Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 أيلول 2020   الساعة 02:08:54
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
في استطلاع لـ دام برس حول أسعار المواد التموينية الجديدة .. المواطن يرحب بحذر .. والتاجر يطالب بالتنسيق
دام برس : دام برس | في استطلاع لـ دام برس حول أسعار المواد التموينية الجديدة .. المواطن يرحب بحذر .. والتاجر يطالب بالتنسيق

دام برس- خاص:
عمدت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الفترة الأخيرة بهدف دعم المواطن والتخفيف من الأعباء المعيشية التي يكابدها نتيجة غلاء الأسعار إلى تحديد أسعار مجموعة المواد الغذائية والتموينية وبالفعل فقد تم ضبط بعض الأسعار "الفروج – الشاروما" ، ماتزال بعض المواد بين أخذ ورد بين الوزارة والتجار "المتة" مثال..
"مؤسسة دام برس" أجرت استطلاع لرأي عدد من المواطنين حول إجراءات وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك .. ما رأيهم بقرار تخفيض الأسعار، ماهي ملاحظاتهم، وماهي الحلول للحفاظ عليها، وهل تكفي هذه القرارات التمونيية..
رقابة حازمة

موفق سراقبي "سائق تكسي" : لاشك أن القرارات الأخيرة والتي أدت إلى تخفيض أسعار بعض المواد الغذائية جيدة، ولكن نتمنى أن تكون قرارات التخفيض تشمل كافة المواد دون استثناء، فمقابل انخفاض أسعار الفروج هناك ازدياد في أسعار مواد أخرى.
علي محمد بيجو "بائع أحذية" : القرار ممتاز ولكن العبرة في التطبيق والتنفيذ على أرض الواقع، فالكثير من المحلات التزمت بالتعليمات الجديدة ولكن البعض الأخر ما زال يسعر المواد وفق مزاجه فتارة يقول "أنا محل مشهور وما فيني  نزل الأسعار .. بتنضرب مصالحي" فياريت يكون فيه رقابة حازمة.

محمد زكي مرعي "موظف" : في كل قرار تتخذه الحكومة نجد أن التجار يضعون العصي لعدم تنفيذه، وخصوصاً المواد التي تكون مرتبطة بأسعار الدولار، فهم لا يتوانون من رفع الأسعار عند ارتفاع سعر الدولار، ولا يكترثون نهائياً بتخفيض الأسعار عند انخفاضه، وهذا يجعل المواطن الحلقة الأضعف .. وهنا نطالب المعنيين بوضع حدا لهذه اللعبة التي يمارسها التجار .. فنحن نتعامل بالليرة السورية وليس بالدولار .
دراسة معمقة

نور الدين عاصي "تاجر نص جملة" : القرارات الحكومية نافذة ومطبقة وفق النشرات التي تصدرها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ولكن نحن نطالب بأن بدراسة معمقة للقرارات بحيث لا يصدر القرار إلا وتكون الوزارة ومؤسساتها قادرة على التعامل مع كل الاحتمالات التي ممكن أن تحدث مثلاً "المتة" صدر قرار بتخفيض سعرها ولكن المنتج وبهدف الضغط وعدم الالتزام قام بإنقاص حاجة السوق من المادة مما دفع بالمستهلك للقول "خلونا الأسعار مثل ما كانت وما تقطوعها" ..
مصطفى أمانة "تاجر": القصة ليست في التسعير فقط ، فالمشكلة تتعلق بتوفر المواد الأولية في الأسواق فأي منتج يعتمد سعره على التكاليف التي يدفعها الصناعي لإنتاجها وبالتالي فإن صدور قوائم تسعيرية دون الالتفات إلى ضبط المواد الأولية وتسعيرها بشكل منطقي فإن الأسعار ستبقى بين أخذ ورد بين المواطن والتاجر ..


التنسيق أولاً
بسام عيسى " خبير اقتصادي" : مشكلة التسعير تتعلق بعدد من العوامل يجب الاخذ بها، وخصوصاً في الظروف التي نعيشها من جراء الحصار الذي تتعرض له سورية أولا: توفر المادة الأولية هل مستوردة، بالقطع الأجنبي، أم إنتاج محلي وما هي تكاليف النقل .. ثانيا: التصنيع هل هناك جهات محتكرة للمادة المنتجة أو هناك تنافس بين عدة جهات. ثالثاً: التوزيع وأجور النقل بين محافظة وأخرى وأخيراً التنسيق ما بين الوزارة المعنية التجارة الداخلية وحماية المستهلك وغرف التجارة والصناعة والجمعيات الحرفية وغيرها من المؤسسات والدوائر التي تعنى بالأسعار بحيث يكون هناك توافق تام قبل إعلان الأسعار ..
فمن غير المقبول أن يتم وضع سعر مادة دون الالتفات إلى هذه العوامل ومن ثم نطالب بتنفيذها .. فما يحدث في هذه الحالة بدلاً من أن نحمي المواطن نزيد من معاناته نتيجة فقدان هذه المادة من الأسواق..
وبجميع الأحوال لا يمكن الحديث عن تخفيض حقيقي لأسعار المواد الغذائية والتموينية دون عودة عجلة الإنتاج الزراعي والصناعي إلى البلد، وتحقيق وفرة في الأسواق.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz