Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 21 أيلول 2017   الساعة 20:38:58
مندوب الصين لدى الأمم المتحدة : بكين مستعدة للمشاركة في عملية استانة للتسوية السورية  Dampress  مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 15 آخرين نتيجة انفجار أنبوب غاز بفندق في مدينة قم الإيرانية  Dampress  الجيش العربي السوري وحلفاؤه يتابعون عملياتهم في ريف دير الزور الشرقي ويسيطرون على قرية مظلوم شرق قرية مراط ويوقعون قتلى وجرحى في صفوف تنظيم داعش  Dampress  استشهاد 5 مدنيين وإصابة أكثر من 40 آخرين بقذائف صاروخية أطلقها تنظيم داعش على مدينة دير الزور  Dampress  مؤسسة دام برس الإعلامية ( المركز الدولي للتدريب وتنمية المهارات الإعلامية والإدارية ) تبارك الجميع بقدوم العام الهجري الجديد 1439 فكل عام وأنتم بألف خير  Dampress 
دام برس : http://www.
إطلاق مسابقة مشروع دعم سينما الشباب Dampress المركزي الصيني يوعز بوقف التعاملات المالية مع كوريا الشمالية Dampress روسيا تبلغ قيادة القوات الأمريكية بأن استهداف الجيش السوري من مناطق تواجد قسد سيواجه رداً فورياً Dampress رئيس مجلس مدينة اللاذقية لدام برس : خطوات إجرائية لتنظيم مناطق السكن العشوائي Dampress نابولي يقسو على لاتسيو ويوفنتوس يواصل التقدم Dampress وزراء السياحة والاقتصاد والإدارة المحلية والبيئة والإعلام والثقافة يضعون نقاط الجذب لمدينة المعارض Dampress سفينة الإنزال الروسية الكبيرة تتجه إلى سورية Dampress الفدرالية الكردية تجري أول انتخابات رغم رفض دمشق Dampress تمهيداً للاقلاع بالقطاع النسيجي .. إدارج مشاريع بقيمة ٢٦ مليار ليرة ضمن خطة ٢٠١٨ Dampress البنتاغون يعترف بقوة الجيش السوري Dampress بنود المبادرة لحل الأزمة بين بغداد واربيل Dampress الكهرباء في طريقها إلى دير الزور Dampress طائرة توقف عملية إعدام داعشي في دير الزور Dampress الجيش يوسع نطاق سيطرته على الضفة الشرقية للفرات Dampress قارة ستنشطر إلى نصفين Dampress انطلاق أسرع قطار في العالم Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أبرز وسائل التدفئة المستخدمة هذا الشتاء ؟
دام برس : دام برس | أبرز وسائل التدفئة المستخدمة هذا الشتاء ؟

دام برس - ديما الدعبول:

الساحل السوري وتحديداً محافظة طرطوس حيث الشتاء يمر على قراها بكل مشاكله وبرودته ، فدرجات الحرارة تحت الصفر ، والبيوت البلاستيكية تتجمد بسبب الصقيع ، وأزمة الكهرباء موجودة في مختلف المحافظات .

أمام هذا الواقع كيف يقضي سكان هذه المحافظة على البرد وماهي وسائل التدفئة المستخدمة ؟

الحطب هو حل سكان القرى

فالسيد عدنان زينب يسكن ضمن قرية ويلجأ إلى الحطب والأغطية فالمازوت نادر وقليل والمواد الأخرى من غاز وغيرها أيضاً غير متوفرة بسهولة فكان الحل الوحيد هو التدفئة الذاتية بواسطة الأغطية وبعض الحطب رغم أنه لا يحبذ الحطب ولا قطع الأشجار ولكن ما يتوفر لديه يستخدمه للتدفئة.

الملابس والحركة أفضل وسيلة للتدفئة

بينما السيدة عواطف محمد قالت أن التدفئة تتم من خلال الملابس التي نلبسها فقط في البيت والجلوس في الأسرّة والأغطية وفي الصباح من خلال الحركة فقط وبالنسبة للمازوت فالقائمة طويلة والأسماء كثيرة والكمية قليلة 50 ليتر لا تكاد تكفي بضعة أيام لاسيّما مع زوج مقعد ومريض وبحاجة للدفء اضطرت لإدخاله المستشفى بسبب اشتداد المرض إلى أن توفي، كما أضافت أن الوجع كبير والمرض كثير والبرد قاسي وللأسف لا أحد يشعر بأحد والعدالة ضائعة لكن نريد سورية ونريد بلدنا لهذا نصمد ونداوي جراحنا بأنفسنا ونتحمل كل شيء.

الأغطية صحية للبيئة!! أما المازوت فيمكن نموت وما يجي دورنا!!

أما السيد عدنان أشار إلى أنه يستخدم الأغطية كوسيلة وحيدة للتدفئة فالتوزيع حسب قائمة تطول الأسماء بداخلها  وأضاف " ممكن نموت وما يجي دورنا" والغاز بالسيارات والمستودعات متوفر وعندما نذهب لشراء اسطوانة غاز فهي غير متوفرة!! أما إذا "دفعت" تحصل على الغاز بسهولة فالغاز غير مقطوع وهو موجود لكن عملية التوزيع هي الخاطئة فعندما يوجد المال يوجد الغاز، لذلك فالأغطية هي الأنسب للتدفئة فهي لا تسبب التلوث للبيئة واقتصادية وتخفف حركة المواطن.

من ناحية أخرى:

أشار السيد علي ضاهر إلى المازوت كان متوفر في مكان سكنه بكمية 400 ليتر فقط لكامل فصل الشتاء وأوضاف أن هناك قائمة في كل منطقة بها أسماء أشخاص ينتظرون للتعبئة وحسب كمية محددة وهذه هي الآلية المستخدمة غالباً.

لفيتامين "و" دور بتوزيع المازوت أيضاً:

السيد اسكندر بيّن أنه عملياً المحروقات والمازوت غير متوفر والحالة سيئة، فالدور وترتيب الأسماء حسب "الوساطات" فاضطَر للتعبئة من حارة أخرى فإذا لم تكن على معرفة ب "سائق صهريج المازوت" لن يأتي اسمك للتعبئة وهذا حال الأغلب في قريته أما الغاز فلم يكن هناك مشكلة بتوافره بل كان متوفر بشكل مقبول.

هي عدة أزمات متداخلة مع بعضها سواء توفرت المادة ولم يكن هناك توزيع عادل فنصبح أمام تجار أزمة أو انقطاع المحروقات بسبب الحرب والأزمة وفي كِلا الحالتين نضع هذا الموضوع أمام من يقرأ لعلّ الصوت يرتفع ويجد من يلبي النداء!..

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz