Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 22 أيلول 2018   الساعة 09:37:26
ايران: مسلحون أطلقوا النار على منصة الحضور في العرض العسكري في الأهواز  Dampress  الخارجية العراقية تعفي سفيرها في إيران راجح الموسوي بعد "إهانته" لعراقيين اجتمعوا به في طهران وتم تعيين السفير سعد جواد قنديل بدلاً عنه  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
رسائل صاروخية متبادلة والعالم يحبس أنفاسه في ادلب .. بقلم مي حميدوش Dampress بمناسبة اليوم العالمي للسلام .. إطلاق فعالية حاكيني سلام Dampress هذا هو سبب تلف بطاريات الهواتف الذكية Dampress غوغل تتسبّب في خطأ يُغضب مُستخدمي أجهزة أندرويد Dampress شروط الحصول على الفيزا من السفارة الهندية في دمشق للطلاب المقبولين في المنح الدراسية Dampress فعاليات رياضية وفنية وإعلامية في ماراثون سورية السلام في 6 محافظات Dampress البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان حول إدلب Dampress النصرة تنفذ إعدامات جماعية بحق متهمين بالانتماء لداعش في إدلب Dampress روسيا ترفع الحد الأدنى للأجور Dampress حلب تنبض في المحبة والسلام بيوم السلام العالمي Dampress وزير التعليم العالي في لقاء حواري مع مدرسة الإعداد الحزبي المركزي Dampress خبير عسكري سوري يوضح كيف تكشف الردارات السورية العدو من الصديق Dampress ماراتون السلام في يوم السلام العالمي Dampress رسالة محبة وسلام من أهم مدينة في العالم Dampress وزارة التربية تطلق المنصات التربوية للتواصل المباشر بين المتعلم والمعلم ضمن خطة تطوير المناهج التربوية Dampress إسرائيل تدفع استراتيجياً ثمن أخطائها في سورية Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مواطنون لدام برس : السوريون هم من سيكتب دستور سورية .. وفي دمشق
دام برس : دام برس | مواطنون لدام برس : السوريون هم من سيكتب دستور سورية .. وفي دمشق

خاص دام برس – نور قاسم :
بين أستانا وجنيف وسوتشي وقبلها الكثير من العواصم والمدن كان الضجيج يتعالى على الدوام محاولاً التشويش على ما يحمله وفد الجمهورية العربية السورية في حقائبه الديبلوماسية المثقّلة بإنجازات الميدان وانتصارات الجيش العربي السوري في كل الجبهات. وفي كل مفترق وعند كل مناسبة كانت جوقة الناعقين والأيدي التي تكتب وتحيك في الغرف السوداء تعود إلى بث الشائعات ولعبة التسريبات الخلبية والكاذبة، إما لتمرير أهدافها القذرة، و خلق بلبلة وتشكيك في المواقف أو لزرع الشك في نفوس من لم يتملكه اليقين بعد .. وموضوع الدستور السوري كان على الدوام تلك المادة الدسمة لتلك الغرف رغم تأكيد السوريين شعباً وقيادة أنه شأن سيادي سوري يكتب وتصوغه إرادة السوريين وتوافقهم عبر الآليات الدستورية فقط. "دام برس" أرادت أن تستطلع آراء السوريين حول هذا الموضوع وحول كل الضجة القديمة المتجددة حوله وكان لها لقاءات مع عدد من المواطنين:


البداية كانت مع المهندس سموئيل كيوان الذي أكد على أنَّ سورية دولة مستقلة وذات سيادة وبأن الدستور السوري يجب أن يُكتَب في سورية وبتوافق السوريين بين بعضهم البعض بعيداً عن أي تدخل، وتابع القول: "سورية في حالة تحالف مع روسيا في ظل هذه الأزمة، ولكن التحالف شيء والتَبعية شيء آخر تماماً، وسورية وأقد أثبتت التجربة وأيام الحرب متانة العلاقة القائمة على الاحترام المتبادل بين البلدين خصوصاً لناحية السيادة والشرعية الدستورية".


بدوره أسامة محمد طالب الحقوق قال: "الشعب السوري هو من يقرر الدستور ومواده تُكتَب لصوغ عقد اجتماعي بين السوريين كلهم لذلك هو قرار الشعب وحده ولا يُمكن لأحد أن يصادره أو يمليه إملاء".


من جانبه السيد عمار الزايد قال: "نحن كشعب نقرر مصيرنا بيدنا ونختار ما يناسبنا ولن نسمح لأي أحد خارجي أن يفرضَ علينا شيئاً لا يناسبنا، فمثلاً ربُّ المنزل يختار ما يناسبه وهو أدرى بمصلحته ومصلحة أهل المنزل أكثر من غيره وهذا ينطبِق أيضاً على سورية فسورية بمثابة المنزل لنا ونحن أدرى بما يناسب من قواعد لهذا المنزل".


الطالبة هيفاء ناصر قالت: "الدستور السوري للشعب ولا أحد يحدده من خارج الشعب أو البلد". مشيرةً إلى أن العلاقات بين سورية وروسيا متينة ولا أحد يستطيع التأثير عليها وقد ثبت ذلك بالتجربة التي عجمتها نار الحرب والتضحيات وأيضاً باحترام روسيا الدائم للدولة في سورية ولمؤسساتها الدستورية الشرعية على عكس الطريقة التي يتعامل بها الغرب وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية مع الدول التي فقدت قراراها وسيادتها.


من جانبه السيد محمد خضور قال لدام برس: "نحن دستورنا ونظامنا كل عمره هيك وما حدى ممكن يغيره، وإنو حدى تاني غير الشعب السوري يكتب الدستور حكي فاضي".


من جانبه السيد وليد زيدان قال: "أنا مع أن يُكتَب الدستور في سورية وضمن مدينة دمشق وليس غير ذلك، فنحن كشعب لنا حق في دستورنا وفي صياغته كما يناسبنا نحن لا كما يناسب أجندات غيرنا".
بدوره السيد محمد غنيم قال: "طبعا نحن كسوريين لا نقبل إلا أن يكتب الدستور في سورية وبموافقة كافة أطياف الشعب السوري، والكلام الذي يقول غير ذلك مغلوط وغير منطقي".
وختم حديثه بأمنياته لعودة سورية مثلما كانت وأفضل.

من جانبه السيد عماد العبد الله أشار إلى ضرورة عدم تتدخل البلدان في الخارج بشؤون سورية الدستورية. وتابع: "نحن قادرين وفعالين والشعب السوري ما زال موجودا ولا يحق لأحد أن يهمشه، وأهم شيء لدينا الوحدة الوطنية التي سوف تبقى مهما حاولوا زعزعتنا".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz