Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 13 كانون أول 2017   الساعة 11:03:28
موسكو: روسيا مستعدة للنظر في تخفيف حظر السلاح عن ليبيا  Dampress  وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون : الولايات المتحدة مستعدة للحوار مع كوريا الشمالية عندما تكون مستعدة لذلك  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
مفاوضات لإنهاء وجود النصرة في الغوطة الشرقية تمهيداً لتسوية شاملة Dampress الجيش السوري قادر على درء أي مخاطر محتملة تجاه بلده Dampress للقدس رايحين نستشهد بالملايين .. بشرى بزوال إسرائيل Dampress من حميميم رسالة نصر جديد وتحدي لكل قوى الإرهاب وداعميها .. بقلم الدكتورة مي حميدوش Dampress عفا اللـه عما مضى … قريباً جداً المصالحة في القلمون الشرقي Dampress أسوأ 10 أفلام لعام 2017 Dampress ناصيف زيتون: هذه حقيقة خوضي تجربة التمثيل قريباً Dampress 92 منحة و50 مقعداً للدراسات العليا في الجامعات الإيرانية Dampress فوز الفتوة وشهبا في دوري الدرجة الأولى بكرة القدم Dampress انخفاض جودة الانترنت نتيجة تعطل الكبل الضوئي بين طرطوس والاسكندرية Dampress موقع مطعم بقين بريف دمشق للاستثمار Dampress فرنسا تحدد 200 جهة خفية في تركيا ولبنان تمول داعش Dampress قمة القدس تجمع 16 زعيماً في تركيا Dampress بعد بوتين بيوم واحد .. ترامب يعلن الانتصار في سورية والعراق Dampress السيدة أسماء الأسد تكرم فريق DAB Robots Dampress بوتين يعتزم توسيع القاعدة الروسية في طرطوس Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
بالفيديو .. دام برس تكشف عن المخاطر التي يتعرض لها عمال الكهرباء
دام برس : دام برس | بالفيديو .. دام برس تكشف عن المخاطر التي يتعرض لها عمال الكهرباء

دام برس - نور قاسم :

عمالٌ يعملون بجدٍّ وفي أصعبِ الظروف مواجهينَ أصعبَ التّحدياتِ في سبيلِ تأمينِ الكهرباء ، والذي زادَ من صعوبةِ عملهم هو اضطرارهم للقيامِ بواجبهم في المناطق الساخنة معرَّضين للقذائف والقَنص وأيضاً للخطف في بعض الأحيان، مما يؤدي بهم لاعتبار أنفسهم مشاريع شهداء، بينما نحن ننعمُ بنعمة الكهرباء ونمتعض إن قُطعَت ساعة واحدة.

 "دام برس" كانت حاضرة مع عمال الكهرباء في منطقة العتيبة  بريف دمشق لكي تسلّط الضوء على أعمالهم المحفوفة بالظروف السيئة التي تهددُّ حياتهم بالخطر، وكان "لدام برس" عدد من اللقاءات مع العاملين في المنطقة وبدايتها مع المهندس رضوان رئيس دائرة تشغيل دمشق قال: "طبيعة عملنا هو صيانة الخطوط 400ك.ف و230ك.ف، ومنذُ بداية الأزمة واجهتنا الكثير من الصعوبات من الناحية الفنية بسبب انهيار الأبراج نتيجة التخريب الذي حصل من قِبَل المجموعات الإرهابية المسلحة بالإضافة للاعتداء على الورشات أثناء العمل".

وأشار إلى أن قِطاع الكهرباء قدّم الكثير من الشهداء وبأنهم في الصّف الثاني وراء الجيش العربي السوري لإعادة إعمار البلد وتنويرها.

وأضاف القول: "نعمل ليلاً نهاراً على مدار 24ساعة لتأمين التغذية الكهربائية بالرغم من تعرّضنا للقنص والقذائف والخطف أكثر من مرة، فأنا خُطفت مع ورشة العمل المرافقة لي إحدى المرات من المجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة عين الفيجة  أثناء قيامنا بالتصليح لنعيد المياه إلى 6ملايين مواطن في الشام وتعرّضنا لمضايقات وتهديدات منهم، وكنّا ننجو من يد المسلحين إثر مفاوضات تحصل نحن لا نكون بصورتها، وبالرغم من ذلك عدنا لنُكمل عملنا في اليوم الثاني".

وعند استفسار "دام برس" حول الورشات في باقي المحافظات وعملها فأجاب: "يوجد ورشات في باقي المحافظات ولكن من الممكن أن نؤازر بعضنا البعض وخاصةً في المنطقة الجنوبية وريف الشام".

وأردف بوجود الكثير من الاعتداءات على الشبكة الكهربائية من قطع أمراس على الشبكة وتفخيخ وتفجير أبراج مضيفاً القول: "نحن بساعةِ الساعة ننطلق وموادنا وآلياتنا وعمالنا على أتم الجهوزية، وكنّا نقوم بالتصليح مباشرة، فنحن كنا أقوى من تخريبهم بتصميمنا وإصرارنا على إعادة الشبكة الكهربائية".

وأشار إلى البرج المنهار بالقول: "وهذا البرج انهارَ بسبب التفخيخ بالإضافة إلى أن هنالك أبراج يتمُّ العمل على انهيارها عن بعد بواسطة القذائف، نحن نقوم بجمع الأبراج المنهارة لدينا ونرى ما يمكن الاستفادة منه في أجزاء البرج لإعادة تطبيقه من جديد، بينما نرمي الأقسام التالفة ونُصلح ما يمكننا إصلاحه، فنحن كثيراً ما نذهب إلى عملنا لتصليح الأعطال ولا نعرف إن كنّا سوف نعود أو سوف نستشهد".

مؤكداً على توافر المعدّات الفنية من روافع وغيرها أكثر من السابق، بالإضافي إلى الدعم المعنوي من المدراء وسيادة الوزير الذين يخرجون مع العمال بين الآونة والأُُخرى في أماكن عملهم ويعطونهم نوع من الدَّفع المعنوي بالإضافة إلى المكاسب المادية.

بدوره مساعد المهندس السيد فواز الكزبري قال: "في البداية أريد الترحم على الشهداء وبشكلٍ خاص شهداء القِطاع الكهربائي الذين تجاوز عددهم الـ300 شهيد ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى وحتى أن هنالك من تشوّه من الشباب الذين في مقتَبل العمر".

ورداً على استفسار "دام برس" حول أبرز الأعطال التي تحصل في الشبكة الكهربائية قال: "أبرز الأعطال هو انهيار أبراج لدرجة أن هنالك مجموعات إرهابية يصل بهم الأمر لتفكيك الأبراج مما يؤدي إلى انهياره، بالإضافة إلى انقطاع في الشبكات والكابلات والكثير من الأضرار، ونحن كنا نتوجّه مباشرة لمكان العمَل مجابهين الكثير من المصاعب مثل الطّقس وتضاريس المنطقة، فالمناطق الجبلية من الصعب دخول الروافع إليها وهذا ما صادفناه في كل من منطقتي يبرود وقارة، حيثُ كان يتطلّب من العمّال جهد ووقت إضافي للإنجاز، ونضطر تسلُق الأبراج بدون آليات أو روافع".

وعند استفسار "دام برس" حول المدّة الزمنية التي تتطلّب منهم لإصلاح عطل ما، أجاب: "حَسَب الأعطال، فمن الممكن أن يأخذ العطل أسبوع أو أسبوعين إذا كان الضرر كبير".

ولفتَ إلى أحد أصدقائه من شهداء القِطاع الكهربائي العامل عادل المَليح الذي اسُتشهدَ قنصاً أثناء عمله على المحوّلة بمحطة على اتستراد القابون من المجموعات الإرهابية المسلحة، بالإضافة إلى العامل خالد كلّوح الذي استشهد على طريق المطار قَنصاً أثناء عمله على خط تشرين الزاهرة، والعامل محمد سرية الذي تعرّض للقنص على ظهره مما أدى إلى شلله، وغيرهم كُثر ممن تعرضوا للقنص.

وأشار بأن المؤسسة العامة للكهرباء تؤمن كافة المستلزمات الصحية للعمال.

من جانبه المساعد الفني ملهم وسوف أشار إلى حوادث القنص التي تعرضوا لها وخاصةً على طريق المطار وأردف القول: "في إحدى الحوادث حصلَ حريق في منطقة الكسوة وكنا نعمل على إنزال كبل فاز ضمن المحطة في الداخل، صعدتُ برفقة شاب لكي نركّب التجهيزات على الكبل وسمعت صوت قوي أدى إلى حدوث حريق والشاب الذي برفقتي أغمي عليه وأنا تعرّضت لحروق من الدرجة الثانية والأولى".

وأضاف القول: "لا أحد يصدّق بأننا نقوم بغسيل عوازل الـ400 وخط التوتر عليه     400ك.ف ، وإن هذه العوازل من الضروري غسيلها باستمرار لأن تلوثها يؤدي إلى تسريب الفاز إلى البرج مما يؤدي حدوث أعطال"

بدوره العامل حسين مضحي قال: :عند تعرّض الأبراج للانهيار نأخذ المعلومات من مديرية التشغيل ونتوجه مباشرةً إلى مكان انهيار البرج، عمَلنا هو وصل الأبراج وإعادة الخط إلى ما كان عليه بطريقة تجميع الأبراج ووصل الأمراس"

وعند سؤاله عن أصعب ما مرَّ به خلال عمله قال: "أصعب ما واجهته أثناء ذهابنا للعمل في منطقة السكيك الواقعة في خان الشيح التي كانت مليئة بالمسلحين، ونحن عادةً عندما نريد الدخول للإصلاح نقوم بالتنسيق مع الطوارئ لنستطيع الدخول إلى هذه المنطقة التي تُعتبَر خط فاصل بين الجيش والمسلحين، فتمّ التنسيق مع المجموعات المسلحة من خلال الطوارئ أي المجموعات الأهلية في ذلك المكان، إلا أننا عندما دخلنا وأصبحنا في المنتصف تعرّضنا لضرب كبير من مختلف الجهات وتصاوب شابين كانوا معنا، شاب قُطعت قدمه وآخر تعرّض للشلل، ولولا تدخّل الجيش العربي السوري وإنقاذنا لفقدنا الحياة".

وفي ختام حديثه قال: " الذي يعيش في بلد مثل سورية يجب عليه أن يبذل الغالي والرخيص لكي تبقى بنورها، غايتنا ليست مادية أو الشّهرة بل إنارة البلد".

بدوره العامل مهني صالح العلي قال: "تعرّضنا للخطر أنا وأحد زملائي على البرج من القنص عدة مرات، ورغم الصعوبات استطعنا إعادة الخط 230 في منطقة خان الشيح، وفي يبرود أيضاً كانت أصعب منطقة حيثُ كانت تهطل علينا القذائف بشكلٍ كبير".

ولفتَ بأنه ما كان يواسيهم في المخاطر بأنهم جميعاً كانوا يرفعون معنويات بعضهم البعض لإكمال المشوار.

 

 

 

 

 

 

فيديو مصور
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz