Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 14 كانون أول 2018   الساعة 13:13:31
بريطانيا: "ميدل إيست آي": محمد بن سلمان يخطط لما يشبه قمة كامب ديفيد لمصافحة نتنياهو  Dampress  قسد تسيطر على بلدة هجين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي بعد انسحاب مسلحي داعش منها  Dampress  دير الزور : استشهاد طفلة وإصابة امرأة وطفل، إثر انفجار لغم بهم زرعه مسلحو داعش في محيط قرية البوبدران بريف دير الزور الجنوبي الشرقي  Dampress  قائد قوات "سوريا الديمقراطية": سنرد بقوة على أي هجوم تركي في شمال شرق سورية  Dampress  15 ألف عنصر في المعارضة السورية المسلحة يشاركون بهجوم تركي ضد الأكراد في سورية  Dampress 
دام برس : http://www.
صدقت يا ابا الهادي .. بقلم : احمد عادل Dampress كيف أسقط درع المقاومة درعي الفرات والشمال .. بقلم مي حميدوش Dampress تقييم وتوصيف امني Dampress إعادة صرف تعويض المناطق النائية وشبه النائية لمستحقيه من العاملين بوظائف تعليمية Dampress الرئيس الأسد يكشف لنائب رئيس الوزراء الروسي تكلفة إعادة بناء اقتصاد سورية Dampress 14 عملية فدائية في الضفة في أقل من ثلاثة أشهر .. طريق المواجهة مستمر Dampress أزمة يعيشها أسطورة الأرجنتين بعد قيام حبيبته بطرده من المنزل بشكل قاسٍ Dampress أول ظهور لآيتن عامر بعد اتباعها حمية غذائية قاسية... فقدت الكثير من وزنها Dampress غوغل في ورطة أمام الكونغرس بسبب البحث عن كلمة الأحمق Dampress بحضور بلال وسارة .. وزارة التنمية الإدارية تختتم برنامج الجدارة القيادية الخاص بمعاوني الوزراء Dampress وزارة النفط ترفع مخصصات الغاز المنزلي إلى 50% من الاحتياج اليومي Dampress اللجنة السورية الروسية للتعاون التجاري والاقتصادي تناقش نتائج اجتماعات اللجان الفنية والتقنية Dampress مجلس الشيوخ الأميركي يقر بالإجماع مشروع قرار يحمّل ابن سلمان مسؤولية قتل خاشقجي Dampress النداف في يوم المواطن يؤكد أهمية مشاركة الجميع في بناء سورية Dampress إيران تضع في الخدمة قريبا منظومة دفاع جوي مشابهة لـإس-300 الروسية Dampress قائمة المشاركين في اللجنة الدستورية السورية جاهزة بشكل عام Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
دام برس ترصد مشاعر المواطنين في دمشق القديمة بعد خلاصهم من القذائف
دام برس : دام برس | دام برس ترصد مشاعر المواطنين في دمشق القديمة بعد خلاصهم من القذائف

دام برس - نور قاسم :

بعد سبع سنواتٍ قاسية، انعدم الأمان خلالها في دمشق بفعلِ القذائف التي كانت تهطلُ بصورةٍ عشوائية وبلا رحمة على المدنيين .
هذه القذائف التي كان مصدرها الغوطة الشرقية، والآن بفضل حكمة القيادة السورية وعقيدة الجيش العربي السوري دُحر الإرهاب منها وأصبحت الشام الآن مزّينة بثوب الأمان والسلام بعد أن فقدته لسنين طِوال .
دام برس ذهبت إلى إحدى المناطق التي كانت تتعرض للقذائف بشكلٍ كبير في منطقة الشام القديمة لرصد مشاعر الناس فيها وخاصةً أصحاب المَحال والقاطنين فيها بعد الخَلاص مِن مَن أرّقها على مدار سنوات.
بحيث قال صاحب إحدى محلات الموبايل في المنطقة البائع نزير الحمصي: "مررنا بفترة عصيبة وفي إحدى المرات نزلت قذيفة بجانب محلي تماماً ولكنها بحمد الله لم تنفجر، ففي الأسبوع الواحد كانت تتعرض هذه المنطقة لحوالي 60 قذيفة، أما الآن عادت الأمور بشكلٍ جيد والبارحة كانت الاحتفالات بعيد الفصح جميلة جداً والفرحة بادية على الوجوه".
وأشار الحمصي بأنه سابقاً كان يتعرض للكثير من التهديدات بسبب رسمه للعلم السوري بالرمال.

بدورها عبير قشّاط صاحبة محل اكسسوارات في المنطقة لفتت إلى مأساوية الوضع في السابق بسبب القذائف التي كانت تأتي على المنطقة وكافة مناطق الشام من الغوطة الشرقية بشكلٍ عشوائي على المدارس والمنازل والشوارع.
وفي ختام حديثها وجهت قشّاط رسالة إلى الجيش: "نتمنى النصر لجيشنا ولقائدنا وكل بلدنا، والله يديم الأمن علينا".

بدورها البائعة هنادي الحمصي صاحبة محل اكسسوارات في القيمرية عبرت من سعادتها الكبيرة بعودة الأمان إلى المنطقة، واصفةً الفترة الماضية بالجحيم الذي لا يُطاق، مشيرةً إلى سوء الوضع في المنطقة والشوارع التي كانت فارغة في كثير من الأوقات بسبب الرعب الذي كان يجتاح العالم من هذه المنطقة. وتابعت الحمصي: "أما الآن أصبحت ملامح الناس أكثر راحة، ونتمنى الخلاص لكل سورية، و الله يحمي جيشنا وأتمنى كل عسكري أن يعود إلى أهله سالم ومعافى".

بدوره البائع أبو النور قال: "اختلف الوضع كثيراً هنا في باب توما وأصبحت الحركة أكثر، فساداً لم يكن هنالك أحد بالرغم من كونها منطقة سياحية، أما الآن صارت هالمنطقة بتشرح القلب، وحتى لو لم يكن هناك بيع وشراء، الراحة النفسية أهم من كل شيء"
وفي ختام حديثه وجّه رسالة إلى الجيش بالقول: "الله يرحم كافة شهداؤنا ويديم عز أمهات الجيش، وانشالله نبقى رافعين رايتنا ويرتفع العلم السوري بكل سورية".

من جهتها البائعة رويدة علي صاحبة محل بوتيك بحي القيمرية قالت:" كتير عانينا من القذائف بالسابق، وحركة السوق شُلّت تماماً، وكانت القذائف تنزل على المدارس وأمام المَحَال في كل مكان"
وفي ختام حديثها قالت والدموع في عيونها:" الله يحمي الجيش وينصره، لولاه كان وضعنا من سيئ لأسوأ".

بدوره البائع قاسم أيوب صاحب محل موبايلات أشار إلى قسوة الفترة السابقة وتأثُر السوق سلباً بسبب القذائف، متابعاً القول:" الآن الوضع اختلف، والأمور صارت بخير، و الله يحمي جيشنا وقائدنا وبلدنا".

من جانبه البائع محمد سعدو قال:" بسبب كثرة القذائف على هذه المنطقة لم تعد الناس تأتي إلى هنا كالسابق وكثيراً ما كان السوق ميتاً، ولكن منذ الانتصارات على الغوطة الشرقية ودحر الإرهابيين فيها، وأصبح هنالك الكثير من الوافدين بالمقارنة عن السابق".