى أساس مستلزمات الحياة، وهنا نحن نتكلم عن الإعانات الغذائية أو توفير متطلبات الإجراءات الإحترازية كالمواد التي لها علاقة بالتعقيم أو النظافة الشخصية أو الصحة الشخصية وهذا سيترجم من خلال السلل الصحية إضافة إلى برامج المعونة النقدية الذي نعمل على معرفة كيف يمكن الوصول بخدماتنا للمستفيدين، ولكي نستطيع الوصول للقاعدة الأوسع وفق معايير استهداف وضعت ونوقشت مع لجنة التنمية البشرية وأقرت على مستوى لجنة التنمية البشرية لتكون أيضاً استهدافنا عادل تم إطلاق حساب خاص بالحملة تورد مساهمات الأفراد أو الفعاليات الإقتصادية أو المساهمة المجتمعية لكي نستطيع أن نضمن أنه كل تكاتف الجهود وتضافر الموارد يستطيع أن يعزز قوة مجتمعنا والمعول الأساسي عليه ".

وختمت الوزيرة ريما القادري حديثها بأنها تتوجه بالشكر للمواطن السوري الذي أظهر قدرة ووعي لكي يكون حاضر بمسؤوليته الفردية ليعزز كل الإجراءات الإحترازية التي لا يمكن أن تكون على أكمل وجه من القدرة على التصدي لفيروس كورونا إلا إذا كان مقترن بالمعول الأساسي عليه الذي هو وعي الشعب وثقافته ".

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2020-04-17 21:38:44   الحملةالوطنيةللاستجابه الاجتماعية
نشكر لكم الجهودالمبذولةونتمنى المساعدة ع ارض الواقع وتسهيل الاغاثةلكبارالسن ولكم جزيل الشكر
نسرين حسن الحمادي  
  2020-04-17 04:47:09   طريقة تسجيل
1 ـ اذا سمحتم ذكر المعلومات المطلوبةوان يكون التسجيل و ارقام الهاتف وليس عبر الدخول ع النت الذي غير متوفر لمعظم الناس المستهدفين بالحملة كما هو في بطاقة التكامل 2ـ من جهة اخرى انا من لجان الاحياء ولم نعلم البيانات المطلوبة كان يجب توزيع اوراق فيها نماذج ليتم ملئها من اللجان والمتطوعين
محي الدين محمد لحلح  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz