Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 30 آذار 2017   الساعة 22:34:19
السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة : أولويتنا في سورية لم تعد رحيل الرئيس الأسد عن الحكم  Dampress  وسائل إعلام بلجيكية : إصابة 3 أشخاص بعملية طعن وقعت أمام مبنى السفارة التركية في العاصمة بروكسل والجرحى أكراد هاجمهم أنصار حزب العدالة والتنمية بقيادة أردوغان  Dampress  أمام السيد الرئيس بشار الأسد .. الشعار وسفاف والخليل يؤدون اليمين الدستورية وزراء للعدل والتنمية الادارية والاقتصاد  Dampress  وزير خارجية أميركا تيلرسون: مصير الرئيس بشار الأسد يحدده الشعب السوري  Dampress  الصين تبدأ مطلع الشهر المقبل حملة ضد التطرف الديني في منطقة شينجيانغ الواقعة في أقصى غرب البلاد عبر سلسلة من الإجراءات من بينها حظر اللحى وارتداء النقاب في الأماكن العامة  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
لاصحة لرفع أجور خدمات الحلاقة الرجالية والنسائية Dampress واشنطن تواصل استهداف سد الفرات بحجة داعش Dampress أمام الرئيس الأسد .. وزراء للعدل والتنمية الادارية والاقتصاد يؤدون اليمين الدستورية Dampress تعليمات القيد والقبول في صفوف مدارس التعليم الأساسي Dampress الصين تحظر اللحى والنقاب Dampress هذا ما تحمله الأيام القادمة من متغيرات ميدانية Dampress تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سورية Dampress المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية تكرم وزير الثقافة السوري Dampress تشيلسي يفقد الأمال في صفقة ڤيراتي بسبب برشلونة Dampress مؤسسة القدس الدولية تصدر خلاصات حال القدس 2016 Dampress بالفيديو .. الدكتور خليل الحريري أمين عام المتحف الوطني في زيارة خاصة لمؤسسة دام برس الإعلامية Dampress عيد ميلاد راموس الـ 31 .. إنجازات وأرقام Dampress مخترع أنظمة التحكم بالإضاءة يحقق 125 مليون دولار بعمر الـ 21 Dampress دي ميستورا يجيب عن أسئلة الجعفري حول الحكومة الانتقالية Dampress ضبط كميات كبيرة من المواد الغذائية الفاسدة وغير معروفة المصدر Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الفوعة وكفريا .. حصار ودمار وصمود وسط صمت دولي مطبق
دام برس : دام برس | الفوعة وكفريا .. حصار ودمار وصمود وسط صمت دولي مطبق

دام برس - مروى عودة :

تتحدث كتب التاريخ عن حالات حصار وعن صمود في وجه المحاصرين وانتصارات اسطورية إلا ان ما يحدث اليوم على اراضي الجمهورية العربية السورية قد تجاوز كل الحدود وباتت مدينتي الفوعة وكفريا رمز للصمود في وجه الحصار.

آلاف المدنيين محاصرين من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة وتعرض للقصف الهمجي في كل وقت وسط  صمت أممي على حرمان الأهالي الغذاء والدواء وكلّ سبل العيش.

قبل بداية الحرب الإرهابية على سورية كانت قريتا الفوعة وكفريا الواقعتان وسط محافظة إدلب تعيشان بامن واستقرار مع سائر اطياف المجتمع «الادلبي» و«الحلبي» والسوري يتقاسمون الافراح والاتراح همهم سوريا وصمودها في وجه المشروع الاسرائيلي، لا يعرفون الطائفية والمذهبية.

حصار مطبق ابتدأ  مع نهاية شهر اذار في عام 2015 ومنذ ذلك الحين تحاصر فصائل «جيش الفتح» هاتين القريتين وتمنعان عن اطفالها ونسائها وشيوخها ابسط مقومات الحياة الانسانية من ماء ودواء و طعام.

حصار من جميع الجهات مترافق مع قذائف الموت العشوائي وحرمان لاهالي القريتين الخروج الى حقولهم المحيطة للعمل في زراعتها مما ادى الى تحولها الى اراض بور.

في الوقت الذي كانت فيه قبل الحصار تقدم الخير لكل محيطها الجغرافي. ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم تعاني الفوعة وكفريا من نقص شديد جدا في المواد الغذائية والادوية والمياه بسبب منع «جيش الفتح» من دخول اي نوع من الغذاء ومستلزمات الحياة الاخرى. حتى الادوية والمواد الاسعافية الاولية اصبحت مفقودة من القريتين. فانتشرت الامراض بكل انواعها بسبب فقدان الغذاء والدواء.

اليوم وبعد أكثر من 20 شهراً على الحصار ما زالت اعداد الوفيات في ازدياد بسبب منع الدواء والاطباء وكذلك منع خروج الجرحى والمرضى. يوما بعد اخر تزداد المعاناة وتسوء حالة الناس هناك اطفال ونساء فقدوا ذويهم والسقوف التي كانت تأويهم. اليوم زاد عدد المرضى والجرحى وفي كل يوم وفيات جديدة وصل عددها الى 15 حالة وفاة وبتر اطراف 3 حالات. ليس هذا فحسب بل انتشرت الكثير من الامراض والاوبئة التي لم تكن موجودة في هذه المنطقة ومنها التلاسيميا وسرطان الثدي والامراض الجلدية والعيون وامراض القلب.

اليوم تعاني الفوعة وكفريا من فقدان شبه تام لكل انواع المضادات الحيوية والادوية المسكنة والمخدرة. فقدان لمياه الشرب بسبب استهداف المجموعات المسلحة لخزان المياه الرئيسي.

 فقدان كامل لحليب الاطفال ومنع وصول اللقاح الخاص بأمراض الكبد وغيره من الامراض. استهداف المجموعات الارهابية لكل اشكال الحياة الاقتصادية  من زراعة وتربية مواش افقد القريتين كل مقومات الحياة الاساسية.

 كل ذلك يجري امام انظار المجتمع الدولي. كل صور المأساة لاهالي الفوعة وكفريا لم تحرك ذرة من ضمير من يدعون انهم حماة الانسانية والمدافعين عن حقوق الانسان.

في اتصال هاتفي مع عدد من مواطني الفوعة وكفريا المحاصرتين كان ما يلي :

السيد محمد الشيخ أكد لدام برس أن المجموعات الإرهابية المسلحة قامت في الفترة الأخيرة بقصف المدنيين بمئات الصواريخ وجرار الغاز حيث تم استهداف الأحياء السكنية ما زاد معاناة المواطنين المحاصرين وأضاف السيد محمد أن المجموعات المسلحة تحاول تعويض خسارتها في حلب عبر قصف الآمنين في الفوعا وكفرية.

السيدة منى محمد أكدت لدام برس أن المسلحين قاموا باستهداف المشفى الوحيد في مدينة الفوعة حيث تم استهداف خزان الوقود ما أدى إلى انفجاره وإخراج المشفى الوحيد من العمل وأضافت أنه في وقت سابق قام المسلحون باستهداف خزان المياه الوحيد في القرية واليوم تعاني القرية من نقص وتلوث في مياه الشرب.

السيد حسن أحد المدافعين عن القرية قال: اللجان الشعبية في القرية تقوم بمنع المجموعات الإرهابية المسلحة من اقتحام القريتين وأضاف أن الوحدات المدافعة عن القرية تصدت للكثير من عمليات الهجوم حيث تم منع المهاجمين من دخول أحياء القرية وأكد بأن فصائل المسلحين تحاول اقتحام القريتين إلا أن الاتفاق القائم حول القريتين وربطهم بوضع مدينة الزبداني قد خفف من عمليات الهجوم وعلى الرغم من الاتفاق فالمجموعات الإرهابية تقوم بقصف القريتين بشكل يومي.

وعلى الرغم من  الإتفاق القائم “الزبداني-كفريا والفوعة” والهدنة الحاصلة إلا أن المجموعات المسلحة المدعومة إقليمياً لا تلتزم بذلك الاتفاق وتمنع دخول المساعدات إلى البلدتين المحاصرتين وسط قصف عنيف شبه يومي.

بلغة الإحصاء نقول :

- عدد سكانهما المحاصرين 21 ألف نسمة.

- بلغ عدد الضحايا 2250 شهيد و3180 جريح.

- تتوسط الفوعة وكفريا منطقة تعتبر أخطر منطقة سورية من ناحية الفكر التكفيري حيث تقع بين قرى بنش وتفتناز و طعوم ورام حمدان.

- تم حصار القريتان بعد سقوط مدينة إدلب ومعسكر المسطومة بيد الجيش الفتح وذلك في تاريخ 24شباط 2015.

- تعرضت القريتان لأكثر من 75 ألف قذيفة منوعة منها غراد ومنها هاون ومنها قذائف دبابات وصورايخ محلية الصنع دمرت أكثر من 70% من البيوت.

- شهدت القريتان معارك امتدت من تاريخ 19/7 واستمرت لغاية 19/9 /2015 شن المسلحون خلالها 9 هجومات ضخمة خلفت الكثير من الدمار.

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2016-12-11 05:37:20   النصر آت انشالله
انشالله النصر حليف كل شبر من سورية rتفائلوا بالخير تجدوه والصبر مفتاح الفرج
مروى عودة  
  2016-12-11 05:36:13   الى متى
يعني الى متى هذا الصمت الكثير من المواد الصحفية والنقد والاستنكار وال وال وال لكن الى متى؟؟؟؟
علا  
  2016-12-11 05:34:56   الفوعا
الوضع لم يعد يحتمل في هاتين البلدتين ويجب تحرك سريع من اجل انقاذ المدنيين
علي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : http://www.dampress.net/photo/vir/15857779_613215482197990_970135161_o.jpg
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz