Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 21 تموز 2018   الساعة 08:23:46
أكثر من 18 قتيلاً من الجماعات المسلّحة بالألغام التي زرعها مقاتلو كفريا والفوعة في محيطهما  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
معركة الجنوب وساعات الحسم الأخيرة .. بقلم مي حميدوش Dampress ما هي شكوى إيران ضد أميركا ؟ Dampress برشلونة يتقدم بعرض ثالث لضم نجم تشيلسي Dampress مسلحو إدلب يحاولون اقتحام ريف حمص Dampress الرئيس الأسد والسيدة أسماء في زيارة لـ أبناء وبنات الشهداء والجرحى في مصياف Dampress الحرس الثوري الإيراني يخوض بطولة العالم للألعاب العسكرية في روسيا Dampress نجم الموت .. بالقرب من المنظومة الشمسية Dampress زجاج جديد يجعل الهواتف أكثر متانة Dampress الأطباء يحذرون من سوبر بكتيريا تسبب العقم Dampress أهم النقاط التي ستستند إليها موسكو عند التطبيع مع واشنطن Dampress الجيش السوري يوشك على تحرير القنيطرة من فلول المسلحين Dampress حزب الله يحتفي بتحرير 6 من مقاتليه من بلدتي الفوعة وكفريا دون علم المسلحين بهم Dampress مؤسسة الفينيق السوري تكرم عدداً من الأطفال الموهوبون المشاركين ببرنامج زفويز كيدز Dampress وزير التعليم العالي يبحث مع مدير مكتب اليونسكو الإقليمي آفاق التعاون Dampress أطفال سورية .. إبداع .. فن .. تميز محلياً وعالمياً Dampress لبنان يسعى للوصول إلى أسواق المنطقة عبر البوابة السورية Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هدايا بابا نويل هذا العام حلم أكثر من واقع
دام برس : دام برس | هدايا بابا نويل هذا العام حلم أكثر من واقع

دام برس-ديما الدعبول:

بالرغم من معاناة المواطن من غلاء المعيشة وما تبعه من صعوبة تدبير أمور الحياة ، لم تستطع ألعاب الأطفال النجاة من هذا الغلاء ، ففي كل موسم وكل مناسبة نجد أسعار الألعاب تتزايد وتتضاعف حتى وصلت أسعار بعض الألعاب إلى ثمن لا يتناسب مع الدخل الشهري للمواطن ليقع بين عدة احتمالات أحلاها مر فإما أن يشتري لعبة بنصف راتبه أو أن يحرم طفله من لعبة ستبقى بباله وأحلامه أو أن يتوجه للألعاب الالكترونية كبديل غير صحي ولكنه أكثر توفيراً.

ومع هذا الغلاء نجد آراء متباينة للمواطنين ، فالسيدة أسيمة أوضحت لدام برس أنها تفضل شراء الألعاب لأطفالها رغم أن هذه الألعاب في تزايد للأسعار بشكل ملفت ولا يوجد قدرة للجميع على شرائها فعندما يجد الوالد أو الوالدة أن دمية صغيرة تصل إلى 4000 ليرة يفضل أن يشتري بها مادة غذائية يفيد بها عائلته بدلاً من الألعاب.

السيد محمود لديه ثلاثة أطفال أشار إلى أن جودة ونوعية الألعاب لم تعد كالسابق فالألعاب هذه الأيام سريعة التلف لا يمكن أن تبقى مع الطفل لأكثر من شهر وهذه مشكلة لمن لديه أكثر من طفل يسعى لتوفير ما يطلبونه.

أما السيدة إيمان أشارت إلى أن كل شيء غالٍ فالألعاب في غلاء وكل شيء يرتفع سعره من يوم لآخر مع أن هناك عدد من الألعاب الموجودة والمخزنة لدى أصحاب المحال التجارية إلا أن ارتفاع الأسعار شجعهم على زيادة الطمع ليرفعوا ثمنها من تلقاء أنفسهم.

أما السيد أبو أحمد أشار إلى أن معظم الألعاب لا تتضمن محتوى يساعد في تنمية مهارات وزيادة إبداع الطفل لأنها تكون عبارة عن سيارات مصنوعة من البلاستيك أو دمى صغيرة على عكس الألعاب التي تقوم على التركيب والاكتشاف وبذلك تكون الألعاب غير مناسبة سواء من النوع أو الثمن مما يزيد من حيرة الأهالي.

وللأطفال أصحاب النصيب الأكبر في هذا الموضوع رأي فهم بانتظار "بابا نويل" الذي يحمل لهم الهدايا من عام لعام لكن ماذا إن عَلموا أن "بابا نويل" سيأتي ربما فارغ الجعبة بسبب عدم امتلاكه المال الكافي لشراء لعبة صغيرة لأطفال العائلة الواحدة! أما البعض الآخر منهم فضل ألعاب الأجهزة الذكية كسباق السيارات والألعاب المتكلمة.

بينما لأصحاب المحال رأي آخر فأكد عدد منهم أن أي ارتفاع هو يؤثر عليهم سلباً لأن نسبة الأرباح ستكون قليلة فيكفي أن يكون ثمن اللعبة من الموزع مرتفع ليراه الوالدين كبير فكيف إذا أضاف ربحه، كما أن عدد كبير من الأهالي لم يعد يرغب بشراء ألعاب لأطفالهم ويتجهون للألعاب الالكترونية على الأجهزة الذكية توفيراً للمال مع أن متعة الأطفال أكبر بألعاب متناولة بين أيديهم لكن لكل شخص أسلوب خاص به ومن حقه أن يفكر بأساسيات المعيشة من طعام وشراب ومن ثم الترفيه.

ربما اعتاد المواطن السوري على أن تمر المناسبات مرور الكرام فلا أحد يسعى لفرح والوطن متألم وجراحه تنزف لكن الأطفال لا أحد يستطيع أن يمنع ابتسامتهم ويكتم فرحتهم بهدية صغيرة لنسمع ضحكة بريئة تمدنا بالأمل بمستقبل به أطفال كأطفال سورية، فهل ستكون هدايا بابا نويل لهذا العام حلم يصعب جعله واقعاً مع هذا الغلاء؟!.

 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz