Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 15 آب 2018   الساعة 20:55:06
وزارة التربية تحدد يوم غد الخميس الساعة الثانية عشرة ظهراً موعدا لإصدار نتائج امتحانات الشهادة الثانوية بفروعها المختلفة الدورة الثانية لعام 2018  Dampress  القنيطرة : كامل مدينة القنيطرة وريفها باتت تحت سيطرة الجيش العربي السوري  Dampress  الدفاع الروسية: العمل مستمر لتأمين عودة اللاجئين ودمشق قدمت كل الضمانات لعدم ملاحقة العائدين  Dampress  وكالة الأنباء السودانية: غرق مركب في نهر النيل بالخرطوم ومقتل 22 تلميذاً وامرأة واحدة  Dampress  المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا : العقوبات أحادية الجانب المفروضة على سورية تقف عائقاً أمام عملية إعادة الإعمار  Dampress 
دام برس : http://www.
تغطية نارية فاشلة على فضيحة الخوذ البيضاء .. بقلم مي حميدوش Dampress بقاء السفارة التشيكية في دمشق يخدم مصلحة تشيكيا وحلفائها Dampress الضمير العالمى .. بين مجزرتى بحر البقر وضحيان .. بقلم : الدكتور محمد سيد احمد Dampress معركة كسر عظم مرتزقة الخارج في إدلب بانتظار ساعة الصفر Dampress خسائر مادية كبيرة جراء اندلاع حريق في المركز الثقافي العربي بالقامشلي Dampress أهم 8 أسباب للخيانة Dampress التربية: امتحان اللغة العربية للدورة الاستثنائية الثانية للتعليم الأساسي في موعده Dampress استكمال الترتيبات اللوجستية لاستقبال النازحين السوريين العائدين من الأردن Dampress الخرطوم تغرق وسط تواصل هطول الأمطار الغزيرة Dampress رخصة إشادة سياحية لفندق وشاليهات من المستوى الدولي خمس نجوم Dampress هبوط آمن لطائرة تقل 500 سائح عقب تعطل أحد محركاتها Dampress اندلاع حرب عالمية نووية بالصدفة أمر وارد تماماً Dampress الطليعة يشكل لجنة للإشراف على فريق كرة القدم ويتعاقد مع اللاعب صلاح خميس Dampress أبرز التطورات على الساحة السورية Dampress تائهون في الشرق الحنون ..اّل سعود وتدمير الأمة Dampress المقداد لوفد موريتاني: سورية عازمة على استعادة كل ذرة من ترابها Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الفوعة وكفريا .. حصار ودمار وصمود وسط صمت دولي مطبق
دام برس : دام برس | الفوعة وكفريا .. حصار ودمار وصمود وسط صمت دولي مطبق

دام برس - مروى عودة :

تتحدث كتب التاريخ عن حالات حصار وعن صمود في وجه المحاصرين وانتصارات اسطورية إلا ان ما يحدث اليوم على اراضي الجمهورية العربية السورية قد تجاوز كل الحدود وباتت مدينتي الفوعة وكفريا رمز للصمود في وجه الحصار.

آلاف المدنيين محاصرين من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة وتعرض للقصف الهمجي في كل وقت وسط  صمت أممي على حرمان الأهالي الغذاء والدواء وكلّ سبل العيش.

قبل بداية الحرب الإرهابية على سورية كانت قريتا الفوعة وكفريا الواقعتان وسط محافظة إدلب تعيشان بامن واستقرار مع سائر اطياف المجتمع «الادلبي» و«الحلبي» والسوري يتقاسمون الافراح والاتراح همهم سوريا وصمودها في وجه المشروع الاسرائيلي، لا يعرفون الطائفية والمذهبية.

حصار مطبق ابتدأ  مع نهاية شهر اذار في عام 2015 ومنذ ذلك الحين تحاصر فصائل «جيش الفتح» هاتين القريتين وتمنعان عن اطفالها ونسائها وشيوخها ابسط مقومات الحياة الانسانية من ماء ودواء و طعام.

حصار من جميع الجهات مترافق مع قذائف الموت العشوائي وحرمان لاهالي القريتين الخروج الى حقولهم المحيطة للعمل في زراعتها مما ادى الى تحولها الى اراض بور.

في الوقت الذي كانت فيه قبل الحصار تقدم الخير لكل محيطها الجغرافي. ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم تعاني الفوعة وكفريا من نقص شديد جدا في المواد الغذائية والادوية والمياه بسبب منع «جيش الفتح» من دخول اي نوع من الغذاء ومستلزمات الحياة الاخرى. حتى الادوية والمواد الاسعافية الاولية اصبحت مفقودة من القريتين. فانتشرت الامراض بكل انواعها بسبب فقدان الغذاء والدواء.

اليوم وبعد أكثر من 20 شهراً على الحصار ما زالت اعداد الوفيات في ازدياد بسبب منع الدواء والاطباء وكذلك منع خروج الجرحى والمرضى. يوما بعد اخر تزداد المعاناة وتسوء حالة الناس هناك اطفال ونساء فقدوا ذويهم والسقوف التي كانت تأويهم. اليوم زاد عدد المرضى والجرحى وفي كل يوم وفيات جديدة وصل عددها الى 15 حالة وفاة وبتر اطراف 3 حالات. ليس هذا فحسب بل انتشرت الكثير من الامراض والاوبئة التي لم تكن موجودة في هذه المنطقة ومنها التلاسيميا وسرطان الثدي والامراض الجلدية والعيون وامراض القلب.

اليوم تعاني الفوعة وكفريا من فقدان شبه تام لكل انواع المضادات الحيوية والادوية المسكنة والمخدرة. فقدان لمياه الشرب بسبب استهداف المجموعات المسلحة لخزان المياه الرئيسي.

 فقدان كامل لحليب الاطفال ومنع وصول اللقاح الخاص بأمراض الكبد وغيره من الامراض. استهداف المجموعات الارهابية لكل اشكال الحياة الاقتصادية  من زراعة وتربية مواش افقد القريتين كل مقومات الحياة الاساسية.

 كل ذلك يجري امام انظار المجتمع الدولي. كل صور المأساة لاهالي الفوعة وكفريا لم تحرك ذرة من ضمير من يدعون انهم حماة الانسانية والمدافعين عن حقوق الانسان.

في اتصال هاتفي مع عدد من مواطني الفوعة وكفريا المحاصرتين كان ما يلي :

السيد محمد الشيخ أكد لدام برس أن المجموعات الإرهابية المسلحة قامت في الفترة الأخيرة بقصف المدنيين بمئات الصواريخ وجرار الغاز حيث تم استهداف الأحياء السكنية ما زاد معاناة المواطنين المحاصرين وأضاف السيد محمد أن المجموعات المسلحة تحاول تعويض خسارتها في حلب عبر قصف الآمنين في الفوعا وكفرية.

السيدة منى محمد أكدت لدام برس أن المسلحين قاموا باستهداف المشفى الوحيد في مدينة الفوعة حيث تم استهداف خزان الوقود ما أدى إلى انفجاره وإخراج المشفى الوحيد من العمل وأضافت أنه في وقت سابق قام المسلحون باستهداف خزان المياه الوحيد في القرية واليوم تعاني القرية من نقص وتلوث في مياه الشرب.

السيد حسن أحد المدافعين عن القرية قال: اللجان الشعبية في القرية تقوم بمنع المجموعات الإرهابية المسلحة من اقتحام القريتين وأضاف أن الوحدات المدافعة عن القرية تصدت للكثير من عمليات الهجوم حيث تم منع المهاجمين من دخول أحياء القرية وأكد بأن فصائل المسلحين تحاول اقتحام القريتين إلا أن الاتفاق القائم حول القريتين وربطهم بوضع مدينة الزبداني قد خفف من عمليات الهجوم وعلى الرغم من الاتفاق فالمجموعات الإرهابية تقوم بقصف القريتين بشكل يومي.

وعلى الرغم من  الإتفاق القائم “الزبداني-كفريا والفوعة” والهدنة الحاصلة إلا أن المجموعات المسلحة المدعومة إقليمياً لا تلتزم بذلك الاتفاق وتمنع دخول المساعدات إلى البلدتين المحاصرتين وسط قصف عنيف شبه يومي.

بلغة الإحصاء نقول :

- عدد سكانهما المحاصرين 21 ألف نسمة.

- بلغ عدد الضحايا 2250 شهيد و3180 جريح.

- تتوسط الفوعة وكفريا منطقة تعتبر أخطر منطقة سورية من ناحية الفكر التكفيري حيث تقع بين قرى بنش وتفتناز و طعوم ورام حمدان.

- تم حصار القريتان بعد سقوط مدينة إدلب ومعسكر المسطومة بيد الجيش الفتح وذلك في تاريخ 24شباط 2015.

- تعرضت القريتان لأكثر من 75 ألف قذيفة منوعة منها غراد ومنها هاون ومنها قذائف دبابات وصورايخ محلية الصنع دمرت أكثر من 70% من البيوت.

- شهدت القريتان معارك امتدت من تاريخ 19/7 واستمرت لغاية 19/9 /2015 شن المسلحون خلالها 9 هجومات ضخمة خلفت الكثير من الدمار.

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2016-12-11 05:37:20   النصر آت انشالله
انشالله النصر حليف كل شبر من سورية rتفائلوا بالخير تجدوه والصبر مفتاح الفرج
مروى عودة  
  2016-12-11 05:36:13   الى متى
يعني الى متى هذا الصمت الكثير من المواد الصحفية والنقد والاستنكار وال وال وال لكن الى متى؟؟؟؟
علا  
  2016-12-11 05:34:56   الفوعا
الوضع لم يعد يحتمل في هاتين البلدتين ويجب تحرك سريع من اجل انقاذ المدنيين
علي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz