Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 14 كانون أول 2019   الساعة 18:28:12
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الجمعيات الخيرية والمنظمات التطوعية بين المرتجى والواقع
دام برس : دام برس | الجمعيات الخيرية والمنظمات التطوعية بين المرتجى والواقع

دام برس - ديما الدعبول :

منذ بدء الحرب على سورية انتشرت المنظمات التطوعية والجمعيات الخيرية ووسعت المنظمات الدولية نشاطها بشكل كبير تلبية لحاجة المواطنين الذين يعيشون في ظل الحرب، فأصبحنا نسمع بالعديد من المبادرات والأنشطة التي تنتشر بشكل خاص في فصل الشتاء لكن إلى أي درجة ما نسمعه هو حقيقي ويستهدف المواطنين؟

دام برس أجرت التحقيق التالي حول هذا الموضوع :

حيث أوضح محمد أحمد علي أنه لا يشجع كثيراً الانتساب أو التطوع في الجمعيات بسبب ضعف الإدارات التي تكون بها خاصة الجمعيات التي تقوم بتوزيع الإعانات فلا يأخذ صاحب الحق حقه، أما الجمعيات والمنظمات على مستوى أشمل فيفضل الانضمام إلى منظمة اليونيسف حيث يرى أن لها أهداف واضحة ومحددة وصريحة تشجع أكثر من غيرها لمتابعة نشاطها أو تشجيعها.

أما علي محمد أشار إلى أن الجمعيات والمنظمات لا تؤدي دورها بشكل فاعل ولا تتواصل مع المجتمع والناس، فأفكار ومبادرات الجمعيات والمنظمات التطوعية مشجعة للانضمام لها لكنها لاتصل إلى كل المواطنين وتتطلب المزيد من التوسع.

رهام ابراهيم بيّنت أن منظمة الهلال الأحمر هي أكثر المنظمات الإنسانية التي تؤدي دورها بشكل جيد وتصل لشرائح واسعة من الناس وتفضل التطوع بها، وأضافت أن التقصير موجود في مختلف الجمعيات فالمبادرات تصل أشخاص دون غيرهم وهذا يتطلب توسع أكبر للشريحة المستهدفة فنحن نعيش في ظروف استثنائية تتطلب مجهوداً مضاعفاً .

بينما محمود عيسى شجّع المبادرات التي تقوم بها الجمعيات الأهلية واعتبرها مبادرات وأنشطة يحتاجها أي بلد في ظل الحرب لكنها للأسف لا تصل للجميع، وهو يفضل التطوع في منظمة الهلال الأحمر فأنشطتها ومبادراتها مهمة لكن مع ذلك يبقى لكل عمل إيجابيات وسلبيات التي يرغب الجميع بتفاديها وتحسينها.

 

من جانبها رهف ابراهيم أوضحت أنها تشجع المبادرات التي تقوم بها منظمة اليونيسف التي تعنى بالطفولة لأن المبادرات التي تقوم بها لمساعدة الأطفال ومؤخراً طلاب المدارس كانت مشجعة جداً لهم وللجميع وتقريباً استهدفت عدد كبير من الطلاب ووصلت لهم، أما الجمعيات والمنظمات التطوعية فالاحتمال كبير بأنه لا يوجد تنظيم بطريقة توزيع أو الوصول لجميع المستهدفين بالمبادرات والحل هو توسع هذه الجمعيات وتوسيع مبادراتها وإنشاء جمعيات جديدة تهتم بحاجات المواطنين خاصة في هذه الظروف التي يعيشها البلد.

على الرغم من تعدد المنظمات التطوعية والجمعيات الخيرية وتنوعها إلا أن نشاطها لايزال محدود ويتركز ضمن العاصمة دمشق وهذا الدور المحدود والتأثير غير الملموس للجميع يجعلها أمام نقاط ضعف فسورية اليوم بحاجة شبابها وأنشطتهم ومبادراتهم فالوطن مسؤولية الجميع.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz