Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 22 تموز 2019   الساعة 12:42:26
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
نقابة المعلمين في دمشق تقرع ناقوس خطر انتشار ظاهر تعاطي المخدرات
دام برس : دام برس | نقابة المعلمين في دمشق تقرع ناقوس خطر انتشار ظاهر تعاطي المخدرات

دام برس - فراس رحمة :
نظمت نقابة المعلمين بدمشق اليوم ندوة حول ظاهرة تعاطي المخدرات والتوعية من أجل مكافحتها، وذلك في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.
تضمنت الندوة الموجهة لشريحة من المعلمين محاضرة للرائد حسام عازر من إدارة مكافحة المخدرات ومدير مكتب تنفيذ ومتابعة تنسيق توصيات اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات، بالإضافة إلى كلمة مماثلة لرئيسة دائرة المخدرات بوزارة الصحة ورئيسة مشروع "حمايتي" ماجدة حمصي.
وقد تناولت الندوة الحديث حول الأنواع المخدرة وآثارها الفيزولوجية والنفسية بالإضافة إلى الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة من تعاطي المخدرات، والطرق الوقائية والتربوية من أجل مكافحة هذه الآفة.
وفي حديثه لدام برس بيّن الرائد عازر أن سورية بلد عبور لهذه الظاهرة بحكم موقعها الجغرافي، ويتم متابعة وضبط الشحنات العابرة، مضيفا أن هذه الظاهرة الغريبة عن المجتمع السوري هي في الحقيقة منبوذة في قيمه وأخلاقه ومعتقداته.
كما أشار إلى دور اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات التي يرأسها وزير الداخلية، في رسم الدور الوطني واستراتيجية مكافحة المخدرات في سورية.
وأضاف الرائد عازر أنه تم التأكيد خلال الندوة على دور كل من عناصر العملية التربوية في الوقاية من المخدرات، خاصة دور المعلم والمناهج المدرسية بالإضافة إلى الأنشطة المدرسية ودور المرشد النفسي إلى جانب دور الأسرة في العمل على الوقاية من هذه الظاهرة ومكافحتها.
كما لفت الرائد عازر إلى أن المخدرات هي أداة من أدوات الإرهاب لتسهيل عملية إضعاف المجتمع والسيطرة عليه لاحقا، بالإضافة إلى استخدامها من قبل الإرهابيين في تجنيد العديد من الأفراد لممارسة النشاط الهدام والتخريبي، بالإضافة إلى تأمين الدعم المالي من خلال الاتجار بالمخدرات للقيام بأنشطتهم الإرهابية.

من جانبها أكدت رئيسة دائرة المخدرات بوزارة الصحة ماجدة حمصي أننا أمام مشكلة كبيرة في انتشار المخدرات بين أوساط أبنائنا في المدارس والجامعات، وأنه يجب علينا مكافحة هذا المرض واستئصاله قبل أن يتحول من ظاهرة إلى مشكلة حقيقية تحدث مشاكل كبيرة في المجتمع.
وأضافت حمصي أنه من هذا المنطلق تم توجيه الندوة اليوم لشريحة المعلمين، انطلاقا من دورهم التربوي المهم في توعية الجيل إلى جانب دور الأهل.
كما أشارت إلى أنه تم إحداث مشروع "حمايتي" من خلال وزارة الصحة بالتعاون مع جمعية "نور" للإغاثة والتنمية، والذي يتضمن برامج وقائية ونشاطات وبرامج إحداث مراكز تأهيلية لتأهيل المتعاطين مابعد الإدمان.

 وفي حديث مماثل أكد نقيب المعلمين فرع دمشق عهد كنج على أهمية الندوة ولا سيما خلال ظروف الحرب على سورية، والتي أصبحت فيها ظاهرة المخدرات حقيقة موجودة على أرض الواقع ولو أنها في حالات فردية، وهي لا شك متابعة من قبل الجهات المختصة ومن قبل وزارة التربية بشكل كبير.
وأضاف كنج : أننا أردنا من هذه الندوة أن تكون وقائية يستفيد منها المعلم خلال عمله التربوي لمعالجة ما يطرأ من آثار سلبية قد تظهر على الأبناء الطلبة، والتعامل معها من خلال مجموعة من المعلومات قد تكون كافية للمعلم للحظ أي حالة أو ظاهرة سلبية، فالمطلوب منا نحن المعلمين والتربويين بناء جيل واعٍ سليم خالٍ من جميع عقد التخلف والجهل وخصوصا هذه الآفة التي قد يتعرض لها أبناؤنا في المستقبل.
ختاما نستطيع القول أننا أمام ظاهرة خطيرة على مجتمعنا يتطلب منا العمل بجدية من خلال تكاتف جميع المعنيين وتضافر الجهود من أجل العمل على زيادة الوعي حول مخاطر هذه الآفة ومكافحتها واستئصالها قبل أن تستفحل ويصبح تهديدها أكبر على أبنائنا ومجتمعنا، وحينها يكون قد كثر الخَرقُ على الراقع.


 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz