Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 23 تشرين أول 2017   الساعة 21:35:07
الخارجية الروسية تنفي نيتها رفض تمديد مهمة الآلية الدولية المشتركة للتحقيق في حوادث استخدام أسلحة كيميائية في سورية إذا كانت نتائج التحقيق موجهة ضد دمشق  Dampress  السيد الرئيس بشار الأسد يستقبل أعضاء منتخب سورية لكرة القدم تقديراً لأدائهم المشرف في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018  Dampress  مجلس الشعب السوري يناقش مشروع القانون الناظم لإعادة تكوين الوثيقة العقارية المفقودة أو التالفة جزئياً أو كلياً  Dampress  الجيش العربي السوري وحلفاؤه يسيطرون نارياً على المحطة الثانية في ريف دير الزور الجنوبي بعد اشتباكات مع داعش  Dampress  الخارجية الروسية : نعول على مواصلة واشنطن التعاون مع موسكو في سورية  Dampress 
دام برس : http://www.
دماء الشهداء نور ونار وفي تشرين أزهر نصر زهر الدين .. بقلم الدكتورة مي حميدوش Dampress إعلانات التسجيل المباشر للفرعين العلمي والأدبي ومفاضلات ملء شواغر Dampress التربية تقبل طلبات الاعتراض على نتائج الامتحان التحريري لمسابقتها Dampress صدور مفاضلة التعليم المفتوح في جامعة دمشق Dampress دمشق لن تعتبر الرقة محررة إلى أن يدخلها الجيش السوري Dampress الدكتور محمد يوفا يكشف لدام برس أبعاد المشروع الصهيوني الجديد في الشرق الأوسط Dampress أنباء عن تسليم داعش حقل العمر لـ قسد دون قتال Dampress مستقبل الرقة بعد طرد داعش Dampress ما بعد دولة الخلافة في العراق والشام Dampress معمل دوائي لصيادلة سورية Dampress 5 قواعد لنشر صور الأطفال في مواقع التواصل Dampress الإعصار «لان» يقترب من طوكيو ومقتل شخصين على الأقل Dampress بهذه الحيل يمكنك التحكم بأحلامك أثناء النوم Dampress نصف مليون ليتر إضافية يومياً من مازوت التدفئة Dampress الفرنسي تسونغا يتوّج بلقب بطولة أنتويرب للتنس Dampress الرئيس الأسد : ما حققه منتخب سورية لكرة القدم هو حالة وطنية قبل أن تكون رياضية Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
حرف يدوية وفن تشكيلي متميز في مهرجان الشيخ صالح العلي
دام برس : دام برس | حرف يدوية وفن تشكيلي متميز في مهرجان الشيخ صالح العلي

دام برس ـ طرطوس ـ سهى سليمان :
لا يزال مهرجان الشيخ صالح العلي فرصة كبيرة لقطاع الحرف والصناعات اليدوية ولأصحاب الفن بكافة مجالاته (النحت والرسم التشكيلي) في طرطوس لعرض إبداعاتهم وتقديم لوحاتهم الأصيلة التي تعكس تاريخ الحضارة الإنسانية، أو ليقدموا أدوات بسيطة تراثية قديمة صنعوها من الطبيعة وأعادوا تشكيلها بما يعكس الهوية الوطنية.
وفي تغطية مؤسسة "دام برس" الإعلامية لفعاليات مهرجان الشيخ صالح العلي في دورته العشرين وبمناسبة الذكرى الحادية والسبعين لعيد الجلاء، التقت المؤسسة عدداً من الحرفيين والفنانين المشاركين في هذه المعارض:
وثائق وصحف تجسد وطنية وعروبة الشيخ صالح العلي
الفنان والصحفي رياض نعيم القادم من محافظة السويداء ذكر أن المشاركة في المهرجان هي واجب عليه وهو شرف له أن يكون في هذا المهرجان القومي والوطني للمرة الثالثة، حيث قدم في المرات السابقة مجموعة من الوثائق والبيانات تختلف عما يقدمه في هذه المرة، موضحاً أنه قدم مجموعة من الوثائق والصحف التي تجسد موقع الشيخ صالح العلي كقائد وطني وعربي أطلق الرصاصة الأولى في وجه الاستعمار الفرنسي وقبله الإنكليزي.


وشدد على وطنية الشيخ صالح المتمثلة في كلمته وبندقيته وموقفه وانتمائه لجبل شامخ، مؤكداً فخره فيما يقدمه عن هذا المجاهد، وفخره الأكبر أنه أتى من جبل العرب ودور سلطان باشا الأطرش في الثورة السورية الكبرى وفي الاستقلال الذي حققه نضال أولئك المجاهدين الابطال.
وتحدث عن الثورة المزيفة التي تنفذ مشروعات ومعاهدات خارجية فالثورة ضدّ المستعمر والمحتل وليس ضدّ أبناء الوطن، فهي لا تمتّ للثورة بصلة وهي خريف وشتاء مدمر لهم إن شاء الله، والربيع لنا سنحققه بانتصارات الجيش العربي السوري وبصمود القائد والجيش الشعب.
سيدة القش: الحداثة لا تتنافى مع الصناعات التراثية
الحرفية جمانة إبراهيم والحائزة على لقب سيدة القش في سورية والمشاركة باستمرار في مختلف المعارض والمهرجانات الرسمية، أكدت على أهمية مشاركتها الدائمة في لوحات فسيفسائية تراثية وطنية من القش الطبيعي، حيث تعمل بهذه الحرفة منذ عشرات السنين.


وأكدت أنه على الرغم من انكفاء الأشغال التراثية والصناعات التقليدية الفلكلورية بفعل انتشار الصناعات الحديثة وتنوع منتجاتها إلا أن الصناعات اليدوية ومنها صناعة القشيات اتسعت اليوم لتتجاوز الاستخدامات التقليدية، وأصبح من الممكن صنع القبعات والتحف المنزلية المصنوعة من القش وبالتالي إضفاء طابع حداثي على هذه الصناعة التراثية الجميلة يؤهلها لتكون فناً قائماً بحدّ ذاته.
وأوضحت أن "الطبق" هو الأداة الأكثر استعمالاً في المنازل حيث يستخدم لوضع الطعام والخبز كما كان يستخدم في القديم لوضع الطفل المولود حديثاً ليتبارك بحبة القمح المباركة، إضافة إلى أدوات أخرى مثل "الجونة" لوضع أدوات الخياطة.. و"خزانة العروس" التي تتألف من طبقتين الطبقة الأولى كبيرة حيث يوضع فيها فستان العروس والطبقة الثانية يوضع فيها حلي العروس وقد ربطت بفرح العروس..
وأضافت أنها تقوم بتعليم وتخريج العديد من النساء الذين أحببن هذه الحرفة، لإحياء هذه الحرفة وتعريف الأجيال القادمة بها، موجهة رسالة إلى الجيل المهتم بالتقنية والتكنولوجيا أن يساهم في توثيق هذا التراث وحفظه، والابتعاد عن الثقافة الغربية التي تحاول فرض أدواتها ولغتها الغريبة عن مجتمعنا وتراثنا.
المهرجان حالة ثقافية حضارية تعزز علاقة الناس بالفن
أما الفنان التشكيلي م.علي إبراهيم عضو مجلس فرع اتحاد الفنانين التشكيليين في طرطوس ذكر أن فن النحت يعد فرعاً من الفنون المرئية وأحد أنواع الفنون التشكيلية، وله تقنيات وأدوات ومواد عديدة فهو إما نحت حجري أو خشبي أو على الصلصال أو الجص.


وأضاف أن النحت فن تجسيدي يرتكز على إنشاء مجسمات ثلاثية الأبعاد لإنسان أو حيوان أو أشكال تجريدية، هو أحد جوانب الإبداع الفني ويترك للمشاهد حرية قراءة هذا الفن بما يتناسب مع رؤيته، وبيّن أنه يستخدم الفن للتعبير عن أفكار ومشارع خاصة أو إشباع حاجات ابتكارية.
وأكد أن المهرجان يشكل نقطة جذب لأكبر عدد من الفنانين السوريين لتبادل الخبرات والاستمتاع بجو العمل الاحترافي الحقيقي، إضافة إلى كونه حالة ثقافية حضارية إبداعية تزيد من ترابط الفنانين وتعزز علاقة الناس بالفن.
توثيق التراث ضرورة في عصر التقنية
الحرفية روجيه إبراهيم نوهت بأن مشاركتها الدائمة في المهرجان وفي أغلب المعارض التراثية هو إثبات وجودها كامرأة فاعلة في المجتمع ولتسليط الضوء على أهمية الحرير والمقدرة الكبيرة التي يمكن من خلالها صنع منسوجات أو لوحات فنية متميزة عن شرانق الحرير من خلال إدخال بعض أنواع الورود ونماذج من الصناعات الحريرية كالملابس والشالات.


وأضافت أنه من الواجب علينا تسليط الضوء على تراث الآباء والأجداد والأزياء التقليدية التي كانت في الماضي، فهي منبع الأصالة وتأكيد على الانتماء وتشكل هوية يمكن من خلالها تعريف الآخرين بها، وكما يقال في المثل: "يلي ما لو قديم ما لو جديد".
وعن أهمية التوثيق في عصر التقنية والتكنولوجيا أوضحت أن هذه الحداثة في التقنية لا تتناقض مع التراث على العكس بل يمكن استخدامها لتوثيق تراثنا الشعبي وتوضيحه وتذكير الأجيال به، خاصة أن الكثير من جيل الشباب ينظر باستهتار للتراث ويعتبره ماضٍ لا يتعاملون معه باحترام.
 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz